ترحيب أوروبي بأول «حكم تاريخي» ضد النظام السوري

ترحيب أوروبي بأول «حكم تاريخي» ضد النظام السوري

محكمة ألمانية دانت عنصر استخبارات بـ«جرائم ضد الإنسانية»
الخميس - 13 رجب 1442 هـ - 25 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15430]
عنصر الاستخبارات السوري إياد الغريب مغطياً وجهه في قاعة المحكمة أمس (أ.ف.ب)

رحب مسؤولون أوروبيون بـ«الحكم التاريخي» الذي أصدرته محكمة كوبلنز العليا بحق الرقيب السوري المنشق إياد الغريب. وإذ نوهت لندن وباريس بالحكم، كتب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في تغريدة على «تويتر» أمس: «إنه أول حكم يحاسب مسؤولين عن التعذيب في سوريا»، مشيراً أيضاً إلى «الدلالة الرمزية العالية» التي يحملها بالنسبة للسوريين حكم القضاء الألماني بالسجن أربعة أعوام ونصف العام على عنصر سابق في الاستخبارات لضلوعه في جرائم ضد الإنسانية.

وكان المدعي العام الألماني، ياسبر كلينغه، قد طلب إنزال عقوبة سجن بـ5 أعوام ونصف العام على الغريب المتهم بالتعاون على ارتكاب جرائم ضد الإنسانية بعد القبض على 30 متظاهراً في دوما عام 2011 وتسليمهم لفرع الخطيب في دمشق، حيث تعرضوا للتعذيب.

واعتبر كلينغه، أن الحكم أرسل رسالة للنظام السوري بأن «كل من يرتكب جرائم ضد الإنسانية ستتم محاسبته».

وأضاف المدعي العام أن «محكمة كوبلنز هي المحكمة الأولى والوحيدة في العالم التي أثبتت أن النظام السوري ارتكب جرائم ضد الإنسانية ضد شعبه المدني حتى قبل عام 2011، وهذه إشارة للمجرمين في سوريا وفي أي مكان آخر، أن كل من يعتقد بأنه سيرتكب جرائم ضد الإنسانية لن يفلت من يد القانون».

وفي تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، أشار كلينغه إلى أنه اكتفى بطلب 5 سنوات ونصف السنة عقوبة للغريب؛ لأنه تمكن من إثبات مسؤوليته عن اعتقال 30 شخصاً في دوما، والعقوبة القصوى لهذه الجريمة تصل إلى 5 سنوات ونصف السنة.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة