تراجع الإصابات في دور المسنين 90 % بعد التطعيم

تراجع الإصابات في دور المسنين 90 % بعد التطعيم

دعوات لـ«المرونة» في تحديد زمن الجرعة الثانية
الأربعاء - 13 رجب 1442 هـ - 24 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15429]
ابنة تتحدث مع أمها من خلف حاجز وقائي في دار مسنين في روما أمس (د.ب.أ)

أعلن مدير المكتب الإقليمي الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، هانز كلوغيه، أن البيانات الأخيرة الواردة من السلطات الصحية في البلدان الأوروبية تفيد بتراجع كبير في عدد الإصابات والوفيات في دور العناية بالمسنّين التي شكّلت منذ بداية الجائحة البؤر الرئيسية لانتشار الوباء وسجّلت أكبر نسبة من الوفيّات، وقال «إنها أنباء سارة فعلاً، وتحمل إلى التفاؤل بمفعول حملات التلقيح للسيطرة على الوباء». وتفيد بيانات المركز، بأن نسب الإصابات والوفيات تراجعت بين 75 في المائة و90 في المائة، في دور العناية بالمسنّين خلال الأسابيع الأخيرة.

منذ انطلاق حملات التلقيح أواخر العام الفائت وجدت معظم الدول الأوروبية نفسها مضطرة إلى تعديل الخطط التي وضعتها وتكييفها مع المستجدات العلمية المتسارعة حول فاعلية اللقاحات، وتأثرها بالفترات الفاصلة بين الجرعات والفئات العمريّة التي توزَّع عليها. ويدرس خبراء المكتب الإقليمي الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية حالياً، بالتعاون مع المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، عدداً من التوصيات والتوجيهات إلى السلطات الصحية الأوروبية كي تستند إليها لإعادة ترتيب أولويات حملات التلقيح وتعديل جداولها الزمنية في ضوء القرائن التي أسفرت عنها التجارب والدراسات الأخيرة حول اللقاحات المتداولة.

ويقول أوليفييه بلانشار، الخبير الوبائي في المركز الأوروبي، إن هذه البيانات والقرائن الجديدة لا تشكّل مفاجأة، حيث إنها كانت متوقّعة بسبب الفترة القياسية القصيرة التي استغرقها تطوير اللقاحات والموافقة على استخدامها قبل إتاحة الوقت الكافي لإجراء كل التجارب اللازمة لتحديد البيانات النهائية حول فاعليتها والتي تستغرق عادة بضع سنوات. ويذكّر بلانشار، بأن المركز الأوروبي كان قد نبّه الدول الأعضاء حول ضرورة أن تكون خطط التلقيح مرنة وجاهزة لتعديلها مع ظهور نتائج جديدة حول فاعلية اللقاحات.

وفي سياق تسارع تداول الأنباء خلال الأيام الأخيرة حول الفاعلية العالية لمعظم اللقاحات المستخدمة حالياً بعد الجرعة الأولى، أكدت السلطات الصحية الأميركية ما كانت شركة «فايزر» قد أعلنته نهاية الأسبوع الماضي، بأن فاعلية لقاحها بلغت 92.6 في المائة بعد تناول الجرعة الأولى. ودعت مجموعة من الباحثين الكنديين تجري دراسة في اثني عشر بلداً حول فترة الحماية التي توفّرها اللقاحات المتداولة بعد الجرعات الأولى، إلى اعتبار تأجيل إعطاء الجرعة الثانية من اللقاحات مسألة تؤثر على الأمن القومي في هذه المرحلة التي تعاني خلالها معظم دول العالم من نقص في اللقاحات. وكانت النتائج الأولى التي أسفرت عنها هذه الدراسة قد أظهرت، أن إعطاء الجرعة الثانية بعد شهر واحد من الجرعة الأولى لا يوفّر حماية كبيرة، واقترحت الاكتفاء بجرعة واحدة في الوقت الراهن إلى أن تتوفر اللقاحات بأعداد كافية وتظهر نتائج أوضح حول فاعليتها.

الوكالة الأوروبية للأدوية، من ناحيتها، نبّهت إلى أن البيانات المتوفرة حالياً حول فاعلية اللقاحات وفترات الحماية التي تؤمنها لا تنصح بتعديل جذري في الجداول الزمنية لحملات التلقيح، وهي عرضة للتغيير في أي لحظة، حيث إن الدراسات الجارية لتحديدها ما زالت في مراحلها الأولية. ودعت هيئة اللقاحات التابعة للوكالة إلى الالتزام بالتعليمات السارية حالياً لتوزيع اللقاحات الثلاثة التي تمّت الموافقة النهائية على توزيعها، والتريّث قبل تعديل خطط التلقيح إلى أن تظهر نتائج أوضح حول فترات الحماية التي توفّرها اللقاحات والتي تعتبر أحد المعايير الأساسية لتحديد مستوى الفاعلية.

وتجدر الإشارة إلى أن التعليمات الراهنة التي اوصت الوكالة الأوروبية للأدوية باتباعها، تنصح بإعطاء الجرعة الثانية من لقاح «فايزر» بعد ثلاثة أسابيع من الجرعة الأولى، مع إمكان تمديد فترة المباعدة إلى ستة أسابيع من غير أن يؤثر ذلك على فاعلية اللقاح. ومن شأن هذا التمديد أن يفسح المجال لتلقيح الملايين بالجرعة الأولى. كما تنصح الوكالة بإعطاء الجرعة الثانية من لقاح مودرنا بعد 28 يوماً من الأولى، وبعد اثني عشر أسبوعاً في حالة لقاح «أسترازينيكا».

ويذكر أنه بعد ظهور نتائج عدد من الدراسات التي بيّنت أن المعافين من الإصابة بـ«كوفيد – 19» تتولّد لديهم مناعة قويّة ضد الفيروس، قررّت دول أوروبية عدة عدم تلقيح المرضى الذين تجاوزوا الوباء قبل انقضاء ستة أشهر على شفائهم. لكن المديرة التنفيذية للوكالة الأوروبية للأدوية ايمير كوك قالت، إن هيئة اللقاحات التابعة للوكالة لم تنجز بعد الدراسات حول هذا الموضوع، ورجّحت أن تتمكن الوكالة من إصدار توصية بهذا الشأن قبل نهاية الشهر الحالي. ودعت مديرة الوكالة الأوروبية للأدوية الدول الأعضاء إلى إبقاء خطط التلقيح مفتوحة للتعديلات، متوقعة ظهور بيانات ونتائج دراسات جديدة تستدعي إعادة النظر في الجداول الزمنية لهذه الحملات، ولن تستبعد أن تسفر هذه النتائج عن ضرورة إجراء تعديلات على اللقاحات ذاتها.


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة