«حماس» تفضّل «قائمة مشتركة» في الاقتراع العام

«حماس» تفضّل «قائمة مشتركة» في الاقتراع العام

أنهت المرحلة الأولى من انتخاباتها الداخلية
الأربعاء - 13 رجب 1442 هـ - 24 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15429]
مركز الانتخابات الفلسطينية في غزة (أ.ف.ب)

قال عضو المكتب السياسي لحركة «حماس»، سهيل الهندي، إن الخيار الأنسب بالنسبة للحركة، هو أن تشارك في الانتخابات الفلسطينية عبر قائمة وطنية مشتركة من كل الفصائل الفلسطينية.
وأضاف الهندي في تصريحات لصحيفة «فلسطين» التابعة لـ«حماس»، بأن خيار المشاركة بالقائمة الفصائلية المشتركة، يرتكز على أساس برنامج سياسي «يتمسك بالثوابت الفلسطينية والموقف الفلسطيني الموحد، الحامي للمشروع الوطني». وتابع، أنه في حال عدم حدوث ذلك، فإن هناك خيارات عديدة جداً لدى «حماس» حول شكل المشاركة، الذي ما زال في طور النقاشات والحوارات الداخلية.
وحول الانتخابات نفسها، أكد الهندي أن «فتح» و«حماس» اتفقتا على المسائل الأهم، موضحاً أنه «بالنسبة لتشكيل محكمة الانتخابات، فإن (حماس) و(فتح) قدمتا مجموعة أسماء من القضاة، وسيُتفق في النهاية على اختيار قضاة يتصفون بالعدالة والنزاهة والشفافية، بالتوافق بين الفصائل الفلسطينية جميعاً، وستُعلن الأسماء قريباً». وبالنسبة للجهة التي ستشرف على الانتخابات، قال الهندي، «إن الشرطة بالزي الأزرق في قطاع غزة والضفة الغربية، هي من ستشرف على الانتخابات خارج صناديق الاقتراع، وهذا ما اتفق عليه».
في السياق، أشار الهندي إلى وجود «استعدادات كبيرة» من «حماس» للمشاركة في الانتخابات العامة، مؤكداً أن الحركة شكلت لأجل ذلك لجاناً انتخابية مركزية. وأضاف، أن الحركة بذلت جهداً كبيراً بهدف الحصول على منجزات واضحة، مستدركاً «مهما كانت النتائج، فإن (حماس) ستدعو الكل الوطني للمشاركة في تشكيل حكومة وطنية من الجميع بعد الانتخابات، حتى لو حصلت على الأغلبية؛ ليشارك الجميع في تقاسم الهم الفلسطيني والألم».
كما تطرق القيادي الفلسطيني، إلى الانتخابات الداخلية للحركة، قائلاً، إنها ما زالت مستمرة وستُعلن نتائجها في الأسابيع المقبلة، وستكون هناك قيادة جديدة تقود المرحلة المقبلة، مشدداً على أن الانتخابات الداخلية، تجري في أجواء إيجابية بعيداً عن أي إشكالات أو توترات، وهي رسالة، أن «الحركة تنشد الديمقراطية والشورى، وتؤكد حق أبناء الشعب الفلسطيني في اختيار من يمثلهم».
وكانت حركة «حماس»، قد أعلنت، أمس، أنها أنهت المرحلة الأولى من انتخاباتها الداخلية، التي كانت بدايتها من قطاع غزة، بمشاركة عشرات الآلاف من عناصرها ممن لهم حق الاقتراع والترشح. وأكدت في بيان، أن العملية الانتخابية «جرت في أجواء إيجابية ديمقراطية شفافة ونزيهة وإجراءات منظمة»، أشرفت عليها لجنة انتخابات مركزية بموجب النظام الداخلي المعتمد للحركة. وسيتم استكمال باقي المراحل الانتخابية وصولاً إلى انتخاب مجلس الشورى العام، ورئيس وأعضاء المكتب السياسي للحركة. ويرجح بقاء إسماعيل هنية في منصبة، رئيساً للمكتب السياسي العام، وبقاء يحيى السنوار رئيساً للحركة في غزة.
وحول الرسالة التي أرسلها عضو اللجنة المركزية في حركة «فتح» حسين الشيخ، إلى الإدارة الأميركية، وتتضمن ذكر موافقة «حماس» على بنود عدة، من ضمنها دولة في حدود 67، والالتزام بالمقاومة الشعبية السلمية، والتداول السلمي للسلطة، أشار الهندي إلى أن وثيقة «حماس» التي أصدرتها في مايو (أيار) 2017، أكدت قبولها بدولة فلسطينية في حدود الأراضي المحتلة عام 1967، عاصمتها القدس، مع عدم التنازل عن شبر واحد من أرض فلسطين التاريخية، وهي مع المقاومة الشاملة بمفهومها العام الشعبية والمسلحة.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة