دول السبع «تدين بشدة» العنف ضد المتظاهرين في ميانمار

دول السبع «تدين بشدة» العنف ضد المتظاهرين في ميانمار

الثلاثاء - 12 رجب 1442 هـ - 23 فبراير 2021 مـ
متظاهرون يحملون لافتات أثناء تجمعهم في رانغون (إ.ب.أ)

أعلن وزراء خارجية دول مجموعة السبع، اليوم الثلاثاء، أنهم «يدينون بشدة» العنف الذي تستخدمه قوات الأمن البورمية ضد المتظاهرين وحضوها على «ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واحترام حقوق الإنسان والقانون الدولي».

وكررت المجموعة التي تضم الدول الأكثر ثراء، وهي كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا واليابان والولايات المتحدة، وكذلك وزير خارجية الاتحاد الأوروبي موقفها من انقلاب الأول من فبراير (شباط) والرد المتزايد قسوة على التظاهرات المعارضة له.

وقال وزراء الخارجية في بيان إن «استخدام الذخيرة الحية ضد أشخاص عزل غير مقبول. كل شخص يرد على تظاهرات سلمية بالعنف يجب أن يحاسب». وأضافوا «ندين ترهيب وقمع المعارضين للانقلاب. نعبر عن القلق إزاء قمع حرية التعبير، ومن بينها من خلال حجب الإنترنت والتعديلات الصارمة للقانون الذي يكبت حرية التعبير».

ودعت المجموعة إلى وضع حد «للاستهداف الممنهج» لمتظاهرين وأطباء والمجتمع المدني وصحافيين، وحضت المجموعة العسكرية على إلغاء حالة الطوارئ التي أعلنتها. كما حضت الجيش على السماح بوصول المساعدات الإنسانية لدعم الفئات الأكثر هشاشة.

وأكد الوزراء على موقفهم «الموحد من إدانة الانقلاب في بورما. ندعو مجددا إلى الإفراج الفوري وغير المشروط للموقوفين تعسفيا، ومن بينهم مستشارة الدولة أونغ سان سو تشي والرئيس وي ميينت، ونستمر في الوقوف إلى جانب شعب ميانمار (بورما) في مساعيه نحو الديمقراطية والحرية».

وتواجه المجموعة العسكرية الانقلابية في ميانمار ضغوطا جديدة في الداخل ومن الخارج، بعدما كثفت تدريجيا استخدام القوة ضد حملة عصيان كبيرة وسلمية في غالبها، رفضا للانقلاب.


ميانمار أزمة بورما ميانمار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة