غوتيريش يدين استخدام «القوة المميتة» في ميانمار

غوتيريش يدين استخدام «القوة المميتة» في ميانمار

الأحد - 10 رجب 1442 هـ - 21 فبراير 2021 مـ
مسعفون يحملون مصاباً أثناء احتجاجات على الانقلاب العسكري في ماندالاي (رويترز)

دان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم، استخدام «القوة المميتة» في ميانمار حيث فتحت قوات الأمن النار السبت على متظاهرين مناهضين للانقلاب ما أدى إلى مقتل شخصين.
وكتب غوتيريش على حسابه في «تويتر»: « أدين استخدام العنف المميت في بورما»، مضيفاً أن «استخدام القوة المميتة والترهيب والمضايقة ضد متظاهرين سلميين أمر غير مقبول».
وذكرت وسائل إعلام محلية، أن شخصين على الأقل قتلا في احتجاجات ضد الانقلاب العسكري في ميانمار يوم السبت.
بدوره ندد جوزيب بوريل، ممثل الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، بأفعال الجيش والقوات الأمنية ودعاها إلى وقف العنف ضد المدنيين على الفور، مشيراً إلى أن مجلس الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي سيناقش يوم الاثنين احدث المستجدات في ميانمار و«يتخذ القرارات المناسبة».
كما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس عبر «تويتر» في وقت متأخر من يوم أمس، إن الولايات المتحدة «تشعر بقلق عميق» من التقارير التي تتحدث عن استمرار مضايقة المتظاهرين واحتجازهم، مؤكداً وقوف واشنطن إلى جانب شعب بورما.
وتشهد ميانمار احتجاجات مستمرة منذ ثلاثة أسابيع تقريباً. وأطاح الجيش بالحكومة المنتخبة وعزل مستشارة الدولة أون سان سو تشي، في أوائل فبراير (شباط)، وتم الابلاغ عن أول قتيل في الاحتجاجات يوم الجمعة. وبحسب وسائل الإعلام المحلية، توفيت طالبة تبلغ من العمر 20 عاماً، أصيبت برصاص الشرطة في العاصمة نايبيداو، متأثرة بجروح خطيرة في الرأس.


ميانمار أزمة بورما ميانمار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة