«الأجنحة المتحفية» توثق تاريخ رموز المسرح المصري

«الأجنحة المتحفية» توثق تاريخ رموز المسرح المصري

السبت - 8 رجب 1442 هـ - 20 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15425]
من مقتنيات جناح السيرك القومي (وزارة الثقافة المصرية)

بهدف توثيق أجزاء من تاريخ المسرح المصري، الذي تعود بدايته الحقيقية إلى 150 سنة مضت، وإبراز نجاحات عروضه المميزة لكبار الفنانين خلال العقود الماضية، أطلقت وزارة الثقافة المصرية مبادرة إنشاء أجنحة متحفية بمسارح الدولة لإبراز مقتنيات وصور نادرة لرموز المسرح المصري. وبحسب الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، فإن إقامة أجنحة متحفية للمركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية بمسارح البيت الفني للمسرح، والبيت الفني للفنون الشعبية والاستعراضية، تساهم في حفظ مفردات الإبداع المصري بمختلف صوره والتعريف بها باعتبارها أحد ملامح الهوية الوطنية.
وافتتحت عبد الدايم، أمس، الجناح المتحفي للمركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية بمسرح السلام (وسط القاهرة)، لينضم إلى قائمة المسارح الحكومية التي يشملها المشروع الطموح الذي يضم المسرح العائم، والغد، والطليعة، والبالون، ومتروبول، بالإضافة إلى السيرك القومي.
وتضم الأجنحة المتحفية الجديدة شاشات عرض لإبراز الأعمال التي قُدمت على خشبة المسرح مع التعريف بمديري المسرح منذ إنشائه وحتى الآن، من خلال فيلم تسجيلي من إنتاج المركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية، بجانب عرض متحفي لمستنسخات الصور التراثية لكل مسرح من العروض التي قُدمت به، مع بعض الملابس التي ارتداها كبار النجوم على خشبة المسرح المقام فيه الجناح.
ويقول الفنان ياسر صادق، رئيس المركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية، لـ«الشرق الأوسط»: إن «مشروع الأجنحة المتحفية يعد مشروعاً فنياً حضاريا، لا سيما أنه يسعى إلى تعريف الأجيال الجديدة برواد ورموز المسرح المصري، ويعمل على توثيق نجاحاتهم على خشبته خلال العقود الماضية»، ويؤكد صادق أن «الجناح المتحفي لكل مسرح سوف يضم عدداً من مقتنيات رموز الحركة المسرحية المصرية الراحلين والحاليين، بجانب اشتماله على منفذ تسويقي لإصدارات المركز من الكتب والمجلات الفنية المتخصصة، وقاعدة بحثية للوقوف على حركة المسرح للمساهمة في إعداد وتقديم التوثيق المسرحي».
وستحافظ الأجنحة المتحفية بمسارح الدولة المصرية على إتاحة الفرصة لزوار المسارح للاطلاع على تاريخ كثير من الفنانين عبر خطة عرض تراعي التنوع والتناوب، بحسب صادق.
وتفاديا لتكرار أزمة مقتنيات الفنان الراحل أحمد زكي، تسعى وزارة الثقافة المصرية إلى تطوير متحف المركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية بحي الزمالك (وسط القاهرة) خلال الفترة المقبلة، ليستوعب أكبر عدد من مقتنيات الفنانين المصريين الراحلين والحاليين، إذ تضم إحدى قاعات مقر المركز حالياً مقتنيات نحو 19 فناناً من بينهم توفيق الدقن، زوزو نبيل، سميحة أيوب، سميرة عبد العزيز، مديحة حمدي، آمال رمزي، سمير العصفوري، محمود الجندي، محمود عزمي، سعيد طرابيك، عمر الحريري، محمد عوض، مظهر أبو النجا، منير مكرم، سيد زيان، محمود مسعود، إضافة إلى مقتنيات رواد السيرك القومي محاسن الحلو، محمد الحلو، أولاد ياسين.
ووفق صادق فإن المركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية يواصل استقبال بقية المقتنيات التي يهديها ورثة النجوم الراحلين، والفنانون الحاليون لصالح المتحف الجديد الذي من المقرر إقامته بسيناريو عرض جديد مشوق، في جميع مساحة المركز الذي يتخذ من إحدى الفيلات المميزة بالحي الراقي مقراً له.
بدورها، تثمن الدكتورة سامية حبيب، أستاذ النقد بالمعهد العالي للنقد الفني، مبادرة الأجنحة المتحفية وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «إنها تجربة مهمة جداً تعمل على اجتذاب محبي رموز الفن المصري، وتساهم في زيادة التواصل بين الأجيال الفنية»، مشيرة إلى أن «الاطلاع على تاريخ المسرح المصري من خلال تلك الأجنحة حق من حقوق المتابعين والمثقفين»، وترى أن عرض إصدارات المركز المتنوعة من بين أهم مميزات تلك الأجنحة، وتلفت إلى أن «ضيق مساحات الأجنحة لا يقلل من التجربة الجديدة، لأن التوسع في عرض مقتنيات الفنانين بالمسارح المختلفة قد يعرضها للتلف».


مصر Arts المسرح

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة