إدارة بايدن تتراجع عن قرار ترمب إعادة فرض العقوبات القصوى على طهران

إدارة بايدن تتراجع عن قرار ترمب إعادة فرض العقوبات القصوى على طهران

الرباعي الغربي يشدد على منع إيران من تطوير سلاح نووي
الجمعة - 8 رجب 1442 هـ - 19 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15424]
وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا قبل اجتماع لبحث الملف الإيراني في باريس أمس (الخارجية الألمانية)

بعد ساعات من تشديد وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، أمس، على ضرورة الحؤول دون تطوير إيران سلاحاً نووياً «على الإطلاق»، أعلنت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن التراجع عن قرار سلفه دونالد ترمب إعادة فرض كل العقوبات الأممية على طهران.

وأبلغ القائم بأعمال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة ريتشارد ميلز مجلس الأمن بالقرار، في رسالة، أمس، بحسب وكالة {رويترز} التي نقلت عن مسؤول أميركي أن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أبلغ نظراءه الأوروبيين خلال اجتماعهم أمس، بأن واشنطن مستعدة للتحدث مع الإيرانيين للعودة إلى الاتفاق النووي الموقع في 2015.

وأكّد بلينكن ونظراؤه الفرنسي جان - إيف لودريان والألماني هايكو ماس والبريطاني دومينيك راب، في بيان، التزامهم «نظام عدم الانتشار النووي، وضمان عدم قدرة إيران على تطوير سلاح نووي على الإطلاق». كما عبّر الوزراء عن «قلقهم المشترك بشأن تحركات إيران في الآونة الأخيرة لإنتاج اليورانيوم المخصب لنسبة تصل إلى 20 في المائة»، معتبرين أنه لا يوجد مبرّر مدني لهذه الأنشطة، وأن إنتاج معدن اليورانيوم يعدّ خطوة أساسية في تطوير سلاح نووي.

من جهته، اعتبر وزير الخارجية الألماني «الخطوات التي اتخذتها إيران مؤخراً لا تساعد على الإطلاق»، مؤكداً أنها تشتمل على «مخاطر» قد تنسف عودة الأميركيين إلى الاتفاق. وتابع ماس: «إيران على ما يبدو غير مهتمة بخفض منسوب التوتر، بل بالتصعيد. إنهم (الإيرانيين) يلعبون بالنار». وتزامن البيان الأوروبي - الأميركي مع تصريحات للمتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، التي اعتبرت أن «إيران بعيدة كل البعد عن الامتثال»، مضيفة أن الحكومة الأميركية تركز على منع إيران من اكتساب قدرات نووية.
... المزيد


ايران النووي الايراني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة