إسرائيل تلقح 4 ملايين نسمة وتطلق خطة «الشارة الخضراء» المثيرة للجدل

إسرائيل تلقح 4 ملايين نسمة وتطلق خطة «الشارة الخضراء» المثيرة للجدل

الأربعاء - 6 رجب 1442 هـ - 17 فبراير 2021 مـ
أشخاص يتلقون اللقاح ضد «كوفيد19» بمدينة جفعاتايم الإسرائيلية (أ.ب)

أطلقت إسرائيل؛ التي تنفذ حملة تطعيم طموحاً مع نسبة هي الأكثر ارتفاعاً في العالم بالنسبة إلى الأفراد الذين حصلوا على اللقاح، خطة «الشارة الخضراء» المثيرة للجدل، والتي تسمح لمن يحملها فقط بدخول الأندية الرياضية والمطاعم والحفلات.
وحصل أكثر من 4 ملايين إسرائيلي على الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لفيروس «كورونا»، فيما تلقى أكثر من 2.6 مليون شخص الجرعتين اللازمتين من اللقاح، وفق الأرقام الأخيرة لوزارة الصحة.
ودفعت حملة التلقيح المكثفة بالسلطات الإسرائيلية للإعلان عن جدول زمني للخروج من الإغلاق الشامل الثالث وإعادة فتح المطاعم والمسابح.
وسيعاد، يوم الأحد المقبل، فتح بعض المرافق، مثل المجمعات التجارية والمتاحف والمكتبات، بموجب «الشارة البنفسجية»، أمام الجميع مع قيود محددة، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.
لكن النوادي الرياضية وحضور الفعاليات الثقافية وارتياد دور العبادة والفنادق، ستكون متاحة فقط أمام حاملي «الشارة الخضراء»، وهم الذين مرّ أسبوع على تلقيهم الجرعة الثانية من اللقاح أو الذين تعافوا من الفيروس.
وقال وزير الدفاع بيني غانتس، الاثنين: «نمضي قدماً نحو إعادة الفتح المسؤول على أساس مبدأ: (تحصل على اللقاح؛ فيمكنك الدخول)».
بالإضافة إلى «الشارات»، سيكون في إمكان الإسرائيليين الذين تلقوا جرعتي اللقاح، الحصول على «جواز سفر أخضر» يسمح لهم بالعودة إلى البلاد بعد رحلة إلى الخارج، من دون أن يكونوا مضطرين لعزل أنفسهم، ولكن مع تقديم فحص طبي للكشف عن «كورونا» نتيجته سلبية.
وبينما تعاني دول عدة؛ سواء غنية وفقيرة، من نقص إمدادات اللقاح، حصلت إسرائيل على مخزون كاف من لقاح «فايزر» بعد أن أبرمت اتفاقاً مع العملاق الأميركي يقضي بتزويده بالبيانات حول تأثير اللقاح.
وأظهرت دراسة أجراها «صندوق المرضى الإسرائيلي (كلاليت)»، الذي يعدّ أكبر مزوّد للرعاية الصحية في الدولة العبرية، أُعلن عنها (الأحد) وشملت أكثر من نصف مليون إسرائيلي تلقوا اللقاح المضاد لـ«كوفيد19 كاملاً»، انخفاضاً بنسبة 94 في المائة بمعدل الإصابة بعوارض المرض.
ومنحت هذه النتائج الحكومة الثقة لبدء إعادة الفتح التدريجي والحذر تمهيداً لعودة الحياة إلى طبيعتها.
ويقول أستاذ الصحة العامة والباحث في الجامعة العبرية بالقدس، حاغاي ليفين، إن خطة فك الإغلاق المعتمدة على التطعيم تتطلب «توازناً دقيقاً بين الصحة العامة والحرية الفردية». وأضاف لوكالة الصحافة الفرنسية: «من حقهم أيضاً الامتناع عن تلقي اللقاح». ويستطرد: «أعتقد أن على الناس أخذ اللقاح، ولا يمكن للحكومة إجبارهم»، مشيراً إلى أن الرافضين قد يُحرمون من بعض الخدمات.
ويشدد ليفين على أن حملة التطعيم تلعب دوراً رئيسياً في الحملة الانتخابية الهادفة إلى إبقاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بمنصبه في الانتخابات المقرّرة في 23 مارس (آذار) المقبل.
وتعرض نتنياهو لانتقادات بسبب إدارته أزمة الوباء عندما قرر إعادة فتح الاقتصاد بسرعة كبيرة بعد انحسار الموجة الأولى للفيروس، ومؤخراً بسبب الإخفاق في إلزام اليهود المتشددين بالانصياع لإجراءات الإغلاق وارتفاع نسبة الإصابات في صفوفهم.
ويأمل رئيس الوزراء أن يساعده نجاحه بشراء اللقاح وإطلاقه في الحفاظ على منصبه؛ إذ تشير استطلاعات الرأي إلى أنه قد يواجه صعوبة في الفوز بالأغلبية.
ويرى ليفين أن خطة «الشارة الخضراء» وفوائدها الاقتصادية المحتملة، ما هي إلا «جزء من حملة نتنياهو لإعادة انتخابه».
ويقول إن إطلاقها بسرعة دون تعميم حقيقي قبل أقل من 6 أسابيع من الانتخابات، يخلق «خطراً يتمثل في عدم تنفيذها بشكل احترافي»، وقد يجعل الناس يشعرون بأنهم مجبرون على الحصول على اللقاح. ويضيف: «هناك خطر من رد فعل عنيف».


اسرائيل أخبار إسرائيل الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة