متلازمة مرتبطة بـ«كورونا» تتفاقم لدى الأطفال... والحالات تزداد خطورة

متلازمة مرتبطة بـ«كورونا» تتفاقم لدى الأطفال... والحالات تزداد خطورة

الأربعاء - 6 رجب 1442 هـ - 17 فبراير 2021 مـ
أطفال يرتدون الأقنعة الواقية للحماية من فيروس كورونا (أرشيفية - رويترز)

حاول برادن ويلسون البالغ من العمر خمسة عشر عاماً الابتعاد قدر الإمكان عن فيروس «كورونا»، وكان حريصاً على ارتداء القناع الواقي ولم يغادر منزله في سيمي فالي بولاية كاليفورنيا الأميركية إلا لأمور مثل فحوصات الأسنان والزيارات مع أجداده، وفقاً لصحيفة «نيويورك تايمز».

لكن بطريقة ما، تمكن الفيروس من إصابة ويلسون، وسبب له أضراراً جسيمة على شكل متلازمة التهابية تصيب بعض الشباب لأسباب غير معروفة عادة بعد عدة أسابيع من الإصابة بفيروس «كورونا».

وضع الأطباء في مستشفى الأطفال بلوس أنجليس المراهق على جهاز التنفس الصناعي وجهاز آخر لمراقبة القلب والرئة. لكنهم لم يتمكنوا من منع أعضائه الرئيسية من الفشل. وروت والدته أماندا ويلسون وهي تبكي في 5 يناير (كانون الثاني): «قالوا رسمياً إنه مات دماغياً...رحل ابني».

وشهد الأطباء في جميع أنحاء البلاد زيادة ملحوظة في عدد الشباب المصابين بالحالة التي أصيب بها برادن، والتي تسمى متلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة عند الأطفال. ويوضح الأطباء أن الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن المزيد من المرضى أصبحوا الآن يعانون من أعراض أشد للغاية، مقارنة بالموجة الأولى من الحالات.

وقالت الدكتورة روبرتا ديبياسي، رئيسة قسم الأمراض المعدية في مستشفى الأطفال الوطني بواشنطن: «إننا نستقبل الآن المزيد من الأطفال المصابين بمتلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة، ولكن هذه المرة، يبدو أن نسبة أعلى منهم في حالة حرجة حقاً». واحتاج نحو نصف المرضى إلى العلاج في وحدة العناية المركزة في السابق على حد قولها، لكن الآن يحتاج 80 إلى 90 في المائة منهم لذلك.

وتعتبر الأسباب غير واضحة. تأتي هذه الزيادة في أعقاب الارتفاع العام لحالات الإصابة بـ«كورونا» في الولايات المتحدة بعد موسم العطلات الشتوية، وقد يؤدي المزيد من الحالات ببساطة إلى زيادة فرص ظهور مرض شديد. حتى الآن، لا يوجد دليل على أن المتغيرات الجديدة لفيروس «كورونا» هي المسؤولة عن ذلك، ويقول الخبراء إنه من السابق لأوانه التكهن بأي تأثير للسلالات على المتلازمة.

وتظهر أحدث الأرقام المرتبطة بالإصابة بالمتلازمة، من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، 2060 حالة في 48 ولاية. وكان متوسط العمر 9 سنوات، لكن الأطفال الذين يبلغون من العمر 20 عاماً أصيبوا بها أيضاً. وتظهر البيانات، التي اكتملت في منتصف ديسمبر (كانون الأول)، أن معدل الحالات آخذ في الازدياد منذ منتصف أكتوبر (تشرين الأول).

في حين أن معظم الشباب، حتى أولئك الذين أصيبوا بمرض خطير، نجوا وعادوا إلى منازلهم، إلا أن الأطباء غير متأكدين مما إذا كان أي منهم سيعاني من مشاكل في القلب أو أمراض أخرى.

وقالت الدكتورة جان بالويغ، المديرة الطبية لزراعة قلب الأطفال وفشل القلب المتقدم في مستشفى الأطفال والمركز الطبي في أوماها: «لا نعرف حقاً ما سيحدث على المدى الطويل». وعالج المستشفى نحو حالتين شهرياً، نحو 30 في المائة منهم في وحدة العناية المركزة. وارتفع ذلك إلى 10 حالات في ديسمبر و12 في يناير، مع حاجة 60 في المائة منهم إلى وحدة العناية المركزة.

وأوضحت بالويغ: «من الواضح أنهم أكثر مرضاً».

ويمكن أن تشمل أعراض المتلازمة الحمى والطفح الجلدي واحمرار العينين أو مشاكل في الجهاز الهضمي. وقد تتطور إلى ضعف القلب، بما في ذلك الصدمة القلبية، حيث لا يستطيع القلب الضغط بما يكفي لضخ الدم بشكل وفير.


أميركا أخبار أميركا الأطفال الصحة الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة