قابلية المخاطرة تزداد مع مستويات قياسية للأسهم

قابلية المخاطرة تزداد مع مستويات قياسية للأسهم

أدنى سيولة بمحافظ المستثمرين منذ 2013
الأربعاء - 5 رجب 1442 هـ - 17 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15422]
سجلت المؤشرات الرئيسية في بورصة وول ستريت مستويات قياسية مرتفعة بفعل آمال بمزيد من الدعم المالي (رويترز)

خلص مسح بنك أوف أميركا لمديري الصناديق في فبراير (شباط) إلى أن مستويات السيولة في محافظ الاستثمار هي الأدنى منذ قبيل الفورة في عوائد سندات الخزانة الأميركية في 2013، كما أظهر أن التفاؤل سيسود بين الغالبية العظمى من المستثمرين بشأن التوقعات الاقتصادية.

ويتوالى بلوغ الأسهم العالمية مرتفعات غير مسبوقة في 2021 وسط استمرار دعم البنوك المركزية وضخ الحكومات للأموال في النظام لجعل الاقتصادات تتحرك بالسرعة المطلوبة بعد الضرر الناجم عن «كوفيد - 19»، ويتوقع 91 في المائة منهم بشكل صاف اقتصاداً أقوى، وهي أفضل قراءة على الإطلاق في مسح البنك الذي نُشر الثلاثاء، والذي شمل 225 من مديري الصناديق يديرون أصولاً تبلغ 645 مليار دولار.

وأبدى المستثمرون، أن لديهم قابلية لزيادة المخاطرة؛ مما يقلص مستويات السيولة إلى 3.8 في المائة، وهي الأدنى منذ مارس (آذار) 2013، أي قبيل إثارة مجلس الاحتياطي الفيدرالي فورة بالسوق بالتلويح بنيته تقليص حجم برنامج شراء السندات الذي أطلقه إبان أزمة 2008.

وخلال تعاملات الثلاثاء في الأسواق، سجلت المؤشرات الرئيسية في بورصة وول ستريت مستويات قياسية مرتفعة في بداية جلسة التداول مع إقبال المستثمرين على شراء الأسهم الحساسة للدورة الاقتصادية بفعل آمال بمزيد من الدعم المالي لانتشال أكبر اقتصاد في العالم من كساد أثارته جائحة فيروس كورونا.

وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 0.04 في المائة عند الفتح إلى 31472.08 نقطة، في حين صعد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 القياسي 0.12 في المائة إلى 3939.61 نقطة، وقفز المؤشر ناسداك المجمع 0.40 في المائة إلى 14152.22 نقطة.

وفي أوروبا، حامت الأسهم قرب أعلى مستوياتها في عام، بينما تصدرت غلينكور صعوداً بين أسهم شركات التعدين عقب تحديث إيجابي. وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2 في المائة بحلول الساعة 0802 بتوقيت غرينتش، بعد أن قفز 1.3 في المائة في الجلسة السابقة لأعلى مستوياته منذ فبراير 2020، والمؤشر منخفض 14 في المائة عن أعلى مستوياته على الإطلاق.

وقفز سهم غلينكور 3.3 في المائة بعد أن استأنفت الشركة توزيعات أرباحها، بينما صعد سهم مجموعة «بي إتش بي» 0.3 في المائة؛ إذ حققت أكبر شركة تعدين مدرجة في العالم أفضل أرباح للنصف الأول في سبع سنوات، وأعلنت عن توزيع أرباح قياسي مؤقت. وقفز مؤشر قطاع التعدين الأوروبي 1.5 في المائة ليبلغ أعلى مستوياته منذ يوليو (تموز) 2011.

وفي آسيا، ارتفعت الأسهم اليابانية لأعلى مستوى في 30 عاماً؛ إذ عزز إحراز تقدم في توزيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا التوقعات بأن الاقتصاد العالمي بصدد تعافٍ قوي.

وصعد المؤشر نيكي القياسي 1.28 في المائة إلى 30467.75 نقطة، ليغلق عند أعلى مستوياته منذ أغسطس (آب) 1990، وارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.57 في المائة إلى 1965.08 وبلغ خلال الجلسة أعلى مستوياته منذ يونيو (حزيران) 1991.

واقتفت الأسهم اليابانية أثر صعود أسواق الأسهم العالمية في موجة صعود سريعة؛ إذ يتدفق المال إلى الأصول العالية المخاطر ترقباً لتحسن سريع في النمو الاقتصادي وأرباح الشركات، لكن محللين يبدون قلقهم من أن المكاسب الأخيرة لن تستمر.

وقال كيوشي إشيجاني، رئيس إدارة الصناديق لدى «ميتسوبيشي يو إف جيه كوكساي» لإدارة الأصول «ثمة أسباب جوهرية تدعم الأسهم، لكن الناس يشعرون بالقلق بشأن سرعة الصعود منذ أن بلغ نيكي 29 ألف نقطة... لكن لا يبدو أنها تظهر مؤشرات على التوقف».

وجاءت أحدث إعلانات لأرباح الشركات مواتية، ومن المتوقع أن تبدأ اليابان التطعيم بلقاحات مضادة لفيروس كورونا هذا الأسبوع. علاوة على ذلك، قال هاروهيكو كورودا، محافظ بنك اليابان المركزي، الثلاثاء، إن الارتفاع الأحدث للأسهم انعكاس للتوقعات العالمية، متجاهلاً وجهات نظر تقول، إن سياسة البنك النقدية تغذي فقاعة.

وتصدر سهم مجموعة سوفت بنك قائمة الأسهم الرابحة بين 30 سهماً أساسياً على المؤشر توبكس مرتفعاً 4.15 في المائة، وتلاه سهم هويا كورب الذي صعد 3.79 في المائة. وكان أقل الأسهم أداء سهم تويوتا موتورز الذي انخفض 1.81 في المائة، وتلاه سهم داي - إيتشي سانكيو الذي تراجع 0.56 في المائة. وتقدم 129 سهماً على المؤشر نيكي مقابل تراجع 91 سهماً.


أميركا الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة