موجة صقيع أميركية تدعم أسعار النفط

موجة صقيع أميركية تدعم أسعار النفط

الأربعاء - 5 رجب 1442 هـ - 17 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15422]

واصلت أسعار النفط صعودها، خلال تعاملات أمس (الثلاثاء)، بدعم من موجة صقيع ضربت عدة ولايات أميركية، أبرزها تكساس التي تنتج 4.6 مليون برميل يومياً، نتج عنها قطع إمدادات الطاقة.
وتحوم الأسعار قرب أعلى مستوى في 13 شهراً على خلفية إغلاق الآبار في تكساس، بينما أدت صفقة بشأن الأجور في النرويج إلى تجنب تعطل للإمدادات في أوروبا مما كبح المكاسب. كما زادت الأسعار مع إعلان جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران أنها شنت هجمات على السعودية، مما أثار مخاوف متعلقة بالإمدادات في أكبر دولة مصدّرة للنفط في العالم، بينما تلقت الأسعار الدعم أيضاً من تفاؤل مدفوع باللقاح المضاد لفيروس «كورونا» إزاء تعافي الاقتصاد العالمي من جائحة «كوفيد - 19».
وربحت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم مارس (آذار) 0.6% لتصل إلى 59.85 دولار للبرميل بحلول الساعة 15:46 بتوقيت غرينتش، بعد أن لامست أعلى مستوياتها منذ أوائل يناير (كانون الثاني) 2020. وكانت الأسواق الأميركية مغلقة يوم الاثنين بسبب عطلة اتحادية في الولايات المتحدة.
كما ارتفعت عقود خام برنت 1.07% إلى 63.10 دولار للبرميل بعد أن بلغ أعلى مستوى منذ يناير 2020 في الجلسة السابقة. وتسبب الطقس البارد في الولايات المتحدة في تعطل آبار ومصافي النفط في تكساس يوم الاثنين وفرض قيود على مشغّلي خطوط أنابيب الخام والغاز الطبيعي، مما تسبب في انقطاع الكهرباء عن نحو أربعة ملايين منزل وشركة.
وتنتج تكساس تقريباً 4.6 مليون برميل من النفط يومياً، ويوجد بها 31 مصفاة، وهو أكبر عدد في ولاية أميركية واحدة، ومنها بعض أكبر المصافي في البلاد، وفقاً لبيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية.
وفي الشرق الأوسط، قال التحالف الذي تقوده السعودية ويقاتل الحوثيين في اليمن في ساعة مبكرة من صباح أول من أمس، إنه اعترض ودمّر طائرة مسيّرة ملغومة أطلقها الحوثيون صوب المملكة.
وأدرجت منظمة الصحة العالمية أمس، اللقاح المضاد لـ«كوفيد - 19» الذي طوّرته شركة «أسترازينيكا» وجامعة «أكسفورد» ضمن قائمتها للقاحات الاستخدام الطارئ، ما يوسّع نطاق الحصول على هذا اللقاح الرخيص نسبياً لدى الدول النامية.


أميركا الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة