برلين لا تستبعد غلق الحدود مع فرنسا... وباريس لا تود ذلك

برلين لا تستبعد غلق الحدود مع فرنسا... وباريس لا تود ذلك

الاثنين - 3 رجب 1442 هـ - 15 فبراير 2021 مـ
عند الحدود الألمانية - التشيكية (أ.ف.ب)

أعلن وزير الدولة الفرنسي المكلف الشؤون الأوروبية، كليمان بون، اليوم الاثنين، أن باريس «لا تود أن تغلق ألمانيا حدودها كلياً» مع فرنسا، لكن برلين لم تستبعد حدوث ذلك.

وكانت برلين أغلقت حدودها جزئياً مع الجمهورية التشيكية والنمسا سعياً لاحتواء انتشار النسخ المتحورة من فيروس «كورونا»، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

ولمحت الحكومة الألمانية إلى أنها قد تتخذ القرار ذاته بالنسبة لفرنسا في الأيام المقبلة بسبب الوضع الصحي في مقاطعة موزيل الفرنسية حيث تتفشى النسخة المتحورة الجنوب أفريقية من فيروس «كورونا» الشديدة العدوى.

وقال شتيفن زايبرت، المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إن برلين «تواصل مراقبة الوضع، وتراجع باستمرار إجراءاتنا لمكافحة الوباء». وأضاف أن إغلاق الحدود «ليس مسألة اعتيادية» وهو «الملاذ الأخير»، لكنه قال إن ألمانيا «في وضع تحتاج فيه إلى بذل كل شيء لمنع مزيد من الطفرات الضارية من الفيروس الذي ينتشر بسرعة في ألمانيا كما هي الحال في أماكن أخرى».

وجاءت تصريحات زايبرت بعد أن قال بون لشبكة «فرنس إنفو»: «لا أود أن تغلق ألمانيا حدودها كلياً» مع فرنسا، داعياً إلى «مشاورات» لتفادي هذا السيناريو. وأضاف: «إذا تحتم على ألمانيا الحد من حركة التنقل (مع فرنسا)، فأود أن نحدد معاً أوسع استثناءات ممكنة... لدينا مصدرا قلق رئيسيان: النقل البري (...) والعمال عبر الحدود... وتكمن المسألة بالنسبة لهؤلاء الأشخاص في القدرة على العمل وكسب عيشهم».

وقال: «سنقوم بكل شيء بالتشاور، حتى لا يُتخذ أي قرار لا يكون مُنسقاً، لتفادي أي مفاجآت سيئة»، مشيراً إلى أنه سيجري مباحثات (الاثنين) مع رؤساء المناطق الألمانية الثلاث المحاذية لفرنسا.

وعلّق بون على قرار ألمانيا إغلاق حدودها جزئياً مع الجمهورية التشيكية ومنطقة تيرول النمساوية، بقوله: «لا أعتقد أنه حدث نقاش مع المفوضية الأوروبية». وتابع: «في مطلق الأحوال، ذكرت المفوضية الأوروبية، بما أننا أمضينا فترة من الوقت ننسق تدابيرنا الأوروبية، ونحدد قواعد مشتركة وإطاراً، بأن ذلك لا يتوافق مع الإطار الأوروبي... دار نقاش أمس بين المفوضة الأوروبية المعنية ووزير الداخلية الألماني لتوضيح المسألة».

وبموجب القرارات الألمانية الجديدة، بات المرور متاحاً فقط للألمان وللأشخاص المقيمين، وأيضاً للعمال الحدوديين والعاملين في مهن تعد استراتيجية على غرار نقل البضائع، وإنما بشرط تقديم فحص طبي بنتيجة سلبية لفيروس «كورونا».

وأثار هذا التشديد استياء الاتحاد الأوروبي الذي يخشى تكرار المساعي الأحادية لدوله خلال الربيع الماضي، والعودة إلى طرح أسئلة بشأن منطقة «شينغن» في ظل تفشي الوباء.

وكتب مفوض العدل في الاتحاد الأوروبي، ديدييه رايندرز، على «تويتر» أن المفوضية الأوروبية «قلقة بشأن القرارات أحادية الجانب الأخيرة» التي اتخذتها برلين بشأن السفر.

ومع ذلك، أصر متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية (الاثنين) على أن السياسة الألمانية تجمع بين «التفكير الأوروبي والحاجات المحلية».


المانيا فرنسا المانيا فرنسا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة