مخاوف من تهديد المؤثرين لمكانة صحافيي السياحة والسفر

مخاوف من تهديد المؤثرين لمكانة صحافيي السياحة والسفر

الاثنين - 3 رجب 1442 هـ - 15 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15420]

أثارت استعانة بعض الدول بالمدونين والمؤثرين للترويج لمقاصدها السياحية جدلاً ومخاوف بالوسط الصحافي، خاصة بين «صحافيي السياحة والسفر»، وذلك بعدما عدوا هذا الإجراء «تهديداً لمهنتهم». وفي حين يقول صحافيون إن «هناك فارقاً بين الصحافي والمدون، فالأول يوجه أسئلة صعبة للمسؤولين، ويكتب ما يقتنع به، في حين يقدم المدون مادة شبه إعلانية»، يرى خبراء إعلام أن «المدونين أكثر فاعلية وتأثيراً وإقناعاً، ويتضح ذلك من حجم التفاعل معهم على مواقع التواصل الاجتماعي».

وقد رصدت دراسة لجامعة أوميو السويدية، في مايو (أيار) الماضي، بعنوان «المدونون بالفيديو مصدراً للمعلومات حول المناطق السياحية»، تأثير مدوني الرحلات على السياحة في جورجيا. وقالت الدراسة إن «هذه المدونات أثرت على قرار المواطنين المتعلق بالسفر، وعلى تحديد المناطق التي يرغبون في زيارتها، وجعلتهم يشعرون بأنهم أكثر استعداداً للرحلة»، وتوقعت أن «يزداد تأثيرهم في المستقبل».

جيما ساورا، الصحافية في قسم شؤون الخارجية بصحيفة «لاڤانغارديا» (أي الطليعة) الإسبانية، أشارت إلى «اللغط الذي أثارته قضية الاعتماد على المدونين في إسبانيا الصيف الماضي، عندما دعي عدد من المدونين الإسبان لزيارة إحدى الدول لنشر مواضيع عن معالمها السياحية».

وأضافت ساورا لـ«الشرق الأوسط» أن «المدونين يكتبون من أجل المال، وبالتالي فهم مطيعون أكثر، وملتزمون بتوجيهات الجهة الداعية لهم»، على حد قولها. وتابعت أن «هناك فارقاً بين الصحافي والمدون، فالأول يوجه أسئلة صعبة للمسؤولين، ويكتب ما يقتنع به، في حين يقدم المدون مادة شبه إعلانية، وعادة ما يحصل على عائد مادي، سواء من المسؤول أو الجهة، مقابل ما يكتبه».

ومن جانبه، يرى الدكتور صفوت العالم، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة الذي يشرف حالياً على رسالة ماجستير تتعلق بالاستعانة بالمؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي في أغراض صحية وتجارية وتوعوية، أن «هؤلاء المدونين أكثر فاعلية وتأثيراً وإقناعاً، وأقل تكلفة. ويتضح ذلك من حجم التفاعل معهم على مواقع التواصل، في وقت يصعب فيه تحديد مدى تأثير الإعلام التقليدي، في ظل عدم وجود تقارير مشاهدة ذات مصداقية»، ويردف أنه «بالنسبة لاقتصاديات الإعلان، فالمعلن يفضل الاعتماد على المدونين لأنهم أقل تكلفة، وأكثر تأثيراً على الشباب».

ووفق تقرير لموقع «فوربس» الأميركي عام 2018، فإن «أكثر من 40 في المائة من الشباب تحت سن الـ33 سنة يعتمدون على منشورات إنستغرام عند اختيار وجهات السفر التي يقصدون». كذلك أشار التقرير إلى أن «معدلات الزيارة السياحية زادت بنسبة 14 في المائة في مدينة واناكا الصغيرة في نيوزيلندا بعد تنفيذ خطة ترويجية اعتمدت على المؤثرين في مواقع التواصل الاجتماعي».

ساورا تضيف هنا أن «المؤثرين قد يكون لهم دور في الترويج السياحي، ولن أندهش إذا ما اعتمدت عليهم الحكومة الإسبانية، لكن هذا لن يكون مجدياً في القضايا الأخرى المتعلقة بالسياسة والاقتصاد». وفي الوقت نفسه، ترى أن «هذا يعد تهديداً للصحافيين في مجال السياحة والسفر الذين يكتبون مواضيع صحافية تعرض وجهات النظر المختلفة، بعكس الدعاية التي يقدمها المدونون». وتصف ما يحدث من قبل بعض الحكومات لدى اعتمادها على المدونين في الترويج للمقاصد السياحية بأنه «استراتيجية لتدمير الإعلام التقليدي».

ساورا تشكك أيضاً في مدى تأثير المدونين الفعلي، قائلة: «ربما كان هذا التأثير في الماضي، لكن كثيرين من الناس اليوم يعرفون أن ما يقدمه المدونون إعلانات مدفوعة الأجر، وبالتالي ليست هناك ثقة كاملة فيما يقدموه»، في حين يرى الدكتور العالم أن «تأثير المدونين نابع من تقديمهم مواد فيها قدرٌ من المتعة والتسلية، إذ إنهم يقدمون المحتوى الإعلاني بشكل غير مباشر، وهو ما يجعل الناس أكثر تقبلاً للأمر. كما أن الطابع الشخصي لصفحاتهم يتيح لهم التواصل مع الجمهور وتبادل الحوار معهم».

وعلى صعيد متصل، بحسب بحث نشرته «المجلة الدولية للأبحاث العلمية» في مارس (آذار) عام 2019 حول تأثير مدونات السفر على قرار طلبة جامعة بانغلور في الهند، فقد أشارت النتائج إلى أن «64 في المائة من المتابعين يشاهدون مقاطع فيديو تتعلق بتفكيرهم في القيام برحلة سياحية، و60 في المائة يحددون اختياراتهم بناء على هذه المقاطع. كما أن مدونات السفر هي أكثر المواد متابعة على يوتيوب».

وبالنسبة لموقف الحكومات، تشير ساورا إلى أن «الحكومات لا تدرك أنه قد يكون للمدونين أجندات سياسية أيضاً، ثم إنهم غير مدربين، وبالتالي ثمة خطورة في الاعتماد عليهم». واستشهدت في ذلك الأمر بـ«اعتماد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب على المدونين، ودعوة عدد من المدونين المنتمين للحركات اليمينية المتطرفة لحضور المؤتمرات الصحافية في البيت الأبيض، وهو ما أثار حفيظة الصحافيين في ذلك الوقت».

الدكتور صفوت العالم يختتم حديثه بالقول إنه «لو جرى تدريب هؤلاء المدونين على مداخل الاستمالات الإقناعية، وزيادة وعيهم بالقضايا التي يتحدثون عنها، سيزيد تأثيرهم، خاصة أن تأثيرهم الحالي كبير؛ كونهم أكثر قرباً للناس من الإعلام التقليدي». وهو ما تؤكده دراسة جامعة أوميو السويدية عندما تشير إلى أن «الرسالة التسويقية التي يقدمها المدونون أكثر شخصنة من تلك التي تنشر عبر الإعلانات التقليدية، ونجاح المدون في مقطع الفيديو لا يعتمد على المحتوى الذي يقدمه بقدر ما يعتمد على شخصيته، ومشاركة مشاعره وآرائه الشخصية».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة