اتهمهم بـ«الانهزامية»... كيم جونغ أون يحمل كبار المسؤولين فشل الاقتصاد

زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون (أ.ب)
زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون (أ.ب)
TT

اتهمهم بـ«الانهزامية»... كيم جونغ أون يحمل كبار المسؤولين فشل الاقتصاد

زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون (أ.ب)
زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون (أ.ب)

اتهم زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، كبار المسؤولين في بلاده بـ«الانهزامية»، وحملهم مسؤولية الحالة المزرية التي وصل إليها اقتصاد البلاد، على ما أفادت اليوم (الجمعة) وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وفي مؤتمر لكبار المسؤولين، انتقد كيم «بشدة» المسؤولين عن التخطيط الاقتصادي في مختلف القطاعات، معتبراً أنهم فشلوا في تنفيذ «الأفكار والسياسات» التي تم الإعلان عنها في يناير (كانون الثاني) خلال انعقاد مؤتمر الحزب الحاكم، وفق الوكالة.
تم في المؤتمر، وهو الأول منذ خمس سنوات والثامن في تاريخ كوريا الشمالية، وضع خطة جديدة لتنشيط الاقتصاد.
وكشف المؤتمر أيضاً عن حجم الضائقة المالية لهذه الدولة المعزولة. اعتذر كيم عدة مرات عن حدوث أخطاء في التخطيط الاقتصادي، معتبراً أن السنوات الخمس الماضية كانت «الأسوأ».
وفي ختام المؤتمر الذي استمر أربعة أيام، انتقد كيم اليوم (الجمعة) الافتقار إلى «رؤية خلاقة وخطط واضحة» لدى المسؤولين لمواجهة هذا الوضع.
وأشار إلى الزراعة، التي وضع المسؤولون عنها أهدافاً إنتاجية، «دون مراعاة الوضع الحالي، حيث البيئة التشغيلية غير مواتية والدولة غير قادرة على توفير ما يكفي من المواد».
وتعرضت قطاعات أخرى للانتقاد بسبب حصصها الإنتاجية «المنخفضة على نحو غير معقول»، واُتهم المسؤولون بعدم الكفاءة و«التظاهر بأداء عملهم».
وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات دولية تهدف إلى إرغام بيونغ يانغ على التخلي عن برامجها النووية والباليستية التي حققت تقدماً سريعاً في ظل قيادة كيم جونغ أون.
وفشلت قمة هانوي التي جمعت بين كيم والرئيس السابق دونالد ترمب في فبراير (شباط) 2019. وتوقفت المفاوضات حول البرنامج النووي لكوريا الشمالية منذ ذلك الحين.
وكشفت كوريا الشمالية عن عدة صواريخ جديدة خلال العروض العسكرية التي نظمتها في أكتوبر (تشرين الأول) والشهر الماضي، وقال كيم إنه يريد تعزيز ترسانة بلاده النووية.
وتتزايد الضغوط المالية التي تواجهها بيونغ يانغ، حيث أدت جائحة «كوفيد - 19» والفيضانات الصيف الماضي إلى خسائر فادحة في اقتصادها المنهك بالفعل.


مقالات ذات صلة

الـ«دبابيس» أحدث وسيلة لتبجيل كيم في كوريا الشمالية

آسيا الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يحضر اجتماع الحزب الحاكم في بيونغ يانغ، كوريا الشمالية يوم الجمعة (وكالة الأنباء المركزية الكورية - أ.ب)

الـ«دبابيس» أحدث وسيلة لتبجيل كيم في كوريا الشمالية

 نشرت وسائل إعلام رسمية في كوريا الشمالية صورا لمسؤولين يرتدون دبابيس صدر تحمل صورة الزعيم كيم جونغ أون للمرة الأولى. فما قصتها؟

«الشرق الأوسط» (لندن)
آسيا طائرة مقاتلة من طراز «سوبر هورنيت» خلال مشاركتها في مناورات «حافة الحرية» (د.ب.أ)

بيونغ يانغ تندد بمناورات نفذتها واشنطن وسيول وطوكيو

ندّدت كوريا الشماليّة بالمناورات العسكريّة المشتركة بين كوريا الجنوبيّة واليابان والولايات المتحدة، واصفة إيّاها بأنّها «النسخة الآسيويّة لحلف شمال الأطلسي».

«الشرق الأوسط» (سيول)
آسيا بوتين يغادر أقصى شرق روسيا إلى كوريا الشمالية

بوتين يغادر أقصى شرق روسيا إلى كوريا الشمالية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غادر منطقة ساخا في أقصى شرق روسيا متوجهاً إلى كوريا الشمالية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
آسيا صورة من كوريا الشمالية (بكساباي)

كوريا الشمالية تبني طرقاً وجدراناً داخل المنطقة منزوعة السلاح

أفادت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية، السبت، بأنّ الجيش الكوري الشمالي بنى طرقاً وجدراناً داخل المنطقة منزوعة السلاح التي تفصل بين الشمال والجنوب.

«الشرق الأوسط» (لندن)
آسيا منطاد محمل بالنفايات تم رصده في كوريا الجنوبية (رويترز)

كوريا الشمالية ترسل مناطيد محملة بـ«النفايات والفضلات» إلى سيول

أرسلت كوريا الشمالية مناطيد محملة بنفايات وورق المراحيض وما يشتبه بأنها فضلات حيوانات إلى كوريا الجنوبية، حسبما أعلنت وسائل إعلام محلية اليوم (الأربعاء).

«الشرق الأوسط» (بيونغ يانغ)

ترمب يعد زيلينسكي بـ«إنهاء الحرب» في أوكرانيا

ترمب وزيلينسكي خلال لقاء على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2019 (أ.ب)
ترمب وزيلينسكي خلال لقاء على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2019 (أ.ب)
TT

ترمب يعد زيلينسكي بـ«إنهاء الحرب» في أوكرانيا

ترمب وزيلينسكي خلال لقاء على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2019 (أ.ب)
ترمب وزيلينسكي خلال لقاء على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2019 (أ.ب)

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، يوم الجمعة، إنه تحدث هاتفياً مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ووعده بأنه إذا عاد إلى البيت الأبيض فإنه «سينهي الحرب» بين أوكرانيا وروسيا.

وكتب المرشح الجمهوري على منصته «تروث سوشال» أنه في حال أصبح الرئيس المقبل للولايات المتحدة «سأجلب السلام إلى العالم وأنهي الحرب التي كلفت كثيراً من الأرواح»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وكثيراً ما يدّعي ترمب أنه سيكون قادراً على إنهاء الصراع في أوكرانيا بسرعة كبيرة عندما يعود إلى السلطة، لكنه لا يقدم تفاصيل حول كيفية تحقيق ذلك. وتثير إشادته المتكررة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين وانتقاده للدول الأخرى الأعضاء في حلف شمال الأطلسي القلق لدى حلفاء أوكرانيا الغربيين.

والولايات المتحدة بقيادة جو بايدن هي إلى حد بعيد أكبر مانح للمساعدات العسكرية لكييف، وبالتالي فإن انتصار ترمب يمكن أن يعرّض أي مساعدات مستقبلية للخطر ويُضعف موقف أوكرانيا في ساحة المعركة.

وأكد زيلينسكي من جهته حصول المكالمة الهاتفية التي هنأ فيها الملياردير الأميركي على تسميته رسمياً مرشحاً رئاسياً عن الحزب الجمهوري.

وكتب على حسابه في منصة «إكس»: «شددتُ على الدعم الحيوي من كلا الحزبين ومجلسي الكونغرس الأميركي لحماية حرية أمتنا واستقلالها».

وأضاف «اتفقنا مع الرئيس ترمب على أن نناقش، في اجتماع وجهاً لوجه، الخطوات الواجب اتخاذها نحو سلام عادل ودائم» في أوكرانيا.

كما أدان الرئيس الأوكراني محاولة اغتيال ترمب «المروعة»، السبت، في ولاية بنسلفانيا.