سلالة «كورونا» الجديدة في الأمازون معدية أكثر بثلاث مرات من الأصلية

سلالة «كورونا» الجديدة في الأمازون معدية أكثر بثلاث مرات من الأصلية

الجمعة - 1 رجب 1442 هـ - 12 فبراير 2021 مـ
وزير الصحة يواجه تحقيقا حول ما إذا كانت هناك أي رقابة من قبل وزارته في إجراءات لمنع انهيار النظام الصحي في ولاية أمازوناس (رويترز)

ذكر وزير الصحة البرازيلي، إدواردو بازويلو أمس (الخميس) بالتوقيت المحلي أن السلالة الجديدة من فيروس «كورونا» المستجد، التي تم اكتشافها في منطقة الأمازون البرازيلية، معدية بصورة تزيد بثلاث مرات مقارنة بالسلالات الأصلية، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

غير أن وزير الصحة أضاف أن اللقاحات سوف تظل فعالة لاستخدامها ضد تلك السلالة الجديدة، في تصريحات بمجلس الشيوخ في مدينة برازيليا.

ولم يُكشف المسؤول عن الدراسة التي استشهد بها ولا اللقاحات المستخدمة.

ويواجه وزير الصحة تحقيقاً حول ما إذا كانت هناك أي رقابة من قبل وزارته في إجراءات لمنع انهيار النظام الصحي، في مدينة ماناوس عاصمة ولاية أمازوناس بسبب الحاجة إلى إمدادات الأكسجين في يناير (كانون الثاني) الماضي.

وكانت منشأة «انستيتوتو بوتانتان» البحثية قد أعلنت يوم الاثنين الماضي أن لقاح «كورونافاك» سيتم اختباره ضد سلالة الأمازون الجديدة من «فيروس كورونا»، لكن لم تقدم نتائج بعد.

وكانت شركة «سينوفاك» الصينية للأدوية قد طورت اللقاح بالتعاون مع «مؤسسة ساو باولو». وتم اكتشاف السلالة الجديدة من فيروس «كورونا» المستجد في يناير الماضي، لدى أربعة أشخاص، دخلوا اليابان من البرازيل.

وجاء هؤلاء الأشخاص من منطقة الأمازون. ويشير تحليل حديث أجرته منشأة «فونداكاو أوسوالدو» البحثية في ريو دي جانيرو إلى أن السلالة الجديدة من الفيروس مسؤولة بالفعل عن 90 في المائة من حالات «كورونا» في ولاية أمازوناس.

وتم رصد السلالة الجديدة أيضاً في أجزاء أخرى من البرازيل، وانتشرت إلى دول أخرى في مختلف أنحاء العالم.


برازيل أمازون البرازيل الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو