الزخم الدولي للحل اليمني... «وقف نار» يصطدم بتصعيد الحوثيين

الرئيس اليمني لدى لقائه المبعوث الأميركي الخاص لليمن في الرياض أمس (سبأ)
الرئيس اليمني لدى لقائه المبعوث الأميركي الخاص لليمن في الرياض أمس (سبأ)
TT

الزخم الدولي للحل اليمني... «وقف نار» يصطدم بتصعيد الحوثيين

الرئيس اليمني لدى لقائه المبعوث الأميركي الخاص لليمن في الرياض أمس (سبأ)
الرئيس اليمني لدى لقائه المبعوث الأميركي الخاص لليمن في الرياض أمس (سبأ)

شهد الملف اليمني، اليومين الماضيين، اهتماماً دبلوماسياً وأحداثاً عسكرية لافتة، جاءت بعد أقل من أسبوع على إعلان الإدارة الأميركية الجديدة دعمها العملية السياسية وتعيينها مبعوثاً خاصاً إلى اليمن.
المبعوث الأميركي تيم ليندركينغ الذي وصل إلى السعودية، أول من أمس، عقد جملة اجتماعات مع مسؤولين سعوديين ويمنيين خلال يومين، فضلاً عن لقاء آخر عقده مع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث.
وقال مصدران غربيان، لـ«الشرق الأوسط»، إن المبعوثين الأميركي والأممي طرحا تصوراً أولياً لعملية وقف إطلاق نار، لكن أحدهما وهو مسؤول رفيع قال: «يبقى ذلك مجرد أفكار، لأن التصعيد الحوثي العسكري يعقد المشهد ويصطدم بأي تقدم إيجابي»، فيما أكد الآخر أن مسألة وقف إطلاق نار فوري قد تكون بمثابة الأولوية القصوى للجهود الغربية.
وتذهب الاتهامات صوب إيران في مسألة التحكم بمصير القيادات الحوثية. وسبق أن تحدثت الإدارة الأميركية السابقة عن ارتباط الحوثيين بإيران، مستدلة بوجود السفير الإيراني المزعوم الذي دخل صنعاء عن طريق التهريب حسن إيرلو، وعبد الرضا شهلائي القيادي الذي لاحقته واشنطن ليلة مقتل سليماني مطلع العام 2020.
في الأثناء، شن الحوثيون 5 هجمات على جنوب السعودية؛ 4 منها بطائرات من دون طيار مفخخة، وأخرى بصاروخ باليستي. أصابت إحدى «المسيرات» طائرة مدنية بمطار أبها الدولي، فيما اعترضت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن البقية ودمرتها.
ووصفت الخارجية البريطانية الهجمات الحوثية بالمشينة. وأدان وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، الهجوم على مطار أبها، وفي تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أمس، قال: «يجب على الحوثيين وقف تلك الهجمات المشينة»، لافتاً إلى أن «بريطانيا ثابتة على دعمها القوي لأمن الأراضي السعودية».
وخلال لقائه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أكد ليندركينغ «دعم الولايات المتحدة للحكومة اليمنية الشرعية، وكذلك الحلفاء في السعودية تجاه الاعتداءات من قبل الميليشيات الحوثية»، وفقاً لما ورد في وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، مشدداً على أنه يتفق مع وصف الرئيس هادي للدور الإيراني «السلبي في اليمن والذي لم ينتج عنه إلا مزيد من التوتر والصراع وعدم الاستقرار»، مستدركاً أن بلاده تعمل «على إحلال السلام للتوصل إلى اتفاق دائم لإيقاف الحرب بالتعاون مع شركائنا جميعاً بما يحفظ وحدة اليمن وأمنه واستقراره وبالتعاون مع جهود المبعوث الأممي إلى اليمن».
وجدد المبعوث الأميركي، دعم بلاده لوجود الحكومة بعدن والجهود التي تبذل لخدمة الشعب اليمني، وحث جميع الداعمين على بذل مزيد من الدعم المادي والإغاثي للشعب اليمني، لتلبية متطلبات والتزامات الحكومة، لافتاً إلى إمكانية عقد مؤتمر للمانحين يُنظم في هذا الصدد.
ونقل تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية عن الدكتور أحمد بن مبارك، وزير الخارجية اليمني، قوله «إن التصعيد العسكري من قبل الحوثيين ضد محافظة مأرب والذي يدخل يومه الخامس، وكذلك استهدافها للأعيان المدنية في السعودية خلال الأيام الماضية والتي كان آخرها استهداف مطار أبها المدني بطائرة مسيرة مفخخة «يؤكد الوجه الحقيقي لهذه الجماعة الإرهابية»، جاء ذلك خلال لقاء الوزير اليمني مع ليندركينغ في الرياض أمس.
وحذر الوزير اليمني، وفقاً لما نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ»، من «استمرار استهداف الميليشيات الحوثية لمدينة مأرب المسالمة والتي تضم ملايين اليمنيين بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة وكذا مواصلة تحشيدها للمقاتلين وإرسالهم لجبهات القتال». وأكد أن ذلك يهدد بنسف العملية السياسية وإطالة أمد الحرب وتفاقم تداعياتها الإنسانية الكارثية.
وطالب بن مبارك، من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي الضغط على الحوثيين لوقف هذا «العدوان الهمجي وإيصال رسائل واضحة لهذه الميليشيات بأن استمرار انتهاكاتها ضد اليمنيين لن يمر بدون حساب».
من ناحيته، قال المبعوث الأممي إلى اليمن إنه ناقش في اجتماعاته التي عقدها في السعودية، خلال اليومين الماضيين، آخر التطورات بما فيها الأعمال العدائية التي استهدفت مأرب وآفاق استئناف عملية سياسية شاملة للجميع.
وذكر بيان صادر عن مكتب غريفيث أن المبعوث «ناقش مسألة النقص الحاد في الوقود في المناطق الخاضعة لسيطرة أنصار الله (الحوثيين)، وشدد على ضرورة اتخاذ الإجراءات المباشرة للحيلولة دون ازدياد تدهور الوضع الإنساني والاقتصادي».
وتحدث المبعوث الأممي عن «فرصة فريدة من نوعها تتمثل بوجود زخم دولي داعم لتسوية سياسية للنزاع للوصول إلى سلام مستدام في اليمن يلبي تطلعات الشعب اليمني».


مقالات ذات صلة

​«الكوليرا» يتفشّى بشكل «مخيف» في مناطق سيطرة الحوثيين

العالم العربي بفضل الدعم المقدم من مركز الملك سلمان للإغاثة حققت الصحة العالمية نجاحات كبيرة في اليمن (الأمم المتحدة)

​«الكوليرا» يتفشّى بشكل «مخيف» في مناطق سيطرة الحوثيين

كشفت منظمة الصحة العالمية عن انتشار مخيف لوباء الكوليرا في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين بشمال اليمن وقالت إن عدد الإصابات المسجلة تقترب من 100 ألف حالة.

محمد ناصر (تعز)
العالم العربي من اجتماع سابق لمجلس القيادة الرئاسي اليمني (سبأ)

حوار غروندبرغ الاقتصادي... غضب يمني ومرونة رئاسية ورفض حوثي

أظهر مجلس القيادة الرئاسي اليمني مرونة إزاء طلب المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، وقف تدابير البنك المركزي في عدن والانخراط في حوار اقتصادي، بينما رفض الحوثيون.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي جانب من استعراض حوثي مسلح في صنعاء (أ.ف.ب)

مقتل وإصابة 8 مدنيين بينهم أطفال جنوب تعز بقصف حوثي

قُتل وأصيب 8 مدنيين، بينهم أطفال جراء قصف للميليشيات الحوثية الإرهابية استهدف منطقة الشقب في مديرية الموادم جنوب محافظة تعز اليمنية.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
خاص القائم بأعمال السفارة الصينية لدى اليمن (تصوير بشير صالح) play-circle 01:15

خاص الصين تدعم الشرعية وتتحدث مع الحوثيين وترفض هجماتهم البحرية

أكد شاو تشنغ، القائم بأعمال السفير الصيني لدى اليمن، في حوار موسع مع «الشرق الأوسط» أن لدى الصين تواصلاً مع جماعة الحوثيين، ودعا لوقف الهجمات البحرية.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
العالم العربي وفد الحكومة اليمنية وفريق التفاوض المشترك لدول التحالف الخاص بملف المحتجزين والمخفيين قسراً (الشرق الأوسط)

مسؤول يمني يتهم الحوثيين بعرقلة صفقة تبادل الأسرى في مشاورات مسقط

اتهم مصدر يمني مسؤول الحوثيين بإفشال جولة التفاوض حول تبادل الأسرى التي أسدل ستارها، السبت، من دون التوصل لاتفاق بين الطرفين.

عبد الهادي حبتور (الرياض)

«حزب الله» يعلن استهداف شمال إسرائيل بالصواريخ رداً على قصف طال مدنيين

«حزب الله» يقصف شمال إسرائيل «بصواريخ كاتيوشا» رداً على قصف طال مدنيين (أ.ف.ب)
«حزب الله» يقصف شمال إسرائيل «بصواريخ كاتيوشا» رداً على قصف طال مدنيين (أ.ف.ب)
TT

«حزب الله» يعلن استهداف شمال إسرائيل بالصواريخ رداً على قصف طال مدنيين

«حزب الله» يقصف شمال إسرائيل «بصواريخ كاتيوشا» رداً على قصف طال مدنيين (أ.ف.ب)
«حزب الله» يقصف شمال إسرائيل «بصواريخ كاتيوشا» رداً على قصف طال مدنيين (أ.ف.ب)

أعلن «حزب الله»، اليوم (الأحد) قصف شمال إسرائيل «بصواريخ كاتيوشا»؛ رداً على قصف قال الجيش الإسرائيلي إنه استهدف، منتصف ليل السبت الأحد، مستودع ذخائر تابعاً للحزب في جنوب لبنان، وأدى إلى إصابة 6 مدنيين بجروح، وفق الإعلام الرسمي اللبناني.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، منذ بدء الحرب في غزة في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، يُسجَّل تبادل شبه يومي للقصف عبر الحدود اللبنانية - الإسرائيلية بين «حزب الله» الداعم لـ«حماس» وفصائل حليفة له من جهة، والجيش الإسرائيلي من جهة أخرى.

وقال «حزب الله» في بيان إنه «رداً على اعتداءات العدو الإسرائيلي التي طالت المدنيين في بلدة عدلون وأصابت عدداً منهم بجروح»، استهدف منطقة دفنا في شمال إسرائيل «بصواريخ كاتيوشا».

وفي وقت سابق الأحد، أكد الجيش الإسرائيلي أنه استهدف منتصف ليل السبت الأحد مستودع ذخائر لـ«حزب الله»، بعدما نقل الإعلام الرسمي اللبناني تعرض مستودع ذخائر في جنوب لبنان لغارة إسرائيلية.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان: «خلال الليلة الماضية، أغارت طائرات حربية على مستودعَيْن للأسلحة في منطقة جنوب لبنان».

وكانت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية ذكرت، ليل السبت، أنّ «غارة على بلدة عدلون استهدفت مستودع ذخائر»، بعدما أشارت سابقاً إلى غارة إسرائيلية على البلدة التي تقع بين مدينتي صيدا وصور.

وأفادت الوكالة (الأحد) بارتفاع حصيلة الجرحى من «المدنيين» إلى 6، ووصفت إصاباتهم بأنها «متوسطة».

وإثر الغارة التي استهدفت مستودع الذخائر، تم قطع طريق سريع بين مدينتي صيدا وصور في الجنوب بالاتجاهين، وتحويل السير إلى الطرق الداخلية، وفق الوكالة.

إلى ذلك، نعى «حزب الله» في بيانَين منفصلين اثنين من مقاتليه، قال إنهما قُتلا «على طريق القدس»، وهي العبارة التي يستخدمها الحزب في نعي مقاتليه الذين يقضون في جنوب لبنان منذ بدء التصعيد.

والسبت، أعلن «حزب الله» وحليفته الفلسطينية حركة «حماس» أنهما أطلقا وابلاً من الصواريخ على مواقع إسرائيلية رداً على ضربة أدت إلى إصابة مدنيين في جنوب لبنان، ورداً على سقوط ضحايا في غزة.

وأعلن «حزب الله» أنه أطلق «عشرات من صواريخ كاتيوشا» على دفنا، وهي منطقة في شمال إسرائيل، قال الحزب إنه استهدفها للمرة الأولى «رداً على الاعتداء على المدنيين».

بدورها، أعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة «حماس»، أنها أطلقت وابلاً من الصواريخ من جنوب لبنان باتجاه موقع عسكري إسرائيلي في الجليل الأعلى «رداً على المجازر الصهيونية بحق المدنيين في قطاع غزة».

وأسفرت أعمال العنف منذ أكتوبر عن مقتل 517 شخصاً على الأقلّ في لبنان، بحسب تعداد لـ«وكالة الصحافة الفرنسية». ومعظم القتلى من المقاتلين، لكن بينهم 104 مدنيين على الأقل.

وفي الجانب الإسرائيلي، قُتل 18 عسكرياً و13 مدنياً، بحسب السلطات الإسرائيلية.