وزير الخارجية السعودي: ننظر للعالم من زاوية السلام والازدهار

وزير الخارجية السعودي: ننظر للعالم من زاوية السلام والازدهار

وزير الخارجية المصري دعا إلى التوصل لحلول سلمية لكل الصراعات القائمة
الخميس - 29 جمادى الآخرة 1442 هـ - 11 فبراير 2021 مـ
وزراء خارجية السعودية واليونان وقبرص ومصر والإمارات والبحرين في «منتدى فيليا» بأثينا (أ.ب)

أكد الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودي، اليوم (الخميس)، أن بلاده تنظر للعالم من زاوية السلام والازدهار، مؤكداً على أهمية توحيد الجهود لدعم الأمن والاستقرار في المنطقة.
وأضاف وزير الخارجية السعودي أن المملكة تدعم جهود الأمن والاستقرار والتنمية ومواجهة جائحة «كورونا»، وتدين كل التدخلات في شؤون الدول الأخرى.
وطالب الأمير فيصل بن فرحان، خلال مؤتمر صحافي لوزراء خارجية السعودية واليونان وقبرص ومصر والإمارات والبحرين، في «منتدى فيليا» بأثينا، باحترام حرية الملاحة في الممرات الدولية ومبادئ السيادة.
وشدد على أهمية سيادة الدول ووحدة أراضيها وفقاً للقانون الدولي، لافتاً إلى أن السعودية تنظر للعالم من زاوية السلام والازدهار.
من جهتها، قالت وزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي، ريم الهاشمي، إن بلادها تجدد دعمها تحقيق الاستقرار الدولي. وأضافت: «ناقشنا أزمة (كورونا)، ونؤكد على أن هذه الأزمة تحتاج لتضافر الجهود للحفاظ على سلامة الجميع».
وتابعت الوزيرة الإماراتية: «بحثنا في (منتدى الصداقة) أيضاً ضرورة توحيد الجهود لمحاربة الإرهاب والتطرف ونشر ثقافة التسامح، واحترام القانون الدولي والالتزام بالقوانين الدولية في شرق المتوسط والشرق الأوسط». وأضافت: «نواجه تحديات مشتركة تتطلب عملاً جماعياً».
وأوضحت أن الإمارات «تجدد دعمها لتحقيق الاستقرار الدولي، وتواصل مساعيها الرامية لنشر ثقافة التسامح والاعتدال والتعايش بين الشعوب».
من جانبه، قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، إن بلاده تدعو دائماً إلى التوصل لحلول سلمية لكل الصراعات القائمة، مؤكداً «سعي مصر دائماً إلى تدعيم العلاقة مع قبرص واليونان من أجل تحقيق استقرار الشعوب». وأضاف أن مصر «تزكي دائماً عدم الانتقائية، وأن تكون المبادئ متسقة مع ميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي».
وأوضح وزير الخارجية المصري أن هناك «تحديات سياسية واقتصادية تتطلب التعاون مع الجميع؛ لأن كل منطقة تعاني من مشكلات».
وتابع: «نسعى إلى علاقات متوازنة مبنية على التعاون وتحقيق الاستقرار والبعد عن التدخل العسكري والقوة، كما نسعى لتعاون أشمل لتحقيق الاستقرار في المتوسط والمنطقة».
وفي المؤتمر ذاته، قال وزير خارجية البحرين، عبد اللطيف الزياني: «بحثنا التنسيق المشترك لمواجهة التحديات في المنطقة».
من جانبه، أكد وزير الخارجية القبرصي نيكوس كريستودوليديس، أن بلاده مع دول المنتدى تهدف إلى التأكيد على أهمية التعاون الإقليمي، وأن التعاون يساعد في دعم الاستقرار في المنطقة، مرحباً بانضمام مزيد من الدول إلى المنتدى.
وقال وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس: «ندين التدخل في ليبيا ومحاولات تشويه الأديان».


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو