نتائج الأعمال تدفع الأسواق للانتعاش

نتائج الأعمال تدفع الأسواق للانتعاش

«وول ستريت» تفتح عند ارتفاعات غير مسبوقة
الخميس - 28 جمادى الآخرة 1442 هـ - 11 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15416]
ارتفعت غالبية أسواق الأسهم الكبرى مع نتائج أعمال تفوق التوقعات (أ.ب)

فتحت مؤشرات الأسهم الرئيسية في وول ستريت عند مرتفعات غير مسبوقة الأربعاء، مدعومة بنتائج أعمال إيجابية، في حين كانت أنظار المستثمرين تتجه إلى كلمة يلقيها رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول لاستقاء مؤشرات بشأن مسار التعافي الاقتصادي.
وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 52.2 نقطة، بما يعادل 0.17 في المائة، إلى 31428.02 نقطة، وفتح المؤشر ستاندرد آند بورز 500 مرتفعا 9.6 نقطة، أو 0.24 في المائة، إلى 3920.78 نقطة، وزاد المؤشر ناسداك المجمع 85.6 نقطة، أو 0.61 في المائة، إلى 14093.347 نقطة.
وفي أوروبا، ارتفعت الأسهم إذ دعمت مجموعة من تقارير الأرباح الفصلية الإيجابية من شركات بينها سوسيتيه جنرال التفاؤل المحيط بتعاف اقتصادي أسرع وتيرة مدفوع باللقاح في العام الحالي. وربح سهم سوسيتيه جنرال الفرنسي 2.9 في المائة بعد أن فاقت أرباحه التوقعات في الربع الرابع، إذ جاءت الرسوم المرتبطة بجائحة كوفيد - 19 أقل من المتوقع.
وزاد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.3 في المائة، فيما قادت الأسهم المرتبطة بالسلع الأولية وأسهم البنوك المكاسب. وصعدت معظم المؤشرات الأوروبية في التعاملات المبكرة. وانخفض سهم البنك الهولندي إيه.بي.إن أمرو 1.3 في المائة حتى بعد أن أعلن عن صافي ربح أفضل من المتوقع للربع الرابع من العام الماضي.
وأضاف سهم تيسن كورب الألمانية العملاقة 5.8 في المائة بعد أن رفعت توقعاتها للعام بالكامل مشيرة إلى تحسن في الطلب، بينما زاد سهم دليفري هيرو لتوصيل الطعام عبر الإنترنت 0.3 في المائة بعد أن أعلنت عن زيادة 95 في المائة في إيرادات العام بالكامل.
وزاد المؤشر داكس الألماني 0.1 في المائة. وانخفض سهم أكبر شركة شحن حاويات في العالم ميرسك 5.6 في المائة، بعد أن قالت إن ارتفاع الطلب على شحن الحاويات سيعزز الأرباح في الربع الأول من العام.
وفي آسيا، أغلقت الأسهم اليابانية على ارتفاع في معاملات متقلبة. وصعد المؤشر نيكي القياسي 0.19 في المائة إلى 29562.93 نقطة، فيما قادت أسهم القطاع الاستهلاكي المرتبطة بالدورة الاقتصادية والتكنولوجيا المكاسب. وزاد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.27 في المائة إلى 1930.82 نقطة.
وهذا العام، ارتفع نيكي ما يزيد على سبعة في المائة لأعلى مستوياته منذ 1990، إذ اشترى المستثمرون أسهم شركات التصدير اليابانية التي من المتوقع أن تستفيد مع تعافي الاقتصاد العالمي من جائحة كوفيد - 19.
وقال ماساهيرو ياماغوتشي رئيس أبحاث الاستثمار لدى إس.إم.بي.سي ترست بنك: «كثير من المستثمرين يشترون عند الانخفاض، مما يظهر أن الأجواء إيجابية. تعافي الاقتصاد العالمي سيصبح أكثر رسوخا مع مضي العام، مما يفيد الشركات اليابانية الشديدة التأثر بالنمو العالمي».
وأغلق سهم تويوتا موتورز مرتفعا 1.7 في المائة بعد أن لامس لفترة وجيزة أعلى مستوياته في أكثر من خمسة أعوام، إذ أعلنت الشركة عن زيادة تفوق التوقعات في الأرباح ورفعت توقعاتها. وكانت هوندا موتورز رابحا بارزا آخر إذ صعد سهمها 5.14 في المائة بعد أن رفعت توقعاتها للأرباح.
وتذيل سهم جابان توباكو المؤشر نيكي إذ نزل 7.46 في المائة بعد أن خفضت الشركة توزيعات الأرباح وأعلنت عن إعادة هيكلة. وتقدم 116 سهما على المؤشر نيكي مقابل تراجع 102.


العالم الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة