برنار بيفو يكتب دليلاً أدبياً لـ«شيخوخة سعيدة»

نجم صناعة البرامج الثقافية الفرنسية

برنار بيفو
برنار بيفو
TT

برنار بيفو يكتب دليلاً أدبياً لـ«شيخوخة سعيدة»

برنار بيفو
برنار بيفو

برنار بيفو، لمن لا يعرفه، هو أيقونة البرامج التلفزيونية الثقافية الفرنسية. لم يسبقه أحد، ولم يتمكن من أن يخلفه أي مقدم آخر، رغم محاولة كثيرين تقليد أسلوبه. «أبوستروف» أشهر برنامج له، للتعريف بالكتب من خلال استقبال كتابها، تمكن من أن يغزو القلوب والبيوت و«بيون دوكلتور» الذي لم يقل عنه أهمية. تبوأ مراكز ثقافية عدة، وحتى العام الماضي كان رئيساً للجنة جائزة «غونكور» الأدبية الشهيرة. استطاع الرجل أن يثبت لسنوات طوال جداً أن برنامجاً ثقافياً عن الكتب، يمكن أن يكون شعبياً، ينتظره الملايين، يعرض في أوقات الذروة، ويبقى متربعاً على العرش لأكثر من ربع قرن دون منازع.
سر برنار بيفو هي القراءة، التي أدمن عليها وخصص لها جل وقته، يساعده فريق عمل كان يقرأ له، يغربل، ويحضر. لكن النجاح أتاه أيضاً من روحه المرحة وحيويته، والتعامل مع المؤلفات ككائنات تشكل امتداداً لحياة أصحابها.
أصبح بيفو اليوم في الخامسة والثمانين. ترك البرامج ولمعان الشاشة، وتخفف من الأعباء، ويعكف منذ سنوات على الكتابة. آخر مؤلفاته الصادر بداية هذا العام، رواية ظريفة عن الشيخوخة عنوانها «... لكن الحياة تستمر». قد لا يكون أجمل كتبه، وليس الأفضل من بين الإصدارات على الساحة الفرنسية. لكن بيفو يبقى بيفو، حين تنطق باسمه فإنك لا بد تتذكر، كل ذلك التاريخ الطويل من التحفيز على المعرفة، وإمتاع المتفرجين، بقصص يخرجها من حيز الورق، يضخ فيها الحياة، ويتحدث عنها بشغف. الكتاب الجديد، يلقى إقبالاً، لأنه يتحدث عما لا يحب أن يعترف به الآخرون، لا سيما النجوم. إنه عن معاناة الوصول إلى الثمانين، والضعف والهزال ورفض الاستسلام، وعن إمكانية أن تكون سعيداً، وهانئاً ومرحاً رغم كل المنغصات.
لجأ بيفو إلى أسلوب روائي بسيط. يحكي قصة مجموعة من المسنين، الذين وجدوا سعادتهم في اجتماعهم معاً، وفي لقاءات يتحدثون خلالها عن أمراضهم، أوجاعهم، ذكرياتهم، ولكن أيضاً، عما يتوجب عليهم فعله كي تكون الحياة أفضل. ثمة في المجموعة من تخطى التسعين. وبيفو بطل الرواية والراوي الرئيسي فيها، يتدثر وراء شخصية غيوم جيروس، الناشر المتواضع الذي بلغ من العمر 82 عاماً. قليل من التحوير في سن البطل ومهنته، وإبقائه في عالم الكتب والأدب، ساعد بيفو على البوح بسهولة أكبر، وعلى إدارة لعبة القص بحرية. إنها سيرة ذاتية في قالب روائي غير مدع.
رواية، سهلة، سلسلة، تشبه صاحبها، في طرافته، وسخريته، وحبه للحياة. من الشخصيات صديقته نونا التي تجاوزت التسعين، مع ذلك، لم تفسح مجالاً كبيراً لعجز الشيخوخة كي يسيطر على سلوكها، حيوية، نابضة، ومعطاءة، وفي هذا جزء من جاذبيتها. امرأة تجعلك ترغب في التقدم في السن. وكم هو أمر نادر الحدوث.
هناك أيضاً أوكتو الذي لا يتوقف عن لعب «السودوكو»، والمترجم جان بول بلازيك الذي يحتفظ بذاكرة موثوقة، مع إجابات فورية، وزوجته ماتيلد المندفعة لمساعدة كبار السن، وكوكو بيل إيل، أصغر أعضاء المجموعة سناً، وجالب الحيوية والمرح، لا تزال لديه ذاكرة قوية، لكنه يفتقر بشدة إلى الثقافة العامة. وثمة آخرون في هذا النادي الخاص الذي تشكل بذكاء، ليحمي كل فرد فيه الآخر من وحدة قاتلة، أو عزلة لا رحمة فيها.
يستفيد بيفو من وصول جائحة «كورونا»، أثناء تحريره الكتاب، ليتحدث عن الرعب الذي أصاب المجموعة، وعن لجوء من لا يجيدون التكنولوجيا إلى وسائل التواصل لتزجية الوقت، وعن الإحساس بنعمة أن يكون كبير السن خارج دار العجزة، فيما يتساقط من هم في مثل عمره كأوراق الشجر، بسبب العدوى التي سرت كالنار في الهشيم. ويخبئ بيفو بعض المفاجآت لقارئه في آخر الرواية، وأحداث لم تكن متوقعة، تزيد من صدمة هذه المجموعة التي كانت تعتقد أنها تغلبت على العجز والوجع، بنجاتها من لعنة الزهايمر، وقهر السرطان.
من خلال الشخصيات التي بعضها موجود بالفعل، والبعض الآخر من بنات أفكار المؤلف، يعيش القارئ عثرات الشيخوخة ويعقد مقارنات بين تجارب عدة، ويصل مع الكاتب إلى سبع نصائح لا بد أن يصغي إليها باكراً كي يصل إلى نهايات سعيدة. هكذا وقبل أن يختتم الكتاب، وفي صفحتيه الأخيرتين، يضرب بيفو عرض الحائط بالصيغة الروائية، ويتوجه إلى قارئه مباشرة معدداً نصائحه. لا تشكو وتتبرم أبداً، ابق في مزاج جيد ومرح دائماً، حافظ على فضولك، لا تعزل نفسك عن الآخرين، استمتع واستفد من إيجابيات التقدم في السن أنها اللحظة الأهم في حياتك التي يمكنك فيها أن تكون غاية في الواقعية، ثم احلم ما استطعت، فمنذ صغرك حرمت من هذه النعمة، إما لأن الوقت لم يكن يسمح، أو لأن الواجبات كانت دائماً ضاغطة. والنصيحة الأخيرة للكاتب: «عندما تتقدم في السن لا تقل لنفسك، ها هي الأمور قد اكتملت، بل يجب أن تحاول دائماً إضافة شيء جديد إلى حياتك. قد يكون شغفاً جديداً، أو صديقاً جديداً أو أكلات لم تعتدها، كلباً أو قطة. أنا شخصياً أقرأ لكاتب لم أكن قد قرأت له من قبل، وبدأت بالتغريد». ولبيفو الثمانيني أكثر من مليون متابع اليوم، رغم نشاطه الشحيح على «تويتر»، وهو ما يجعله من بين النجوم المسنين الأكثر متابعة.
عصارة حكمة عشرات السنين التي يريد بيفو أن يوصلها إلى قارئه، ليست حكراً على آخر الكتاب، فهي مبثوثة في كل صفحاته، ومن بينها إحساسه العميق بأن العمر يجعل الكاره للبشر أكثر كراهية بمرور العمر، والأناني أكثر أنانية، والمتسرع أكثر غروراً. ويشرح أنه من النادر بالفعل ألا تتعمق السمات الشخصية مع تقدمنا في العمر. فمع الوقت نستسلم أكثر لأخطائنا ومعايبنا، ولكن من الجميل، أن محاسن الأمزجة تتجذر هي الأخرى، وتصبح أكثر وضوحاً، فالكريم يصبح أكثر كرماً، تماماً، كما نرى المتسامح أكثر سماحة. وكأنما التقدم في العمر، هو خلع إلزامي للأقنعة وذهاب إلى مناطق أكثر شفافية وصدقاً.



حجم حيتان المحيط الهادي تقلَّص 13%

حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)
حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)
TT

حجم حيتان المحيط الهادي تقلَّص 13%

حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)
حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)

شهدت الحيتان الرمادية في المحيط الهادي تقلّصاً في حجمها بنسبة 13 في المائة خلال عقدين من الزمن، وفق دراسة حديثة تُقدّم رؤية جديدة حول تأثيرات تغيُّر المناخ في الثدييات البحرية.

ويحذّر العلماء من أنّ هذا الانخفاض في الحجم قد يكون له تأثير كبير في قدرة هذه الحيتان على التكاثُر والصمود، وقد يؤثّر أيضاً في أنظمة التغذية الخاصة بها.

هذه الحيتانيات «حراس النظام البيئي» (أ.ف.ب)

وفي هذه الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة «غلوبال تشاينج بايولوجي»، ونقلتها «وكالة الصحافة الفرنسية»، ركز الباحثون على مجموعة صغيرة تضمّ نحو 200 حوت رمادي من شمال شرقي المحيط الهادي.

وتُعدّ هذه الحيتانيات «حراس النظام البيئي»، وهي تبقى قريبة من الساحل وتتغذّى في مياه أقل عمقاً وأكثر دفئاً مقارنة بمجموعات أخرى من الحيتان الرمادية.

وأظهرت دراسات سابقة أنّ هذه المجموعة من الحيتان، وهي أصغر حجماً وأقل ضخامة، تعاني حالة أسوأ مقارنة مع سواها.

وقال كيفن بيرليتش، المُشارك في إعداد الدراسة: «بتنا نعلم أنّ أجساد هذه الحيوانات تقلّصت على مدى السنوات الـ20 إلى الـ40 الماضية، ما قد يكون علامة مبكرة على أنّ أعدادها معرّضة لخطر الانخفاض».

وحلّل الباحثون صوراً التقطتها مسيّرات بين الأعوام 2016 و2022 لـ130 حوتاً جرى تقدير أو معرفة أعمارها، ووجدوا انخفاضاً بمعدّل 13 في المائة بحجم الحيتان في مرحلة البلوغ، بين الحيوانات المولودة عام 2000 وتلك المولودة عام 2020، وهو انخفاض بواقع 1.65 متر لهذه الحيوانات التي يناهز حجمها 13 متراً.

هذا الانكماش في الحجم أكثر وضوحاً عند الإناث، التي كانت تاريخياً أكبر من الذكور، وباتت بالحجم عينه تقريباً اليوم.

الانكماش في الحجم يبدو أكثر وضوحاً لدى الإناث (أ.ف.ب)

ومع ذلك، فإنّ «الحجم أمر أساسي للحيوانات»، وفق إنريكو بيروتا، الباحث والمُعدّ الرئيسي للدراسة، إذ «يؤثر ذلك في سلوكها، ووظائفها الفسيولوجية، ودورة حياتها، وله تأثيرات متتالية في الحيوانات والمجموعات التي تنتمي إليها». ويؤثر خصوصاً في التكاثر، مع احتمال انخفاض فرص البقاء على قيد الحياة بالنسبة إلى الصغار الأصغر حجماً.

والأهم، أثبتت الدراسة وجود علاقة ارتباط بين هذا الانخفاض في الحجم واضطراب دورة المحيطات الناجم عن تغيُّر المناخ، خصوصاً التيارات التي تسمح بنمو العوالق، غذاء الحيتان.