تحذير أممي من «سلسلة هجمات» إرهابية بعد رفع قيود «كورونا»

تحذير أممي من «سلسلة هجمات» إرهابية بعد رفع قيود «كورونا»

السبت - 24 جمادى الآخرة 1442 هـ - 06 فبراير 2021 مـ
مقاتلون من جماعة محلية مسلحة في منطقة ينشط بها تنظيم «داعش» في مالي (أ.ف.ب)

حذرت الأمم المتحدة في تقرير لها أن المتطرفين الإسلامويين يخططون لـ«سلسلة من الهجمات» عندما يتم رفع القيود المفروضة خلال جائحة «كوفيد - 19»، وأن الوباء يمنح تنظيمي «داعش» و«القاعدة» فرصة لتقويض الحكومات في مناطق الصراع.

ويستند التقرير إلى معلومات استخبارية وردت من الدول الأعضاء خلال الأشهر الستة الماضية أن «داعش» يسعى إلى «إنهاء تهميشه في وسائل الإعلام» بموجة من العنف، وأشار إلى أن الجماعة حثت أنصارها مؤخراً على قضاء وقت أقل على وسائل التواصل الاجتماعي، وليتسنى لهم الوقت في التركيز على الأعداد لشن عمليات ضد أعدائها.

ويقول التقرير: «يواجه الكثير من الناس قيوداً على الحركة وقضاء مزيد من الوقت على الإنترنت؛ فمن المحتمل أن جمهور (داعش) قد تكاثر». ويضيف التقرير الذي أعده متخصصون في الأمم المتحدة فرع مراقبة العقوبات الدولية ضد تنظيمي «القاعدة» و«داعش»: «ربما تراكمت تهديدات التنظيمين خلال هذه الفترة، ولم يتم اكتشافها ولكن قد تظهر في وقت قريب».

ودعا المتحدث باسم «داعش»، أبو حمزة القرشي، في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، أنصار الجماعة إلى «قضاء وقت أقل على وسائل التواصل الاجتماعي ومزيد من الجهد في الأعداد لهجمات شديدة الأثر وعمليات لاقتحام السجون وغيرها من الأنشطة العملياتية».

ورغم أن خطر الهجمات الإرهابية من قبل المتطرفين الإسلامويين لا يزال منخفضاً نسبياً في «المناطق غير الخاضعة للصراع» مثل أوروبا، يعتقد محللو الأمم المتحدة أن الوباء سيوفر فرصاً كبيرة للمتطرفين من خلال تقويض الحكومات المحلية.

ويقول التقرير: «لقد أضعف الوباء أيدي الحكومات في مناطق الصراع أكثر مما أعاق الجماعات الإرهابية، كما أن تأثيره الطويل المدى على الاقتصاد والموارد الحكومية والمخصصات للتعاون الدولي يهدد بتفاقم الخطر أكثر». ولقد حقق المتطرفون الإسلامويون تقدماً ملحوظاً بشكل خاص في جنوب صحراء أفريقيا، وظهر هذا التقدم بعد مقتل عشرة جنود في منطقة (موبتي) بوسط مالي المضطربة في وقت سابق هذا الأسبوع عندما تعرض معسكرهم لهجوم من متطرفين إسلاميين.

واستغل بعض المتطرفين الوباء بطرق مختلفة حيث سعى البعض منهم إلى شن هجمات جديدة بينما يركز البعض الآخر بشكل أساسي على تعزيز الدعم المحلي.

مع بداية ظهور وباء «كورونا»، ابتهجت «داعش» وأعلنت في مجلتها، «النبأ» أن الفيروس عقاب لـ«الدول الصليبية»، ودعت إلى شن ضربات ضد الغرب أثناء ترنحه من الوباء. ومع ذلك، نشرت الطبعات اللاحقة مقالات مطولة تقول إنه سيكون من الخطأ بالنسبة للمسلمين الاعتقاد بأنهم سينجون من المرض.

كما أصدر تنظيم القاعدة لاحقاً ست صفحات من النصائح والتعليقات عن «كوفيد - 19»، بحجة أنه رغم أن الفيروس قد ألقى «بظلال قاتمة ومؤلمة على العالم بأسره»، فإن وصول الوباء إلى العالم الإسلامي كان نتيجة «خطايانا... الفحش والفساد الأخلاقي... المنتشر في البلاد الإسلامية».

واقترح «داعش» في مارس (آذار) فكرة «تسليح الفيروس» باستخدام مؤيدين معديين لإصابة المعارضين، ولكن «لم تتم عملياً».

وأخيراً يؤكد التقرير على استمرار صمود الجماعات المتشددة لكنه قال إن العديد منها واجه انتكاسات كبيرة «فقد خسر تنظيم القاعدة عدداً كبيراً من القادة الرئيسيين، وأيضاً قلّ نفوذه بسبب كلفة الأعمال المتطرفة في منطقة الساحل الأفريقية، ومن المرجح أن يخسر قدراته على الاستيلاء على أي منطقة مهمة في العراق أو سوريا والاحتفاظ بها قريباً.


العالم الارهاب القاعدة داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة