تحويلات المهاجرين الكوبيين إلى ذويهم في الجزيرة أكبر من مدخول قطاعها السياحي

تحويلات المهاجرين الكوبيين إلى ذويهم في الجزيرة أكبر من مدخول قطاعها السياحي

السبت - 17 جمادى الآخرة 1442 هـ - 30 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15404]

معظم التدابير التي اتخذتها إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في الأسابيع الأخيرة من حكمه لتشديد الحصار على كوبا يسهل رفعها بسرعة، حسب ما تؤكد مصادر مطلعة. غير أن هذا قد لا ينطبق على بعضها الآخر، مثل القيود على المعاملات المصرفية، ومنع تحويلات المهاجرين التي تشكّل الرافد الأساسي للاقتصاد الكوبي. إذ إنها قد تتطلب وقتاً أطول لما يقتضيه ذلك من تدابير قانونية وإجراءات تشريعية.
تقدّر التحويلات التي يرسلوها المهاجرون الكوبيون إلى ذويهم بنحو 3.6 مليار دولار أميركي سنوياً، أي أكثر من مدخول القطاع السياحي المقدر بنحو 3 مليارات دولار، وأكثر من القيمة التراكمية للصادرات الأساسية مثل المعادن والسكر والتبغ والمنتوجات البيوتكنولوجية. وما يستحق الذكر أن الكوبيين لا يعتمدون على هذه التحويلات لتلبية احتياجاتهم المعيشية اليومية فحسب، بل هي تشكّل المصدر الأساسي لتمويل أنشطة متنوعة مثل المطاعم والمقاهي الخاصة التي يزيد عددها عن 60 ألفاً، أو الفنادق المنزلية التي تمّ تمويلها بفضل هذه التحويلات التي يرسلها الأهل أو الأصدقاء الذين يقيمون في الخارج. وكان الرئيس جو بايدن قد انتقد التدابير التي اتخذتها إدارة ترمب بإقفال مكاتب الشركات الأميركية للتحويلات في الجزيرة، معتبراً أنها لا تضرّ بالنظام، بل بالعائلات الكوبية الفقيرة، ووعد بإلغائها.
من ناحية أخرى، كان قد توقع بعض المراقبين أن يكون رفع العقوبات الجديدة التي فرضتها إدارة ترمب خلال السنوات الأربع المنصرمة، والتي تزيد عن 130، بين القرارات الأولى التي تتخذها الإدارة الجديدة، بينما رأى آخرون أن أمام إدارة بايدن أولويات كثيرة أخرى غير كوبا. كما يرون أن إلغاء القيود التي لها طابع مالي يتطلب وقتاً وإجراءات معقدة. ويرجّح هؤلاء أن تقارب الإدارة الأميركية الجديدة ملفّ العلاقات مع كوبا إلى جانب ملفّ الأزمة الفنزويلية التي تعتبر كوبا أحد اللاعبين الأساسيين فيها، ما سيؤدي إلى تأخير رفع العقوبات أو ربما إلى عرقلته.
في أي حال، من الجهات الدولية التي سبق لها أن أعربت عن ارتياح كبير للخطوة التي اتخذتها إدارة أوباما بالتقارب مع كوبا، الاتحاد الأوروبي، الذي دعا بايدن إلى استئناف مسار تطبيع العلاقات مع الجزيرة. ويشدد الأوروبيون على أن ذلك من شأنه التمهيد لحلحلة أزمات كثيرة في المنطقة. ويقول سفير الاتحاد الأوروبي لدى كوبا ألبرتو نافارّو: «يكفي أن يفعّل بايدن التوجيه الرئاسي الذي أقرّه أوباما لتطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا لتفكيك ترسانة العقوبات والقيود الجديدة التي فرضتها إدارة ترمب على الجزيرة».


كوبا أميركا أخبار أميركا كوبا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة