«كورونا» البريطانية: السعال والتهاب الحلق أكثر شيوعاً... ماذا عن الأعراض الأخرى؟

ممرضان يفحصان مريضاً مصاباً بـ«كورونا» في مستشفى بإندونيسيا (أ.ف.ب)
ممرضان يفحصان مريضاً مصاباً بـ«كورونا» في مستشفى بإندونيسيا (أ.ف.ب)
TT

«كورونا» البريطانية: السعال والتهاب الحلق أكثر شيوعاً... ماذا عن الأعراض الأخرى؟

ممرضان يفحصان مريضاً مصاباً بـ«كورونا» في مستشفى بإندونيسيا (أ.ف.ب)
ممرضان يفحصان مريضاً مصاباً بـ«كورونا» في مستشفى بإندونيسيا (أ.ف.ب)

وجدت دراسة حديثة أن الأعراض مثل السعال والتهاب الحلق والإرهاق تعتبر أكثر شيوعاً لدى الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالسلالة البريطانية لفيروس «كورونا»، لكن فقدان حاسة التذوق والشم ظهرت بشكل أقل لديهم، وفقاً لصحيفة «الغارديان».
ويبدو أن السلالة شديدة العدوى من فيروس «كورونا» التي ظهرت في المملكة المتحدة العام الماضي وانتشرت في جميع أنحاء العالم تجعل الأعراض المألوفة لـ«كوفيد - 19» أكثر شيوعاً.
ووجدت دراسة استقصائية أجراها المكتب الوطني للإحصاء في بريطانيا أن الأشخاص أبلغوا عن المزيد من السعال والتهاب الحلق والتعب وآلام العضلات عند الإصابة بالسلالة المتحورة مقارنة بتلك الأقدم.
وقد يكون الدافع وراء التحول في الأعراض هو حقيقة أن البديل أكثر عدوى وينتشر في الجسم بشكل أسرع من المتغيرات القديمة، رغم أن التأثير الكامل للسلالة الجديدة لا يزال غير معروف.
وسأل المكتب الوطني للإحصاء الأشخاص عن أعراضهم بعد إصابتهم بالسلالة المتحورة للفيروس بين 15 نوفمبر (تشرين الثاني) و16 يناير (كانون الثاني). تم اكتشاف البديل الأكثر قابلية للانتقال، المسمى «بي 117»، لأول مرة في سبتمبر (أيلول)، وانتشر بسرعة في جميع أنحاء البلاد وحول العالم.
وفقاً للدراسة الاستقصائية، أبلغ المصابون بالسلالة الجديدة عن المزيد من الأعراض، رغم أن تعرضهم لفقدان التذوق والشم كان أقل احتمالاً. وارتفعت التقارير عن حالات السعال من نحو 27 في المائة إلى 35 في المائة من المصابين، كما زاد التعب وآلام العضلات والتهاب الحلق بشكل ملحوظ.
وخلص العلماء في المجموعة الاستشارية لتهديدات الفيروسات التنفسية الجديدة والناشئة التابعة للحكومة (نيرفتاغ) الأسبوع الماضي إلى أن السلالة الجديدة قد تزيد من معدل الوفيات بنسبة 30 في المائة إلى 40 في المائة، رغم أن بعض الخبراء قالوا إنه من السابق لأوانه تقييم ذلك.
ويعتبر سبب زيادة معدل الوفيات غير واضح ولكن قد يكون مرتبطاً بطفرة تسمى «إن 501 واي»، والتي تسمح للفيروس بإصابة الخلايا بسهولة أكبر، مما يجعله أكثر قابلية للانتقال بنسبة 50 إلى 70 في المائة.
وقال العلماء إن «فقدان التذوق وحاسة الشم كانت أقل شيوعاً بشكل ملحوظ في الإصابات المرتبطة بالسلالة الجديدة مقارنة بالسلالة القديمة، بينما كانت الأعراض الأخرى أكثر شيوعاً بين المصابين بـ(كورونا) البريطاني».
وأشار المسح إلى أنه لا يوجد دليل على ظهور اختلافات في أعراض الجهاز الهضمي أو ضيق التنفس أو الصداع المرتبطة بالفيروس.
وقال لورنس يونغ، أستاذ علم الأورام الجزيئي بجامعة وارويك، إن الطفرات في سلالة الفيروس في المملكة المتحدة يمكن أن تؤثر على الأعراض المرتبطة بالعدوى. وأوضح: «هذا البديل أكثر قابلية للانتقال ويبدو أن الأفراد المصابين به لديهم حمولات فيروسية أعلى، مما يعني أنهم ينتجون المزيد من الفيروسات».
وتابع: «وهذا يمكن أن يؤدي إلى انتشار العدوى داخل الجسم وربما يكون السبب وراء المزيد من السعال وآلام العضلات والتعب. السلالة الجديدة لديها 23 تغييراً، مقارنة بسلالة ووهان الأصلية. يمكن لبعض هذه التغيرات في أجزاء مختلفة من الفيروس أن تؤثر على الاستجابة المناعية للجسم ونطاق الأعراض المرتبطة بالعدوى».


مقالات ذات صلة

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

صحتك أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

الأبحاث حول كيفية تأثير بدائل السكر على أجسامنا هي أبحاث أولية ومعقدة ومتناقضة في بعض الأحيان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق مع ارتفاع درجات الحرارة يلجأ كثيرون إلى مستحضرات الوقاية من الشمس (إ.ب.أ)

شبكات التواصل الاجتماعي تضلل الأميركيين في شأن المستحضرات الواقية من الشمس

بينما تشهد الولايات المتحدة موجة ارتفاع درجات حرارة قياسية يروّج بعض نجوم شبكات التواصل الاجتماعي لفكرة مفادها أن المستحضرات الواقية من أشعة الشمس تُسبب السرطان

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي تفوق على الأطباء بنسبة 17 % (رويترز)

الذكاء الاصطناعي يرصد السرطان بدقة أكبر من الأطباء

قالت دراسة جديدة إن الذكاء الاصطناعي يتفوق على الأطباء، بنسبة 17 %، عندما يتعلق الأمر برصد واكتشاف السرطان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك اضطراب طيف التوحّد هو حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)

هل يمكن علاج التوحّد؟

توصلت مجموعة من العلماء إلى طريقة جديدة لتقليل أعراض اضطراب طيف التوحّد بشكل ملحوظ.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك صورة تعبيرية من بيكسباي

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

من الشائع أن يشعر الأطفال والبالغون بعدم الارتياح عند تلقي حقنة. إذا كان طفلك يتوتر عند رؤية الإبر، فأنت لست وحدك، فمعظم الأطفال يخافون من الإبر.

كوثر وكيل (لندن)

دراسة تؤكد: المال يشتري السعادة

سيدة تعدّ دولارات أميركية (أرشيف - رويترز)
سيدة تعدّ دولارات أميركية (أرشيف - رويترز)
TT

دراسة تؤكد: المال يشتري السعادة

سيدة تعدّ دولارات أميركية (أرشيف - رويترز)
سيدة تعدّ دولارات أميركية (أرشيف - رويترز)

أظهرت دراسة جديدة أن المال يمكن أن يشتري السعادة، وهو ما يتناقض مع سنوات من ادعاء علماء النفس والأدباء والأغنياء عكس ذلك.

وبحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد أشارت نتائج الدراسة إلى أن أصحاب الملايين والمليارديرات أكثر سعادة من أولئك الذين يكسبون أقل من 500 ألف دولار سنوياً.

وفي الدراسة، قام الباحثون بقياس مستويات السعادة اليومية لعدد من المشاركين عبر تطبيق للجوالات الذكية يسمى «تتبع سعادتك».

وأشار الفريق إلى أن إدخال البيانات في التطبيق في الوقت الفعلي سمح بالحصول على نتائج أكثر واقعية من خلال «الاتصال المتكرر بالأشخاص في لحظات زمنية عشوائية خلال الحياة اليومية، والسؤال عن مدى سعادتهم في تلك اللحظة في الوقت الفعلي».

بالإضافة إلى ذلك، فقد بحث الفريق في بيانات 4000 شخص بمتوسط ​​ثروة تتراوح بين 3 ملايين دولار إلى 8 ملايين دولار من 17 دولة، ونظروا أيضاً في استطلاع أجري عام 1985 للأشخاص الموجودين في قائمة «فوربس» للأغنياء، وقد تمكنوا من تحديد العلاقة بين زيادة الثروة وارتفاع مستويات السعادة.

ووفقاً للنتائج، فقد وجد الباحثون أن أولئك الذين يكسبون نحو 500 ألف دولار أو أكثر حصلوا على درجات 5.5 و6 من أصل سبعة في مقياس الشعور بالرضا والسعادة، في حين حصل أولئك الذين يكسبون نحو 100 ألف دولار سنوياً على نحو 4.6، وأولئك الذين يكسبون ما بين 15 ألفا إلى 30 ألف دولار سنوياً على 4 درجات.

وشدد ماثيو كيلينغسورث، باحث السعادة في كلية «وارتون» بجامعة بنسلفانيا، الذي قاد فريق الدراسة، على أن «حجم الفرق بين الدخل المنخفض والعالي هائل»، مؤكداً أن هذا يشير إلى انقسام ملحوظ في مستويات السعادة بين أفراد الطبقة المتوسطة والعليا.

ولفت كيلينغسورث إلى أن السعادة تنبع من بعض الاحتياجات المهمة التي يلبيها المال، مثل الغذاء الجيد والمأوى والاستقرار.

وتتوافق هذه النتائج مع نتائج بحث أجراه خبراء الإحصاء في بريطانيا عام 2015، وأظهر أن رضا البريطانيين عن حياتهم وإحساسهم بقيمتهم وسعادتهم يزداد مع ازدياد ثرواتهم.