«كورونا» البريطانية: السعال والتهاب الحلق أكثر شيوعاً... ماذا عن الأعراض الأخرى؟

«كورونا» البريطانية: السعال والتهاب الحلق أكثر شيوعاً... ماذا عن الأعراض الأخرى؟

الخميس - 15 جمادى الآخرة 1442 هـ - 28 يناير 2021 مـ
ممرضان يفحصان مريضاً مصاباً بـ«كورونا» في مستشفى بإندونيسيا (أ.ف.ب)

وجدت دراسة حديثة أن الأعراض مثل السعال والتهاب الحلق والإرهاق تعتبر أكثر شيوعاً لدى الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالسلالة البريطانية لفيروس «كورونا»، لكن فقدان حاسة التذوق والشم ظهرت بشكل أقل لديهم، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

ويبدو أن السلالة شديدة العدوى من فيروس «كورونا» التي ظهرت في المملكة المتحدة العام الماضي وانتشرت في جميع أنحاء العالم تجعل الأعراض المألوفة لـ«كوفيد - 19» أكثر شيوعاً.

ووجدت دراسة استقصائية أجراها المكتب الوطني للإحصاء في بريطانيا أن الأشخاص أبلغوا عن المزيد من السعال والتهاب الحلق والتعب وآلام العضلات عند الإصابة بالسلالة المتحورة مقارنة بتلك الأقدم.

وقد يكون الدافع وراء التحول في الأعراض هو حقيقة أن البديل أكثر عدوى وينتشر في الجسم بشكل أسرع من المتغيرات القديمة، رغم أن التأثير الكامل للسلالة الجديدة لا يزال غير معروف.

وسأل المكتب الوطني للإحصاء الأشخاص عن أعراضهم بعد إصابتهم بالسلالة المتحورة للفيروس بين 15 نوفمبر (تشرين الثاني) و16 يناير (كانون الثاني). تم اكتشاف البديل الأكثر قابلية للانتقال، المسمى «بي 117»، لأول مرة في سبتمبر (أيلول)، وانتشر بسرعة في جميع أنحاء البلاد وحول العالم.

وفقاً للدراسة الاستقصائية، أبلغ المصابون بالسلالة الجديدة عن المزيد من الأعراض، رغم أن تعرضهم لفقدان التذوق والشم كان أقل احتمالاً. وارتفعت التقارير عن حالات السعال من نحو 27 في المائة إلى 35 في المائة من المصابين، كما زاد التعب وآلام العضلات والتهاب الحلق بشكل ملحوظ.

وخلص العلماء في المجموعة الاستشارية لتهديدات الفيروسات التنفسية الجديدة والناشئة التابعة للحكومة (نيرفتاغ) الأسبوع الماضي إلى أن السلالة الجديدة قد تزيد من معدل الوفيات بنسبة 30 في المائة إلى 40 في المائة، رغم أن بعض الخبراء قالوا إنه من السابق لأوانه تقييم ذلك.

ويعتبر سبب زيادة معدل الوفيات غير واضح ولكن قد يكون مرتبطاً بطفرة تسمى «إن 501 واي»، والتي تسمح للفيروس بإصابة الخلايا بسهولة أكبر، مما يجعله أكثر قابلية للانتقال بنسبة 50 إلى 70 في المائة.

وقال العلماء إن «فقدان التذوق وحاسة الشم كانت أقل شيوعاً بشكل ملحوظ في الإصابات المرتبطة بالسلالة الجديدة مقارنة بالسلالة القديمة، بينما كانت الأعراض الأخرى أكثر شيوعاً بين المصابين بـ(كورونا) البريطاني».

وأشار المسح إلى أنه لا يوجد دليل على ظهور اختلافات في أعراض الجهاز الهضمي أو ضيق التنفس أو الصداع المرتبطة بالفيروس.

وقال لورنس يونغ، أستاذ علم الأورام الجزيئي بجامعة وارويك، إن الطفرات في سلالة الفيروس في المملكة المتحدة يمكن أن تؤثر على الأعراض المرتبطة بالعدوى. وأوضح: «هذا البديل أكثر قابلية للانتقال ويبدو أن الأفراد المصابين به لديهم حمولات فيروسية أعلى، مما يعني أنهم ينتجون المزيد من الفيروسات».

وتابع: «وهذا يمكن أن يؤدي إلى انتشار العدوى داخل الجسم وربما يكون السبب وراء المزيد من السعال وآلام العضلات والتعب. السلالة الجديدة لديها 23 تغييراً، مقارنة بسلالة ووهان الأصلية. يمكن لبعض هذه التغيرات في أجزاء مختلفة من الفيروس أن تؤثر على الاستجابة المناعية للجسم ونطاق الأعراض المرتبطة بالعدوى».


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو