«مستقبل الاستثمار» للإفصاح عن عهد جديد للتكنولوجيا في الاقتصاد العالمي

«مستقبل الاستثمار» للإفصاح عن عهد جديد للتكنولوجيا في الاقتصاد العالمي

تنطلق اليوم بحضور 150 مشاركاً بينهم وزراء اقتصاد ومالية ومستثمرون دوليون وكبار رواد الأعمال
الخميس - 15 جمادى الآخرة 1442 هـ - 28 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15402]
مبادرة مستقبل الاستثمار تنطلق اليوم في السعودية حضورياً وافتراضياً بمشاركة صناع السياسات والأعمال في العالم (الشرق الأوسط)

تكشف مبادرة مستقبل الاستثمار النقاب اليوم عن عهد جديد من إعادة الابتكار والنهضة الاقتصادية الجديدة في دورتها الرابعة، حيث من المزمع أن تقدم رؤية جديدة لمستقبل التكنولوجيا مع إعادة تصور الاقتصاد العالمي من خلال 150 متحدثاً من وزراء مالية واقتصاد وطاقة بجانب الرؤساء التنفيذيين، والمستثمرين، وصناع السياسات؛ لمناقشة سبل المضي نحو حقبة جديدة من إعادة الابتكار على مدار اليوم (الأربعاء) ويوم غد (الخميس).

ويأتي ذلك في وقت يسعى الاقتصاد العالمي إلى الخروج من أعمق ركود أصابه منذ الحرب العالمية الثانية، حيث يستعرض ياسر الرميان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار ومحافظ صندوق الاستثمارات العامة، مع مجموعة كبير من كبار المسؤولين في العالم، خلال انطلاق فعاليات المبادرة اليوم، السبل التي تمكّن الجهات الاستثمارية الدولية للاستفادة من حالة الهبوط الاقتصادي لبناء مستقبل أقوى وأكثر استدامة للجميع.

وسيتناول المتحدثون اليوم في الرياض ومن المراكز المتواجدة في الخارج، السبل التي ستساعد الرؤساء التنفيذيين على إعادة ابتكار طرق العمل في عالم ما بعد الجائحة، والاستثمار في العقد المقبل من الصحة العالمية، وما إذا كان عام 2021 هو العام الذي سيصبح فيه الاستثمار المسؤول هو الطريق الأساسية والشائعة في الاستثمار.

وستناقش إحدى الجلسات كيف تستطيع الجائحة أن تؤدي إلى تسريع الاتجاهات العالمية في العديد من المجالات، مثل إعادة هيكلة سلاسل القيمة الدولية، والتركيز على إعادة توطين الشركات والتعاون الإقليمي، بما من شأنه تعزيز الاستثمارات الأجنبية المباشرة، حيث يتم البث الحي لفعاليات البرنامج الرئيسي للمبادرة من المركز الرياض، مع نقل مشاركات المتحدثين من جميع المدن الأخرى عبر البث المباشر؛ إذ ستضم المبادرة مجموعة من الكلمات الرئيسية والجلسات العامة، بالإضافة إلى انعقاد جلسات فرعية في مراكز المبادرة كافة.

وسيتطرق المتحدثون غداً إلى موضوعات نوعية الاستثمارات التي تفرز جيلاً من رواد الأعمال في مجال الفضاء، وسط الإجابة عن تساؤل عمّا إذا كان الذكاء الصناعي سيقود إلى إعادة إحياء الاقتصاد العالمي، كمحور رئيسي، في حين ستبحث إحدى الجلسات دور الجائحة في تعزيز العملات الرقمية والأساليب المالية المبتكرة في أنحاء العالم.

وتركز الجلسات كذلك على بحث كيفية تمكين الذكاء الصناعي ليصبح محركاً مهماً للنهضة الاقتصادية ونمو الوظائف، والإسهام في توفير حلول للتحديات العالمية في مجالي الرعاية الصحية والتغير المناخي.

وتشمل قائمة المشاركين من المسؤولين وصناع السياسات كلاً من، الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة السعودي، واللورد غريمستون أوف بوسكوبيل، وزير الاستثمار في وزارة التجارة الدولية في المملكة المتحدة، وخالد الفالح، وزير الاستثمار السعودي، والدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي المصرية، وأمادو هوت، وزير الاقتصاد والتخطيط والتعاون السنغالي، وبرونو لومير، وزير الاقتصاد والمالية والإنعاش الفرنسي، ولويز موشيكيوابو، الأمينة العامة للمنظمة الدولية للفرنكوفونية من فرنسا، وامكيلي مين، الأمين العام لأمانة منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية، وكيريل ديمترييف، الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار المباشر الروسي.

وسينضم السيناتور ماتيو رينزي، رئيس وزراء إيطاليا السابق، وعضو مجلس أمناء مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار نظرته الخاصة حول النهضة الاقتصادية التي سيشهدها عالمنا، بجانب يوسين بولت، من جامايكا والحائز ثماني ميداليات ذهبية أولمبية إلى 100 متحدث يشاركون عبر الإنترنت من مراكز في كل من، نيويورك، وباريس، وبكين، ومومباي، و50 متحدثاً يشاركون شخصياً في الرياض بهدف استكشاف كيفية إسهام الاستثمار والابتكار في تشكيل ولادة جديدة للاقتصاد العالمي، والتي ستقود إلى بداية فصل جديد في تاريخ الإنسانية يكون بمثابة «نهضة اقتصادية جديدة».

وسيشارك رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة «سوفت بنك»، ماسايوشي سون؛ والسفيرة السعودية في الولايات المتحدة الأميركية الأميرة ريما بنت بندر، والرئيس السابق لمؤتمر الأطراف الحادي والعشرين «مؤتمر تغير المناخ التابع للأمم المتحدة»، لوران فابيوس؛ والمؤسس المشارك ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـ«سينوفيشن فينتشرز»، الدكتور كاي فو لي، كما سينضم يوسين بولت، الحائز ثماني ميداليات ذهبية أولمبية إلى 150 متحدثاً يومي 27 و28 يناير (كانون الثاني). ويأتي ذلك في وقت تشير فيه تقديرات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو)، إلى أن أكثر من 1.2 مليار طفل تأثروا جرّاء إجراءات إغلاق المدارس التي طُبّقت خلال الجائحة، وهنا ستطرق الأميرة ريما بنت بندر، سفيرة السعودية لدى الولايات المتحدة الأميركية إلى كيفية صياغة سبل جديدة لتوفير التعليم.


السعودية العالم الإقتصاد العالمي الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة