السعودية تشدد على التزام الإجراءات الاحترازية وعدم التجمعات

السعودية تشدد على التزام الإجراءات الاحترازية وعدم التجمعات

البحرين تجيز لقاح «أسترازينيكا» للاستخدام الطارئ
الثلاثاء - 13 جمادى الآخرة 1442 هـ - 26 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15400]
أحد مراكز التلقيح ضد «كورونا» في الرياض (تصوير: بشير صالح)

حذرت وزارة الصحة في السعودية من التراخي في الالتزام بالاحترازات الوقائية من فيروس «كورونا» المستجد، مشددة على أهمية الالتزام بلبس الكمامات الواقية والتباعد الاجتماعي، وتجنب تجاوز العدد المسموح به في التجمعات.

وقالت وزارة الصحة في تغريدة لها على «تويتر»، إنها رصدت «زيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا على مدى أسبوعين سببها الرئيسي التجمعات، وعدم الالتزام بالاحترازات الصحية وعدم ارتداء الكمامة».

وأهابت وزارة الصحة بالجميع أهمية الالتزام بتطبيق الإجراءات الوقائية؛ مشددة على أن «التراخي في ذلك مخالفة للنظام وخطر على صحة المجتمع».

من جهته، أكد متحدث الصحة أهمية رفع اليقظة والالتزام بالإجراءات الاحترازية من أفراد المجتمع، بعد أن حققت الجهات المعنية تقدماً ملحوظاً في السيطرة على انتشار الفيروس ويجب المحافظة عليها.

وحرصاً على تنفيذ الخطة الاحترازية وضمان منع انتشار الفيروس، وفرت وزارة الصحة الجرعة الثانية للأفراد الذين تلقوا الجرعة الأولى على الرغم من إعلان الشركة المصنعة للقاح تأخرها عن توزيع دفعات جديدة، ومن المنتظر أن تنهي الدفعة الثانية من المواطنين والمقيمين جرعتهم الثانية اليوم وغداً.

وأفاد متحدث الصحة بأن الذين تلقوا لقاح «كورونا» بلغ عددهم حتى الآن 391643 جرعة معطاة، ولا يزال إعطاء اللقاح مستمراً حتى الآن، وسط تأكيدات بأن اللقاح هو المفتاح والسلاح القوي الذي سيجعل الجميع في أمن صحي.

وكانت إحصاءات يوم أمس حول الجائحة، أوضحت ارتفاع حالات التعافي، إذ رُصد تعافي 198 حالة ليصل إجمالي المتعافين في البلاد إلى أكثر من 358 ألفاً، فما استقرت الحالات النشطة عند ألفين، كما سُجلت 213 حالة اصابة، ليصل الإجمالي إلى 366 ألفاً و584 حالة إصابة.

على صعيد آخر، وافقت البحرين على الاستخدام الطارئ للقاح «كوفيشيلد» المضاد لفيروس كورونا الذي تنتجه شركة «أسترازينيكا» بالتعاون مع جامعة أكسفورد. وتنضم البحرين بذلك إلى قائمة الدول التي أجازت استخدام هذا اللقاح للاستخدام الطارئ للفئات المعرضة بشكل أكبر للإصابة بمضاعفات فيروس «كورونا».

وبحسب وكالة الأنباء البحرينية، فإن اختيار اللقاح جاء على ضوء المعلومات التي حصلت عليها السلطات الصحية المعنية من شركة «أسترازينيكا» حول نتائج الدراسات على اللقاح والتي أجريت في عدة بلدان.

من جهتها، أكدت الدكتورة مريم عذبي الجلاهمة، الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية، أنه تم إجراء دراسة متعمقة لكل الوثائق المقدمة بخصوص اللقاح التي شملت جودة التصنيع ونتائج دراسة المناعة، مشيرةً إلى أن الهيئة أجازت ترخيص الاستخدام الطارئ بالتنسيق مع الشركة المصنعة لكونها مطبقة لكثير من إجراءات مراقبة الجودة والأمان والفاعلية للقاح؛ منها الاستخدام ضمن نطاق تحدده الجهات الصحية في البحرين، وتحديد أعداد الفئات المستهدفة والجرعة ونظام التطعيم، بالإضافة إلى المراقبة والإبلاغ عن الحوادث السلبية وتوفير معلومات داعمة للسلامة والفاعلية والتصنيع.

يذكر أنه بإجازة الاستخدام الطارئ للقاح «كوفيشيلد» من شركة «أسترازينيكا» بالتعاون مع جامعة أكسفورد؛ تكون البحرين قد أقرت ثالث استخدام طارئ للقاح في البلاد بعد لقاح شركة «سينوفارم» ولقاح شركتي «فايزر» و«بيونتيك».


السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة