«المسارح المتنقلة» مبادرة مصرية لسد «الفجوة الثقافية»

«المسارح المتنقلة» مبادرة مصرية لسد «الفجوة الثقافية»

تركز على المناطق النائية والأكثر احتياجاً في ستة أقاليم
الثلاثاء - 13 جمادى الآخرة 1442 هـ - 26 يناير 2021 مـ

في محاولة منها لسد «الفجوة الثقافية والفنية» بين العاصمة والمدن الكبرى من جهة، وبين المناطق النائية والأكثر احتياجاً من جهة أخرى، أطلقت وزارة الثقافة المصرية مبادرة «المسارح المتنقلة» لتجوب معظم مناطق مصر لنشر الفنون والثقافة والإبداع.
وأعلنت وزارة الثقافة في بيان صحافي أول من أمس، تسلم الوزارة 6 مسارح متنقلة وضمها لمنظومة العمل بالهيئة العامة لقصور الثقافة، وتوزيعها بواقع مسرح لكل إقليم من الأقاليم الثقافية الرئيسية الستة، وهي إقليم القاهرة الكبرى وشمال الصعيد، وسط وجنوب الصعيد، وغرب الدلتا، وشرق الدلتا، والقناة وسيناء، من أجل تطبيق استراتيجية تتضمن وضع قواعد بيانات تحتوي على تصنيف عمري وثقافي وفني للنابغين والمبدعين في الأقاليم خصوصاً في القرى والنجوع لضمان وصول المكون والمنتج الثقافي لكل شرائح المجتمع.
ويبلغ عدد المراكز الثقافية التابعة للهيئة العامة لقصور الثقافة في جميع أنحاء البلاد نحو 623 مركزاً (144 قصراً، و254 بيتاً، و255 مكتبة).
ويقول الدكتور أحمد عواض، رئيس هيئة قصور الثقافة لـ«الشرق الأوسط»: «تم الانتهاء من خطة إعادة تشغيل القصور المغلقة بنسبة 80 في المائة، ما يساهم في سرعة الوصول إلى المناطق المحرومة»، ويوضح عواض أنّ الهيئة تحاول تكثيف وجودها حالياً في معظم المحافظات عبر مبادرات عدة من بينها «ابدأ حلمك» التي أُطلقت في البداية بمحافظات الشرقية والفيوم وأسيوط كمرحلة أولى، ويُستعدّ لتدشينها في 5 محافظات أخرى خلال الفترة المقبلة.
وعن كيفية تشغيل المسارح المتنقلة التي صُممت وصُنّعت بالكامل في مصر يشير عواض إلى أنّ «فريقاً من الهيئة دُرّب على تشغيلها»، وثمّن عواض التجربة الجديدة، قائلاً: «سوف تساهم في اكتشاف المبدعين، بجانب نشر الثقافة والفنون في الأماكن التي لا يوجد بها بيوت ثقافة عبر عروض مسرحية وغنائية مميزة للغاية».
ويتكون كل مسرح متنقل من سيارة نقل، بالإضافة إلى مقطورة متحركة الأولى مجهزة لخدمات الكهرباء والمياه وتشمل لوحات تحكم وتوزيع وحماية للقدرة الكهربائية، بالإضافة لغرفتين للخدمات، أما الثانية (المقطورة) فتحمل مسرحاً، بمساحة 37.5 متر مربع، قابلاً للفك والتركيب يُجهّز لإقامة العروض في مدة تتراوح بين 3 و4 ساعات، بالإضافة إلى ضمها أحدث معدات الصوت والضوء والميكسر، كما تتضمن غرفة كنترول مكيفة، وأربع خيام مجهزة تمثل غرف استبدال الملابس للفنانين، وفق عواض، الذي أشار إلى أنّ «إقليم القناة وسيناء الثقافي أول منطقة وصل إليها المسرح المتنقل الخاص بها وجارٍ إعداد برنامج جولتها في جميع القرى والنجوع التابعة للإقليم خصوصاً الأماكن التي لا يوجد بها بيوت ثقافة أو مكتبات».
وتواصل وزارة الثقافة المصرية تنفيذ خطة تحقيق العدالة الثقافية التي بدأتها في السنوات الأخيرة، عبر تدشين مهرجانات سينمائية وموسيقية جديدة في الأقاليم والمحافظات البعيدة عن العاصمة المصرية التي تتركز فيها معظم الأنشطة، وكان أحدثها مهرجان دندرة للموسيقى والغناء بمحافظة قنا (جنوب مصر)، الذي حقق نجاحاً لافتاً في دورته الأولى العام الماضي، بعد اجتذابه نحو 40 ألف مشاهد خلال مدة المهرجان الذي شارك فيه مطربون بارزون وفرق شهيرة من بينهم «فرقة بلاك تيما، والفنان مدحت صالح بمصاحبة عازف البيانو عمرو سليم، وفرقة وسط البلد، وعلي الحجار، وعازفة الماريمبا نسمة عبد العزيز، ودينا الوديدي، وهشام عباس، وفرقة مسار إجباري، والمطربة مي فاروق».
ورغم جائحة كورونا، فإنّ الوزارة أشرفت على تنظيم أكثر من 14 مهرجانا فنيا وملتقى أدبيا العام الماضي، على غرار المهرجان القومي للمسرح، ومهرجان القاهرة السينمائي الدولي، ومهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية، ومهرجان سماع الدولي لـلإنشاد والموسيقى الروحية، ومهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي. كما أنتجت الهيئة العامة لقصور الثقافة 258 عرضاً مسرحياً لفرق النوادي والتجارب النوعية ولقاء المخرجين، وورشة «ابدأ حلمك» في المحافظات بواقع 774 ليلة عرض، وفق تقرير وزارة الثقافة لحصاد عام 2020.
وبجانب المبادرات الفنية الحكومية التي تهدف إلى سد الفجوة الثقافية وتحقيق العدالة الفنية بين سكان العاصمة والأقاليم النائية، تنشط بعض المؤسسات الأهلية الأخرى في بعض أقاليم مصر على غرار مهرجان «مساحات» الجوال للفنون التراثية، الذي يعطي أهالي المحافظات الإقليمية فرصة التعبير عن تراثهم وفنونهم الشعبية وشخصية مدينتهم عبر ورش تدريب متنوعة، ورواية حكاياتهم، من أجل الحد من احتكار العاصمة للأنشطة الثقافية والفنية، وتطوير مهارات الفنانين المستقلين، حسب طاهرة طارق، مؤسسة المهرجان.


مصر أخبار مصر المسرح

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة