تقرير: ترمب يخطط للانتقام من الجمهوريين الذين «خانوه»

تقرير: ترمب يخطط للانتقام من الجمهوريين الذين «خانوه»

الاثنين - 11 جمادى الآخرة 1442 هـ - 25 يناير 2021 مـ
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)

قال تقرير صحافي إن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب قضى عطلة نهاية الأسبوع الأولى له خارج منصبه في التخطيط للانتقام من الجمهوريين الذين يقول إنهم خانوه ولم يدعموه فيما يتعلق بالمحاكمة الثانية لعزله.

وأفادت صحيفة «واشنطن بوست» أن ترمب أمضى عطلة نهاية الأسبوع ممارساً هواية الغولف في منتجع «مارالاغو»، الذي يملكه في بالم بيتش بولاية فلوريدا، حيث تخللت جولات الغولف مناقشات حول كيفية الانتقام من الجمهوريين الذين يعتقد أنهم خانوه.

ومن بين الأساليب التي فكر فيها ترمب للانتقام، وفقاً للصحيفة، هو تلميحه بإنشاء حزب جديد، حيث أشار ترمب إلى أن هذا التلميح سيمنحه نفوذاً لمنع أعضاء مجلس الشيوخ من التصويت على إدانته، وإبقائهم في صفه قبل بدء المحاكمة.

وأمس (الأحد)، ذكرت تقارير صحافية أن ترمب ألقى بالفعل تلميحات حول عزمه إنشاء حزب جديد، الأمر الذي اعتبره البعض بمثابة تهديد بالانشقاق عن الحزب الجمهوري.

ويواجه الرئيس السابق مساءلة ثانية غير مسبوقة على أساس تهمة التحريض على التمرد بسبب اقتحام مبنى الكابيتول من جانب مثيري الشغب المؤيدين لترمب في 6 يناير (كانون الثاني).

وفي مجلس الشيوخ، يتعين توفر أغلبية الثلثين لصدور قرار الإدانة، ومن غير الواضح عدد الجمهوريين الذين قد ينضمون إلى الديمقراطيين في مثل هذا التصويت، مما قد يمنع ترمب أيضاً من تولي المنصب مرة أخرى.

وانقسم كبار الجمهوريين يوم الأحد بشأن محاكمة ترمب ومستقبل الحزب.

وقال ميت رومني، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية يوتا، والمرشح الرئاسي السابق الذي عرف بانتقاده الشرس لترمب، حيث كان الجمهوري الوحيد الذي صوت للمساءلة في محاكمته الأولى العام الماضي، إن الرئيس السابق أظهر «نمطاً مستمراً» لمحاولة إفساد الانتخابات. وأضاف: «لقد شجع الناس على التظاهر في مبنى الكابيتول في الوقت الذي كان فيه الكونغرس ينفذ مسؤوليته الدستورية للتصديق على الانتخابات». وتابع: «أعتقد أن ما رأيناه وهو التحريض على التمرد، وهو جريمة تستوجب العزل»، مؤكداً أن محاكمة رئيس ترك منصبه هو «أمر دستوري».

من جهته، قال السيناتور الجمهوري عن ولاية فلوريدا ماركو روبيو إنه يعتقد أن المحاكمة «إجراء غبي وتأتي بنتائج عكسية». وقال لشبكة «فوكس نيوز» أمس (الأحد): «لدينا بالفعل حريق مشتعل في هذا البلد والمحاكمة هي بمثابة صب للبنزين فوق النار».

وهدد السيناتور الجمهوري من تكساس جون كورنين بالانتقام، وغرد قائلاً: «إذا كانت فكرة عزل ومحاكمة الرؤساء السابقين فكرة جيدة، فما رأيكم في محاكمة الرؤساء الديمقراطيين السابقين عندما يحصل الجمهوريون على الأغلبية في الكونغرس عام 2022؟ فكروا في الأمر ودعونا نفعل ما هو الأفضل للبلد».

وتقترب المساءلة الثانية للرئيس الأميركي السابق خطوة أخرى اليوم (الاثنين)، حيث يستعد مجلس النواب الأميركي لتقديم لائحة الاتهام إلى مجلس الشيوخ.

ومن المنتظر أن يتم سرد لائحة الاتهام التي تحمل تهمة «التحريض على الفتنة» أمام مجلس الشيوخ في الساعة السابعة من مساء اليوم بالتوقيت المحلي، فيما ستبدأ محاكمة ترمب في الأسبوع الثاني من فبراير (شباط).


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة