أسر 3 عناصر في درعا وسيطرة على حاجز للفرقة الرابعة

أسر 3 عناصر في درعا وسيطرة على حاجز للفرقة الرابعة

الاثنين - 12 جمادى الآخرة 1442 هـ - 25 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15399]

تمكن مقاتلون سابقون من فصيل «فجر الإسلام» بقيادة خلدون الزعبي، من أسر ثلاثة عناصر من قوات النظام، أثناء الاشتباكات في طفس بريف درعا الغربي، أمس، في حين هاجم مسلحون من عناصر الفصائل حاجزاً لـ«الفرقة الرابعة» شمالي بلدة سحم الجولان، وسيطروا على حاجز تتمركز فيه قوات «الفرقة الرابعة» على طريق نافعة - الشجرة بريف درعا، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وكانت طفس قد شهدت، أمس، استمراراً للاشتباكات العنيفة، بين مقاتلين سابقين من فصيل «فجر الإسلام» بقيادة خلدون الزعبي من جانب، وقوات الفرقة الرابعة وعناصر من قوات النظام، من جانب آخر، على خلفية حملة أمنية وهجوم للأخير على مقرات الفصيل في البلدة، منذ ساعات الصباح الأولى. ووفقاً للمرصد، فإن المقاتلين السابقين تمكنوا من صد هجمات الفرقة الرابعة وشنوا هجوماً عكسياً، وسط قصف صاروخي متبادل تشهده المدينة وحالة ذعر كبيرة لدى الأهالي في ظل استخدام الأسلحة الثقيلة، إذ تعد هذه الاشتباكات هي الأعنف من نوعها منذ سيطرة النظام السوري على درعا.
وخلفت الاشتباكات المتواصلة والمصحوبة بقصف متبادل، خسائر بشرية في صفوف الطرفين، حيث قتل 4 من الفرقة الرابعة، بينهم ضابط، وأصيب آخرين بجراح، كما قتل وأصيب عدة مقاتلين من فصيل «فجر الإسلام».
وبحسب مواقع تابعة لنشطاء درعا، توقفت الاشتباكات المسلحة في الريف الغربي من درعا، بعد عصر أمس، عقب دعوة الوفد الروسي لجنة درعا المركزية، لعقد اجتماع تفاوضي طارئ مع قيادات في ميليشيا الفرقة الرابعة والمتعلقة بالأحداث العسكرية الأخيرة.
وقال مصدر مطّلع على الاجتماع لـ«تجمع أحرار حوران»، إنّ «ضباط الفرقة الرابعة طالبوا اللجنة المركزية بتسليم 8 من مجموعة القيادي معاذ الزعبي في طفس أو ترحيلهم نحو الشمال السوري، مع تسليم أسلحة متوسطة ظهرت في طفس قبل عدة أيام، الأمر الذي نوقش خلال الاجتماع دون تنفيذ أي من مطالب الفرقة الرابعة بعد».
ونقل المرصد، عن مصادر مطلعة، بأن الجانب الروسي يحاول التدخل لتهدئة الوضع في المنطقة، حيث يجري اجتماع بين ممثلين عن «الفيلق الخامس» التابع لروسيا وممثلين عن النظام في درعا المحطة بمدينة درعا، في محاولة للوصول إلى حل يفضي إلى إنهاء القتال والتوتر القائم.
وكانت قوات «الفرقة الرابعة» التابعة للنظام، طالبت مركزية المنطقة الغربية بدرعا بتسليم الأسلحة الثقيلة من رشاشات ومدافع هاون التي تملكها الفصائل في مدينة طفس، وترحيل الشخصيات المطلوبة الذين رفضوا توقيع المصالحات، إضافة إلى طرد الغرباء من المنطقة، وذلك لتجنب اقتحام المدينة. ووفقاً لمصادر المرصد، فإن «الفرقة الرابعة» ومركزية المنطقة الغربية بدرعا، ستعقد اجتماعاً، صباح اليوم الاثنين، للتفاوض على تجنب اقتحام مناطق الريف الغربي.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة