«تيسلا» تتهم موظفاً سابقاً بسرقة 26 ألف ملف سري بعد أسبوع من تعيينه

«تيسلا» تتهم موظفاً سابقاً بسرقة 26 ألف ملف سري بعد أسبوع من تعيينه

الأحد - 10 جمادى الآخرة 1442 هـ - 24 يناير 2021 مـ
شخصان يقفان إلى جانب محطات الشحن لشركة «تيسلا» في كاليفورنيا (أ.ف.ب)

أقامت شركة «تيسلا» دعوى قضائية أمام محكمة في كاليفورنيا على موظف سابق تتهمه بسرقة 26 ألف ملف سري منذ توظيفه في 28 ديسمبر (كانون الأول) الماضي حتى صرفه بعد أسبوع إثر هذه الوقائع.
وجاء في نص الدعوى الذي اطّلعت عليه وكالة الصحافة الفرنسية، أن الشركة العملاقة في مجال تصنيع السيارات الكهربائية رصدت عمليات تحميل محظورة في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021، فيما أكد هذا المهندس في المعلوماتية الذي كان يعمل عن بُعد بسبب الجائحة، أنها ملفات إدارية شخصية.
وأشارت «تيسلا» إلى أنها استدعت الموظف المذكور إلى اجتماع عبر الفيديو فور رصدها عمليات التحميل هذه، متهمةً إياه بأنه سعى إلى تلف الأدلة.
وأكدت «تيسلا» أن المهندس رفض خلال الاجتماع السماح للشركة بالاطلاع على مضمون جهاز الكمبيوتر الخاص به، «كما شوهد وهو يزيل على عجل معلومات من جهازه»، وفق نص الدعوى.
وكشف الرجل بعدها، بطلب من مسؤولين في «تيسلا» استدعوه، عن بيانات التعريف الخاصة به على موقع «دروب بوكس» الذي يتيح تخزين ملفات إلكترونية عبر الإنترنت.
وتبيّن أن «الملفات السرية نفسها العائدة إلى (تيسلا) والتي رُصدت على جهاز الكمبيوتر المحمول خاصته كانت لا تزال موجودة على حسابه للتخزين عبر الحوسبة السحابية (كلاود)»، حسب الدعوى.
وبدأت عمليات التحميل في 31 ديسمبر (كانون الأول) 2020 واستمرت حتى الرابع من يناير 2021 مع تحميلات «إضافية» في السادس من يناير وفق «تيسلا».
وأوضحت المجموعة أن الملفات الإلكترونية المحمّلة «لا تمتّ بِصلة إلى مسؤوليات» الموظف السابق، وهي تتناول عمليات التشغيل الآلي لبعض مسارات التصنيع والتسويق التجاري، وبالتالي يمكن أن تفيد جهات منافسة «لاستحداث نظام مشابه مشغل آلياً بجزء بسيط من الوقت والمال المنفق من (تيسلا) لإنشائه».
وأشارت «تيسلا» إلى أنها طردت الموظف المذكور «في اليوم عينه» لاكتشاف «سرقة أسرار تجارية» خاصة بها و«بسبب أكاذيبه وإخفائه المتكرر لمعلومات خلال التحقيق».
غير أن الموظف قال لصحيفة «نيويورك بوست» إنه حوّل هذه الوثائق إلى حسابه في «دروب بوكس» عن طريق الخطأ.


أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة