ألمانيا تتحرى شبكة لاستخبارات إيران في أوروبا يديرها الأسدي

ألمانيا تتحرى شبكة لاستخبارات إيران في أوروبا يديرها الأسدي

الشرطة عثرت على وثائق في سيارته تحتوي عناوين أماكن يزورها في أكثر من 11 دولة
السبت - 10 جمادى الآخرة 1442 هـ - 23 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15397]

تجري ألمانيا تحقيقات واسعة في مدى نشاط المخابرات الإيرانية على أراضيها، حسب ما أظهرت وثائق من التحقيقات الجارية، اطلعت «الشرق الأوسط» على نسخة منها.

وتستند التحقيقات إلى وثائق جمعتها الشرطة الألمانية من سيارة الدبلوماسي الإيراني السابق أسد الله أسدي، بعد اعتقاله في ولاية بافاريا في يوليو (تموز) 2018 التي وصلها قادماً من فيينا، حيث كان يعمل دبلوماسياً في السفارة الإيرانية. وسلمت ألمانيا، أسدي، إلى بلجيكا، حيث يخضع لمحاكمة لدوره في التحضير والتحريض على تنفيذ عملية إرهابية تستهدف مؤتمر المعارضة الإيرانية الذي كان مزمعاً عقده في باريس.

وعثرت الشرطة الألمانية على دفترين في سيارة أسدي التي استأجرها وكان يقودها برفقته ولديه، أثناء اعتقاله، تحوي على كمية كبيرة من الأدلة. أحد الدفترين لونه أسود يحوي كلمات سر على ما يبدو مكتوبة بالأحرف اللاتينية والفارسية، يعتقد المحققون، حسب تقرير للقناة الألمانية الأولى، أنها تعليمات للزوجين البلجيكيين من أصل إيراني، اللذين كان من المفترض أن ينفذا العملية الإرهابية ضد مؤتمر المعارضة في فرنسا. ويخضع الزوجان للمحاكمة إلى جانب أسدي في أنتوورب في بلجيكا، ومن المفترض أن يصدر الحكم بحقهم في فبراير (شباط) المقبل.

أما الدفتر الثاني الذي عثرت عليه الشرطة الألمانية في سيارة الأسدي، فكان لونه أخضر ويحوي 200 صفحة، إضافة إلى وصولات دفعات لأشخاص يحملون أسماء إيرانية شعبية، اطلعت «الشرق الأوسط» على نسخ منها كذلك. ويبدو أن الأسدي كان يدفع لعملاء إيرانيين في أنحاء أوروبا أموالاً نقدية مقابل خدماتهم.


ويحوي الكتاب الأخضر عناوين أماكن يبدو أن الأسدي زارها في أكثر من 11 دولة أوروبية، ما يظهر مدى تنقلاته في أوروبا، بتوقيت الزيارات التي أجراها كذلك. ونقلت الشرطة الألمانية هذه المعلومات إلى أقسام الشرطة في الدول الأوروبية الـ11 لكي تساعد في التحقيقات، ومن بين هذه الدول فرنسا والنمسا وتشيكيا وهنغاريا وبلجيكا وإيطاليا وهولندا. ويبدو أن جزءاً كبيراً من العناوين التي تعود لمطاعم وفنادق ومحلات وأماكن سياحية، كانت في ألمانيا. فمن بين 289 عنواناً، 144 منها في ألمانيا ما يوحي بأن الجزء الأكبر من نشاطات الاستخبارات الإيرانية في أوروبا مركز داخل الأراضي الألمانية. وفي المرتبة الثانية حلت فرنسا التي حوى الدفتر 41 عنواناً فيها، وفي إيطاليا 13 عنواناً.

ومن بين تلك العناوين في ألمانيا، عنوان في مدينة هامبورغ يعود إلى «المركز الإسلامي في هامبورغ»، الذي يحوي مسجداً، وهو مراقب من قبل المخابرات الألمانية. وذكرت المخابرات في تقريرها السنوي في الصيف الماضي، أن المسجد الشيعي ينشر أفكار «حزب الله»، ويهدف إلى «نشر الثورة الإسلامية»، ويقدم الدعم للميليشيا اللبنانية، وهو مدعوم بدوره من إيران. وأثناء استجوابه من قبل الشرطة الألمانية قبل تسليمه لبلجيكا، قال أسدي إنه مجرد سائح، وهذه عناوين أماكن سياحية كان يقصدها برفقة ولديه. وبالفعل يبدو أسدي أنه يتقصد الظهور بمظهر السائح، فقد شوهد في حديقة حيوانات كولن قبل يوم من القبض عليه في بافاريا.


وعثرت الشرطة كذلك على وصولات تظهر دفع الأسدي مبالغ نقدية لأشخاص بأسماء فارسية معروفة تتراوح بين 2500 يورو و5 آلاف يورو، وفي إحدى المرات وصل مقابل جهاز لابتوب. وتظهر الوصولات المالية دفعات شهرية أو دورية يبدو أنها مرتبات ثابتة. ويشتبه المحققون بأن هذه الوصولات تدفع لعملاء مقابل معلومات يوصلونها لجهاز الاستخبارات الإيراني. ويعتقد المحققون، حسب ما نقلت القناة الألمانية الأولى، أن الزوجين البلجيكيين تلقيا عدة مئات الآلاف من اليورو مقابل عملهما للاستخبارات الإيرانية على مدى سنوات.

وتؤكد المعارضة الإيرانية في ألمانيا هذه المعلومات لـ«الشرق الأوسط». وحسب جواد دابيران المتحدث باسم «مجلس المقاومة الإيراني»، وهو أحد الشهود ضد أسدي في محاكمته في بلجيكا ومن المدعين بالحق العام ضده، فإن «وزارة الاستخبارات الإيرانية لديها شبكة من العملاء في أوروبا تدار بمساعدة السفارات الإيرانية، وإساءة استخدام الإمكانيات الدبلوماسية». ويضيف دابيران لـ«الشرق الأوسط»، أن أسد الله أسدي «هو رئيس المخابرات الإيرانية في أوروبا، وكان يدير شبكة من العملاء، 3 منهم يخضعون للمحاكمة في بلجيكا، ولكن عدد كبير منهم غير معروف».


ويفسر دابيران عقد أسدي 144 اجتماعاً في ألمانيا من أصل 298 أدخل تفاصيلها في الدفتر الذي عثر عليه في سيارته، بأن ألمانيا هي مركز النشاطات الاستخباراتية الإيرانية. ويقول: «40 في المائة من إجمالي لقاءات أسدي مع شبكة وكلائه عقدت في ألمانيا، وهذا يعني أمرين: الأول أن جزءاً كبيراً من شبكة العملاء موجود في ألمانيا، والثاني أن ألمانيا هي ملعب نشاط المخابرات الإيرانية لأغراض إرهابية». ويشير دابيران إلى وجود «خلايا إرهابية إيرانية نائمة ومجموعة جواسيس منتشرين في أوروبا تديرهم السفارات الإيرانية، ويحصلون على أجورهم التي غالباً ما تدفع بشكل نقدي».

وتطالب المعارضة الإيرانية، الحكومة الألمانية والاتحاد الأوروبي، بالتشدد أكثر مع طهران في عملياتها الاستخباراتية في أوروبا، ويقول دابيران إن على برلين وبروكسل «ألا يتسامحا مطلقاً مع إرهاب النظام الإيراني، وألا يستسلما لابتزاز طهران». ويدعو إلى طرد الدبلوماسيين الإيرانيين، وسحب الجنسية والإقامات من الذين يثبت أنهم عملاء للنظام الإيراني.


المانيا أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة