الأمم المتحدة تعتمد قراراً عربياً لحماية «المنشآت الدينية»

الأمم المتحدة تعتمد قراراً عربياً لحماية «المنشآت الدينية»

تقدمت به مصر والسعودية والمغرب للتصدي لـ«دعوات الكراهية»
السبت - 10 جمادى الآخرة 1442 هـ - 23 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15397]

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً تقدمت به «مصر، والمملكة العربية السعودية، والمغرب، وعدد من الدول» يدعو إلى «حماية المواقع الدينية». وتم اعتماد القرار العربي من قبل الأمم المتحدة ليعزز «ثقافة السلام والتسامح، ويتصدى لـ(دعوات الكراهية)». وقال مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير محمد إدريس، أمس، إن «القرار يأتي على خلفية تصاعد حالات التعصب الديني والتمييز على أساس الدين، وتزايد الحاجة إلى تعزيز قيم التسامح والتعايش المشترك وقبول الآخر»، موضحاً «يحث القرار جميع الدول على اتخاذ تدابير فعالة للتصدي لـ(دعوات الكراهية) القومية أو العنصرية أو الدينية، التي تشكل تحريضاً على التمييز أو العنف». ووفق «الخارجية المصرية» أمس، فإن «قرار حماية المنشآت الدينية يدين جميع الاعتداءات على الأماكن والمواقع الدينية، ويدعو الدول إلى دعم خطة عمل الأمم المتحدة لحماية المواقع الدينية، كما يطالب السكرتير العام للأمم المتحدة بعقد مؤتمر عالمي، يهدف إلى اتخاذ إجراءات محددة، من أجل تنفيذ خطة عمل الأمم المتحدة لحماية المواقع الدينية، التي أعدها مكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، مع التأكيد على أن المسؤولية الأساسية في هذا الشأن، تقع على عاتق الدولة الوطنية». من جانبه، ذكر إدريس، أن «قرار حماية المنشآت الدينية الذي قدمته مصر مع عدد من الدول الشقيقة والصديقة، يعد ثاني قرار تقدمه مصر وتعتمده الأمم المتحدة خلال شهرين في مجال ثقافة السلام، وتعزيز قيم التسامح والحريات الدينية، حيث كانت الأمم المتحدة قد اعتمدت نهاية ديسمبر (كانون أول) الماضي، قراراً يقضي بإعلان 4 فبراير (شباط) من كل عام، يوماً عالمياً لـ(الأخوة الإنسانية)». وتبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، الشهر الماضي، قراراً قدمته «السعودية، ومصر، والإمارات، والبحرين» للاحتفال بـ«اليوم العالمي للأخوة الإنسانية». ونص قرار الأمم المتحدة حينها بحسب بيان للأزهر، على أن «اعتماد يوم دولي للأخوة، يأتي في إطار الدعوة إلى التقارب بين الثقافات، والترويج لثقافة السلام ونبذ العنف والكراهية، وإيماناً بالمساهمات القيمة التي يقدمها الحوار بين مختلف الثقافات والأديان في زيادة الوعي بالقيم المشتركة بين جميع البشر، وتهيئة بيئة مواتية لتحقيق السلام، والتفاهم بين الجميع على الأصعدة كافة المحلية والوطنية والإقليمية والعالمية». ووفق وزارة الخارجية في مصر حينها، فإن «قرار اليوم الأخوة العالمي، جاء تقديراً لذكرى يوم توقيع وثيقة الأخوة الإنسانية والسلام العالمي والعيش المشترك في أبوظبي عام 2019، بين الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والبابا فرنسيس بابا الفاتيكان، وهي الوثيقة التي تمثل حدثاً تاريخياً يحمل رسالة سلام ومحبة وإخاء إلى العالم، وتحث الشعوب على التسامي بالقيم البشرية ونبذ التعصب». وأكد مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في بيان لـ«الخارجية المصرية» أمس، أن «اهتمام مصر بثقافة السلام، وتعزيز قيم التسامح والحريات الدينية، ينبع من موقعها الحضاري كمنارة للاعتدال والوسطية والتعايش المشترك، ومن واقع مسؤوليتها في المساهمة الفعالة في مساعي تعزيز الحوار البناء بين الأديان والثقافات، والتصدي لحالات التمييز والتنميط السلبي والوصم، التي يتعرض لها الأشخاص بسبب معتقداتهم الدينية».


أميركا الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة