مقتل جنود من قوات النظام خلال عمليات في البادية

مقتل جنود من قوات النظام خلال عمليات في البادية

نقطتان عسكريتان تركية وروسية شرق إدلب
الجمعة - 9 جمادى الآخرة 1442 هـ - 22 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15396]
جنود إسرائيليون من وحدة التزلج العسكرية في منتجع للتزلج بجبل حرمون في هضبة الجولان السورية المحتلة أمس (أ.ف.ب)

أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» (مقره بريطانيا)، في تقرير أمس (الخميس)، بمقتل ثلاثة من عناصر قوات النظام السوري بانفجار ناجم عن عبوة ناسفة على طريق تدمر بريف حمص الشرقي.
وجاء مقتل الثلاثة، وجرح عسكريين آخرين، في وقت شنت الطائرات الحربية الروسية أكثر من 20 غارة جوية على البادية السورية بالتزامن مع حملة واسعة تهدف إلى تأمين الطرقات الأساسية من هجمات تنظيم «داعش». ولفت «المرصد»، في هذا الإطار، إلى أن القوات الموالية لروسيا كالفيلق الخامس ولواء القدس الفلسطيني تعمل على تأمين طريق دير الزور - حمص، من خلال حملة أمنية كبيرة، فيما تواصل الطائرات الحربية الروسية ضرباتها على مناطق انتشار تنظيم «داعش» في مثلث حلب - حماة - الرقة.
في غضون ذلك، أنشأت القوات التركية والروسية نقطتين عسكريتين في ريف إدلب الشرقي تقعان على خطوط التماس بين فصائل المعارضة السورية وقوات النظام السوري.
وأقامت القوات الروسية نقطة عسكرية في محيط بلدة آفس شمال مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، وفي الوقت ذاته أنشأت القوات التركية نقطة مماثلة في الجهة الغربية لمدينة سراقب قرب الطريق الدولي حلب - اللاذقية (إم 4).
وجاء إنشاء النقطتين في إطار اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في إدلب بين روسيا وتركيا الموقع في موسكو في 5 مارس (آذار) 2020، وما سبقه من اتفاقات بشأن منطقة خفض التصعيد في شمال غربي سوريا، لمنع الاحتكاك بين فصائل المعارضة والنظام السوري على الطريقين الدوليين حلب - اللاذقية (إم 4) وحلب - دمشق (إم 5).
على صعيد آخر، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بقيام القوات التركية بقصف محيط بلدة تل رفعت وقرية حربل ومرعناز ضمن مناطق انتشار القوات الكردية في ريف حلب الشمالي بالمدفعية الثقيلة.
وكانت القوات التركية المتمركزة في مناطق «درع الفرات» قد قامت بقصف قريتي مرعناز العلقمية في ناحية شرا ضمن مناطق انتشار القوات الكردية بريف حلب الشمالي.
في الوقت ذاته، أسفر التعاون بين السلطات التركية والإيطالية عن القبض على مواطن إيطالي مرتبط بتنظيم «القاعدة» الإرهابي في إدلب وإعادته إلى بلاده.
وقالت مصادر أمنية تركية أمس (الخميس)، إن مواطناً إيطالياً (24 عاما) وهو «مقاتل أجنبي» توجه إلى الشرق الأوسط عام 2014، وقاتل ضمن مجموعات مرتبطة بتنظيم «القاعدة» في سوريا والعراق، وصدرت بحقه مذكرة اعتقال دولية عام 2017. تم القبض نتيجة التعاون بين أنقرة وروما، بعد اقتفاء أثره في إدلب، وتم تسليمه إلى السلطات الإيطالية في ولاية هطاي الحدودية مع سوريا، جنوب تركيا، بينما بقيت زوجته التركية وأطفاله الثلاثة في تركيا.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة