بيونغ يانغ: السجن 15 عاماً عقوبة مستخدمي «عامية» كوريا الجنوبية

بيونغ يانغ: السجن 15 عاماً عقوبة مستخدمي «عامية» كوريا الجنوبية

الخميس - 8 جمادى الآخرة 1442 هـ - 21 يناير 2021 مـ

حظر كيم جونغ أون، الزعيم الأعلى لكوريا الشمالية، قراءة الكتب أو الاستماع إلى الموسيقى ومشاهدة الأفلام السينمائية والتلفزيونية التي تستخدم اللغة الكورية الجنوبية العامية، للحد من تأثير ثقافة كوريا الجنوبية على بلاده.

وتكشف الوثائق المسربة التي حصلت عليها المنظمات المنشقة في كوريا الجنوبية، عن أن حكومة كوريا الشمالية قد فرضت أحكاماً بالسجن لمدة 15 عاماً لمن يتم القبض عليهم وهم يشاهدون أو يستمعون أو يحوزون أفلاماً وأغاني وكتباً وأعمالاً فنية من كوريا الجنوبية. ويعاقب المدين بالعمل لمدة عامين إذا قام بطباعة نص بتقليد كوري جنوبي.

وفي تصريحات زُعم بأنها وثيقة سرية، نقل عن كيم قوله: «يجب أن نقضي بشدة على كلمات الدمية، وأسلوب الدمى في مجتمعنا». وتشير الدعاية الكورية الشمالية إلى كوريا الجنوبية على أنها لعبة في يد الولايات المتحدة.

ويتعرض الكوريون الشماليون بشكل متزايد للثقافة الواردة من كوريا الجنوبية في العقد الماضي. إذ يمكن للأشخاص مشاهدة المحتوى الأجنبي على الهواتف المحمولة، ويقوم المهربون والنشطاء بإحضار الأفلام والمسلسلات والبرامج الإخبارية من كوريا الجنوبية عن طريق وسائل متعددة.

وبعد الانقسام الوطني للكوريتين منذ ثلاثة أرباع القرن، تباعدت اللغة الكورية التي يتم التحدث بها في الشمال عن كوريا الجنوبية، ولكن شعبية الدراما الكورية الجنوبية أثرت على طريقة الحديث بين الناس في الشمال.

وفي وثيقة حصل عليها موقع «Rimjin-gang»، أعرب كيم عن استيائه من تعبيرين: «oppa» و«dong-saeng»، وهما يعنيان الأخ الأكبر والأخت الصغرى، ولكنهما يستخدمان بين الأصدقاء للمغازلة.


اختيارات المحرر

فيديو