فريق تقييم الحوادث باليمن يفند 5 ادعاءات لمنظمات عالمية

فريق تقييم الحوادث باليمن يفند 5 ادعاءات لمنظمات عالمية

الأربعاء - 7 جمادى الآخرة 1442 هـ - 20 يناير 2021 مـ
جانب من المؤتمر الصحافي للفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن (واس)

فند الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن، اليوم (الأربعاء)، ادعاءات واردة من جهات أممية ومنظمات عالمية، حيال أخطاء ارتكبتها قوات تحالف دعم الشرعية، خلال عملياتها العسكرية في الداخل اليمني.
واستعرض المتحدث الرسمي باسم الفريق، المستشار القانوني منصور المنصور، خلال مؤتمر صحافي بالرياض، نتائج تقييم خمس حوادث تضمنتها تلك الادعاءات.
وحول ما ورد في بيان منسق الأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في اليمن بشأن ضربات وقعت بتاريخ 6 أغسطس (آب) الماضي بمديرية خب والشعف بمحافظة الجوف، أسفرت عن مقتل نحو تسعة أطفال، وإصابة سبعة آخرين وامرأتين في منطقة حراض بمديرية خب والشعف، في محافظة الجوف، ووقع الهجوم أثناء سفر الضحايا في الطريق. أكد المنصور «صحة الإجراءات المتخَذة من قبل قوات التحالف في استهداف عربات وأفراد مقاتلين تابعين لميليشيا الحوثي المسلحة، وأنها تتفق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية»، مشيراً إلى «إصابة عربة نتيجة خطأ غير مقصود بسبب دخولها بين الأهداف العسكرية في منطقة العمليات، التي كانت تشهد وقتها اشتباكات بين القوات الشرعية والميليشيا».
وبشأن ما ورد في التقرير النهائي لفريق الخبراء المعني باليمن لعام 2019، فإنه في 16 ديسمبر (كانون الأول) 2018 أُصيبت شاحنة مياه بغارة جوية بمديرية السوادية بمحافظة البيضاء في إحداثي محدّد، مما أدى إلى مقتل طفلين. بيّن المنصور أن «قوات التحالف لم تستهدف (صهريج) نقل مياه، كما ورد بالادعاء»، لافتاً إلى «صحة الإجراءات المتخَذة من قبل قوات التحالف في التعامل مع الهدف العسكري المشروع (عربة تُستخدم لنقل الذخيرة) تابعة للحوثيين لغرض المساهمة الفعالة في الأعمال العسكرية، وأنها تتفق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية».
أما فيما يتعلق بـما ورد في التقرير السنوي لمفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان وتقارير المفوضية السامية والأمين العام، بتاريخ 3 سبتمبر (أيلول) 2019، فإنه في 24/ 10/ 2018 أصابت غارة جوية تابعة للتحالف مزرعة في منطقة محطة المسعودي بمديرية المنصورية في محافظة الحديدة، وأسفرت الشظايا الناتجة عن الانفجار عن مقتل (21) مدنياً وإصابة (7) آخرين. نوّه فريق تقييم الحوادث بـ«عدم قيام قوات التحالف باستهداف المزرعة، كما ورد بالادعاء، وصحة الإجراءات المتخذة من قبل التحالف في التعامل مع الهدف العسكري المشروع (تجمعات لعناصر مقاتلة تابعة للميليشيا) في ساحة مفتوحة، وأنها تتفق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية».
وعما ورد للفريق المشترك لتقييم الحوادث المتضمن أن طيران التحالف قام في 25/ 09/ 2015 باستهداف منزل في منطقة عزة، بمديرية البيضاء، بمحافظة البيضاء، مما أدى إلى تهدَّم المنزل بالكامل ومقتل فرد وإصابة (2) من عائلته ومرفق بالادعاء إحداثي للمنزل وصور فوتوغرافية. أوضح المنصور أن «الفريق المشترك توصل إلى عدم قيام قوات التحالف باستهداف المنزل كما ورد بالادعاء».
ونفى «فريق تقييم الحوادث»، صحة الادعاء الوارد في تقرير منظمة «أطباء من أجل حقوق الإنسان» الصادر في مارس (آذار) الماضي، والمتضمن أنه بتاريخ 19/ 09/ 2015 استهدفت طائرة لقوات التحالف المركز الصحي الوحيد في مديرية النظير، بمحافظة صعدة، تم تدمير المركز بالكامل تاركاً المنطقة دون مرفق صحي.


السعودية السعودية صراع اليمن الأمم المتحدة الحوثيين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة