المغرب يمدد حظر التجول الليلي أسبوعين بهدف التصدي لـ«كورونا»

المغرب يمدد حظر التجول الليلي أسبوعين بهدف التصدي لـ«كورونا»

الثلاثاء - 6 جمادى الآخرة 1442 هـ - 19 يناير 2021 مـ
عنصر من القوات المساعدة في وزارة الداخلية المغربية يقف بجوار سيارة خلال التأكد من الالتزام بإجراءات الإغلاق في الرباط (أ.ف.ب)

مدد المغرب اليوم (الثلاثاء) حظر التجول الليلي وإجراءات احترازية أخرى لأسبوعين إضافيين بغية التصدي لوباء كوفيد – 19، وهي إجراءات دخلت حيز التنفيذ منذ أربعة أسابيع، فيما تترقب البلاد بدء حملة تلقيح ضد الوباء.

وقالت الحكومة في بيان إنها قررت تمديد العمل أسبوعين إضافيين ابتداء من التاسعة مساء الثلاثاء بالإجراءات الاحترازية، التي تشمل حظر تجول بين التاسعة مساء والسادسة صباحاً ومنع الحفلات والتجمعات وإغلاق المطاعم والمتاجر والمحلات التجارية الكبرى في الثامنة مساء، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وعزت هذا القرار إلى «التطور الوبائي لفيروس كورونا (كوفيد 19) على الصعيد العالمي، وذلك بظهور سلالات جديدة من هذا الفيروس في بعض الدول المجاورة»، وكذلك «المجهودات المتواصلة لتطويق رقعة انتشاره». يأتي ذلك غداة إعلان وزارة الصحة تسجيل أول إصابة بالسلالة المتحورة للفيروس لدى مواطن مغربي في ميناء طنجة المتوسط (شمال) كان آتياً من آيرلندا على متن باخرة عبر مرسيليا.

كما يأتي في وقت يستمر انتظار بدء حملة تطعيم تهدف إلى تحصين نحو 25 مليون راشد مجانا، بعدما أعلنت الحكومة أواخر ديسمبر (كانون الأول) أنها طلبت 65 مليون جرعة من لقاحي أسترازينيكا البريطاني وسينوفارم الصيني، بدون أن تعلن بعد موعد وصولها. وأوضح رئيس الحكومة سعد الدين العثماني في عرض أمام البرلمان الثلاثاء: «نحن مستعدون (...) لكن سننتظر لأن الكل يطلب التلقيح على المستوى العالمي».

ولم تتراجع حدة تفشي فيروس كورونا المستجد في المغرب، إذ بلغ معدل الإصابات اليومية نحو ألف إصابة خلال الأيام الأخيرة. لكن رئيس الحكومة أكد الثلاثاء رصد «تحسن نسبي للمؤشرات الوبائية»، داعياً في الوقت نفسه إلى «مزيد من اليقظة». وفي الإجمال، سجل المغرب الذي تقطنه 35 مليون نسمة أكثر من 460 ألف إصابة بالفيروس بينها 7977 وفاة.

ومدد المغرب العمل بحالة الطوارئ الصحية المفروضة منذ مارس (آذار) 2020، شهراً آخر حتى 10 فبراير (شباط)، بينما يظل السفر إلى المملكة ومنها مشروطاً بحيازة فحص سلبي للفيروس. كما تخضع العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء الأكثر تضرراً من تفشي الوباء لحظر تجول ليلي منذ سبتمبر (أيلول)، بالإضافة إلى قيود على التنقل من وإلى مدن عدة منذ يوليو (تموز).


المغرب فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة