«تحركات جريئة» في مناطق النظام السوري تنتقد الفساد وسوء المعيشة

«تحركات جريئة» في مناطق النظام السوري تنتقد الفساد وسوء المعيشة

الأحد - 4 جمادى الآخرة 1442 هـ - 17 يناير 2021 مـ
لافتات مشجعي نادي جبلة الساحلي ضد سياسات النظام السوري

ظهرت لافتات وكتابات نقدية في مناطق سيطرة الحكومة السورية وبين المؤيدين للنظام، على خلفية تردي الوضع الاقتصادي والأزمة المعيشية واتهامات بانتشار الفساد بين المسؤولين السوريين.

وكان بين تلك الانتقادات، رفع مشجعي نادي جبلة الساحلي لافتات في مباراته ضد خصمه «الكرامة» وهو من مدينة حمص ويتصدر الدور السوري، تتهم مسؤولين بـ«الفساد»، علما بأن مدينة جبلة تقع بين طرطوس واللاذقية وتعتبر من المناطق الموالية للنظام السوري.

وكان اتحاد كرة القدم فرض عقوبات على نادي جبلة بسبب خلل حصل خلال مباراة في الدوري السوري قبل أيام. وكتب بعض مؤيدي نادي جبلة أول من أمس، أن «شبكات الفساد في هذه البلاد أكبر من شبكات الصرف الصحي...»... ورفعت لافتة أخرى تقول إن الفساد يتوطن في «المكاتب المكيفة» أي مناطق الحكومة، كما هو الحال في «المناطق الحارة» في إشارة إلى مناطق المعارضة.


في المقابل، كتب أحد المؤيدين لدمشق على «فيسبوك» أنه «يجب تقبل العقوبة من حيث المبدأ والتعامل معها قانونيا بكل الوسائل بعيداً عن لغة الاحتقان والشد والغضب بهدف تخفيفها». تزامن ذلك مع كتابات نقدية أخرى من خبراء ونشطاء في دمشق بسبب تردي الأوضاع الاقتصادي وتفاقم الأزمة المعيشية. وكتبت الصحافة سلوى زكزك على صفحتها في «فيسبوك» أمس: «(في دمشق وريفها)، من أول من أمس، شهد الطلب على الشوادر (أغطية السقوف) وأكياس النايلون الكبيرة والسميكة ارتفاعا غير مسبوق. الناس لا تعيش فقط في الحدائق بلا مأوى، بل تحتاج شوادر. حتى البيوت التي هي على العضم (غير الجاهزة) والبيوت العتيقة والغرف المرممة، تحتاج سقفا حقيقيا».

كما كتب طبيب سوري مساء أول من أمس: «في أحد المطاعم الفاخرة بدمشق، كانت هناك طاولة مؤلفة من حوالي عشرين شخصا ظهرت عليهم سمات الأغنياء الجدد. بطون كبيرة وذقون طويلة ونساء متخمات بالتصنع والفراغ. ضحكاتهم ملأت المكان. وأحاديثهم التافهة سمعها كل من كان في المطعم». وأضاف على «فيسبوك»: «بعد حوالي نصف ساعه وأثناء مروري في (أحد شوارع) المدينة كان المشهد الآخر الصادم والحزين أمام أحد الأفران: مئات الرجال والنساء والأطفال نحيلون ذوو ملابس رثة قديمة وأحيانا ممزقة يقفون بالطابور بكل ذل وحزن وانتظام ينتظرون أن يوفروا القليل - وفي ذات الوقت الكثير بالنسبة لهم - الحصول على بعض الخبز». وتابع: «لاحظوا: بعض الخبز، بعض الخبز فقط».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة