تونس: أعلى إصابات يومية منذ بدء الجائحة

تونس: أعلى إصابات يومية منذ بدء الجائحة

الأحد - 4 جمادى الآخرة 1442 هـ - 17 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15391]
شوارع شبه خالية في سيدي بوسعيد السياحية بسبب الحظر الذي أُعلن الأربعاء (إ.ب.أ)

أعلنت وزارة الصحة التونسية عن تسجيل 4170 إصابة جديدة بفيروس كورونا، وهي الحصيلة الأعلى منذ الكشف لأول مرة عن الوباء، كما سجلت 50 وفاة في اليوم ذاته. وبلغ العدد الإجمالي للإصابات 175.065 إصابة، شفي منهم 124610 شخصاً، فيما وصل العدد الإجمالي للوفيات إلى 5528 وفاة. وتم التكفل بـ100 مصاب جديد بالفيروس بالمستشفيات والمصحات الخاصة، ليبلغ عدد المرضى المقيمين بالمستشفيات لغاية الآن 1844 مريضاً.

في هذا السياق، قال عبد اللطيف المكي وزير الصحة السابق إن إقرار الحكومة التونسية للحجر الصحي الشامل لمدة أربعة أيام تبقى مدة غير كافية لكسر حلقات العدوى والرجوع إلى مستويات عادية للإصابات، ودعا إلى فترة حجر لا تقل عن أسبوعين لإيقاف الانتشار الأفقي السريع للوباء. وأظهرت الإحصائيات التي نشرتها الهياكل الصحية التونسية تسجيل 27.445 إصابة بالوباء و685 وفاة خلال فترة زمنية لا تزيد على 12 يوماً أي من الأول إلى غاية يوم 12 يناير (كانون الثاني) الحالي.

وتوقعت السلطات الصحية أن تكون الأسابيع المقبلة صعبة للغاية، وتؤكد على أن الإجراءات التي تم اتخاذها إلى حد الآن لم تعط النتائج المنشودة، وأشارت إلى تواصل تسجيل أرقام مخيفة وقياسية، إذ أصبحت الأرقام تسجل معدل إصابات يومية يناهز 3 آلاف إصابة وقد عرف الأسبوعان الأولان من هذا الشهر وتيرة إصابات ووفيات هي الأعلى من نوعها منذ بداية الجائحة، وسجلت تصاعداً مخيفاً للإصابات المؤكدة بالوباء.

وحسب توقعات اللجنة العلمية لمجابهة كورونا، فإن عدد الوفيات قد يتجاوز 6500 وفاة مع نهاية الشهر الحالي، وهو وضع يستدعي مزيداً من اليقظة والحذر ويبقى الالتزام بالإجراءات الوقائية الحل الأنجع للوقاية في انتظار وصول اللقاحات. وفي هذا الشأن، أكد حبيب غديرة المختص في الأمراض الصدرية أن الوضع الوبائي في تونس يتطلب استهداف النقاط الحمراء ذات الانتشار الكثيف للعدوى، وشدد في تصريح لوكالة الأنباء التونسية الرسمية على أن تطويق المرض في المناطق التي تشهد أكثر انتشاراً للعدوى بالمقارنة مع غيرها من المناطق، وذلك بناء على دراسات وبائية موجهة نحو الفضاءات والتجمعات، وهو ما يساعد على حوكمة التدخلات لتطويق الجائحة، ودعا في السياق ذاته إلى استهداف الفئات الأكثر نقلاً للعدوى بالتوعية والإرشاد على غرار الشباب والأطفال لخفض نسق العدوى.


تونس فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة