تنظيم «القاعدة» يتبنى هجوماً انتحارياً جُرح فيه 6 جنود فرنسيين في مالي

تنظيم «القاعدة» يتبنى هجوماً انتحارياً جُرح فيه 6 جنود فرنسيين في مالي

السبت - 3 جمادى الآخرة 1442 هـ - 16 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15390]

أعلنت جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين»، التحالف المتشدد في منطقة الساحل المرتبط بتنظيم «القاعدة»، في بيان على منصتها الإلكترونية، مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري الذي أسفر عن جرح ستة جنود فرنسيين في مالي في الثامن من يناير (كانون الثاني). وأشارت الجماعة التي تشكل أكبر تحالف جهادي في منطقة الساحل، في البيان الذي وُضع على منصتها «الزلاقة»، خصوصاً إلى المعلومات عن مقتل مدنيين في غارة جوية أخيرة واستمرار الوجود العسكري الفرنسي في المنطقة. وأوضحت أن مقاتلاً من الجماعة «فجّر سيارته المحشوة بالمتفجرات ضد قافلة لقوات الاحتلال الفرنسية والمرتدين الماليين في أرباندا بالقرب من الحدود مع بوركينا فاسو». وقالت الجماعة: «نريد أن نؤكد للحكومة والشعب الفرنسيين أنه مهما بلغ الاحتلال من قوة، لن يكون قادراً على هزيمة إرادة الشعب في العيش بحرية». وأضافت: «إذا لم تنسحبوا فسوف تشهدون هجمات جديدة أعنف».
وكان الجيش الفرنسي قد أعلن في الثامن من يناير، أن ستة جنود من قوة «برخان» الفرنسية لمكافحة المتطرفين جُرحوا في اليوم نفسه في مالي في تفجير انتحاري لآلية. وكان هذا الهجوم الثالث منذ نهاية ديسمبر الماضي ضد العسكريين الفرنسيين الذين قُتل خمسة منهم خلال تلك الفترة، حسب أركان الجيش الفرنسي.
وأرسلت فرنسا في 2020 نحو 600 جندي إضافي إلى منطقة الساحل، حيث وصل عديد قواتها بذلك إلى نحو 5100 عسكري. وهي تُجري حالياً تقويماً لهذا الالتزام. وكان قائد قوة «برخان» مارك كونروي، قد أكد أمام النواب الفرنسيين في نوفمبر (تشرين الثاني)، أن جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» هي «أخطر عدو» في منطقة الساحل.
وقبل عام من ذلك، وصف تنظيم «داعش» في الصحراء الكبرى بأنه العدو الأول في المنطقة. وأكد المركز الأميركي لمراقبة المواقع الجهادية «سايت»، صحة بيان الجماعة.
وفي لاغوس قال زعيم محلي في نيجيريا أول من أمس، إن مسلحين خطفوا 18 شخصاً شمالي البلاد، بينهم أطفال حديثو الولادة. ووقعت عمليات الخطف (الأربعاء)، في قرية بالقرب من بيرنين جواري بولاية كادونا، حسب ساليسو هارونا، رئيس منظمة الاتحاد التقدمي لإمارة بيرنين جواري. وذكر أنّ قطّاع الطرق المسلحين تنقلوا من منزل إلى آخر وخطفوا السكان وسرقوا الطعام وأغراضاً أخرى، مضيفاً أن أربع أمهات وأطفالهن حديثي الولادة من بين المخطوفين. وقال المتحدث باسم شرطة الولاية، محمد جليج، إنه لا يمكنه التعليق على الحادث لأنه قيد التحقيق. وتتكرر عمليات الاختطاف على أيدي الجماعات المسلحة في وسط شمال نيجيريا. وفي معظم الأحيان، يكون الدافع وراء الخاطفين هو الحصول على أموال الفدية. وفي مناطق أخرى بشمال نيجيريا، تقوم جماعة «بوكو حرام» الإرهابية المتشددة بترويع السكان.


مالي القاعدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة