تهمة الاعتداء على ضابط سجن لشقيق منفذ تفجير مانشستر ومنفذ اعتداء مترو أنفاق لندن

تهمة الاعتداء على ضابط سجن لشقيق منفذ تفجير مانشستر ومنفذ اعتداء مترو أنفاق لندن

الجمعة - 2 جمادى الآخرة 1442 هـ - 15 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15389]
هاشم عبيدي (يسار) وأحمد حسن (الشرطة البريطانية)

وجهت الشرطة البريطانية تهماً جديدة إلى اثنين من أشهر سجناء بريطانيا الذين يقضون عقوبة السجن لمدد طويلة بتهم إرهابية إثر قيامهما باعتداء على ضابط سجن بيل مارش.
يواجه هاشم عبيدي (23 عاماً)، الذي سُجن العام الماضي لدوره في اعتداء «مانشستر أرينا»، وأحمد حسن (21 عاماً)، الذي يقضي عقوبة السجن مدى الحياة لمحاولته تفجير قطار الأنفاق في محطة «بارسون غرين» بالعاصمة لندن، تهماً بالاعتداء على حارس سجن «إتش إم بي بيلمارش» شديد الحراسة بجنوب شرقي لندن في مايو (أيار) من العام الماضي. كذلك، أدين متطرف آخر هو محمد سعيد (22 عاماً)، بعد اعترافه بحيازة أداة تفجير ذات صلة بالحادث.
وقع الاعتداء في سجن بلمارش في 11 مايو من العام الماضي. ووجهت الشرطة إلى الثلاثة تهمة التسبب في أذى بدني لضابط بالسجن، واتُهم عبيدي أيضاً بالاعتداء على ضابط سجن ثان. ومن المقرر أن يمثل الثلاثة أمام محكمة «بروملي» الجزئية في 7 أبريل (نيسان) للرد على الاتهامات.
وقع الحادث في «بلمارش» بعد أسابيع من إدانة عبيدي بقتل 22 شخصاً في هجوم مانشستر أرينا 2017. كان عبيدي يقيم في طرابلس مع عائلته في 22 مايو 2017 عندما فجّر شقيقه الأكبر سلمان نفسه خلال حفل «أريانا غراندي» في مانشستر. لكن بعد تحقيق مضنٍ، كشفت شرطة مانشستر عن دور شقيقه في التخطيط للهجوم، والمساعدة في تجميع جهاز للتفجير. وبناءً عليه، أصدر الادعاء البريطاني مذكرة توقيف بحق هاشم وسلمته ليبيا إلى المملكة المتحدة في يوليو (تموز) 2019.


المملكة المتحدة الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة