رئيس «المستوطنات» ينضم إلى صفوف ساعر

رئيس «المستوطنات» ينضم إلى صفوف ساعر

الجمعة - 2 جمادى الآخرة 1442 هـ - 15 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15389]

في إطار محاولته منافسة بنيامين نتنياهو على أصوات المستوطنين اليهود في الضفة الغربية وشرائح متطرفة أخرى في اليمين، أعلن غدعون ساعر، رئيس حزب «تكفا حدشا» (الأمل الجديد)، عن ضم الرئيس السابق لمجلس المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية، داني ديان، إلى قائمته الانتخابية.
وقد اعتبرت هذه الخطوة ضربة شديدة لنتنياهو، إذ كان ديان مقربا جدا منه، لدرجة أنه جعل منه دبلوماسيا وعينه في منصب القنصل الإسرائيلي في نيويورك. وديان (56 عاما)، ناشط يميني متطرف وهو من مواليد الأرجنتين. خدم في الجيش حوالي 8 سنوات، ويحمل رتبة رائد. ومنذ عام 1980 ينشط في العمل السياسي، في البداية في حزب «هتحياة»، ثم في حزب البيت اليهودي، وكلاهما متطرفان. ومع بداية عمله السياسي، انتقل للعيش في مستوطنة «معاليه شومرون» في الضفة الغربية قريبا من نابلس، ومنذ عام 2007 وحتى 2013 كان رئيسا لمجلس المستوطنات في الضفة الغربية. وبعدها استقال وأصبح «وزيرا للخارجية» في المجلس وراح يعمل على ترويج الاستيطان في الولايات المتحدة وعدة دول غربية أخرى. وجمع تبرعات ضخمة للمستوطنات.
في سنة 2017 عينه نتنياهو سفيرا في بيونس آيرس، لكن الحكومة البرازيلية رفضته بسبب سجله الاستيطاني، فعينه نتنياهو قنصلا عاما في نيويورك. وبانتهاء مدته أعرب عن تأييده لليكود برئاسة نتنياهو. ولكنه فاجأ جمهوره، أمس، بالانضمام إلى ساعر، معلنا: «إنني أنضم إلى حزب أمل جديد، في لحظة حاسمة من تاريخ البلاد، من منطلق الإحساس الكامل بالالتزام بضرورة تغيير الحكومة». وهنأ ساعر ديان على الانضمام، قائلا: «إنه يعبر بشكل واضح ومميز عن الفكرة القومية الليبرالية ويفهم بعمق أهمية وحدة إسرائيل ووحدة الشعب اليهودي، كقيمة وعنصر أساسي في قوة إسرائيل. إن معرفة داني دايان بالمجتمع الأميركي والنظام السياسي لها قيمة خاصة».
وكان قد انضم إلى حزب ساعر، الوزير السابق زئيف إلكين وأعضاء الكنيست يفعات شاشا بيتون، شاراين هاسكل وميخال شير سيجمان من الليكود. كما انضم من «كحول لفان» عضوا الكنيست من كتلة «دريخ إيرتس»، يوعاز هاندل وتسفي هاوزر.
ومع أن الاستطلاعات تعطي ساعر 16 - 17 مقعدا، فإنه يعتبرها بداية تجعله منافسا جديا لنتنياهو. إلا أن البريق الأولي لهذا الحزب بدا يبهت في الآونة الأخيرة. وما زال نتنياهو يعتبر الشخصية الأكثر شعبية. ولذلك فإن ساعر، يحاول بكل قوته تجنيد شخصيات محسوبة على الليكود ونتنياهو، على أمل أن تتغير صورة الاستطلاعات ونتائجها من الآن وحتى موعد إجراء الانتخابات المبكرة في 23 مارس (آذار) 2021. وينافس نتنياهو إضافة إلى ساعر، قائد يميني آخر هو وزير الأمن السابق، نفتالي بنيت، رئيس تحالف أحزاب اليمين المتطرف «يمينا»، الذي تعطيه الاستطلاعات 13 مقعدا.


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة