اكتشاف حديث: عدد المجرات في الكون أقل مما نظن

قياس سابق أجراه تلسكوب «هابل» الفضائي أشار إلى وجود تريليوني مجرة منتشرة في أنحاء الكون (أ.ف.ب)
قياس سابق أجراه تلسكوب «هابل» الفضائي أشار إلى وجود تريليوني مجرة منتشرة في أنحاء الكون (أ.ف.ب)
TT

اكتشاف حديث: عدد المجرات في الكون أقل مما نظن

قياس سابق أجراه تلسكوب «هابل» الفضائي أشار إلى وجود تريليوني مجرة منتشرة في أنحاء الكون (أ.ف.ب)
قياس سابق أجراه تلسكوب «هابل» الفضائي أشار إلى وجود تريليوني مجرة منتشرة في أنحاء الكون (أ.ف.ب)

أظهر اكتشاف حديث أنه قد يكون هناك عدد أقل من المجرات التي تسكن الكون مما كنا نعتقد، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
وأشار قياس سابق أجراه تلسكوب «هابل» الفضائي إلى وجود تريليوني مجرة منتشرة في أنحاء الكون. والآن، تشير أحدث الأبحاث إلى مئات المليارات من المجرات فقط بدلاً من ذلك. وبعد أن حلقت مهمة «نيو هورايزونز» التابعة لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) بالقرب من بلوتو والجسم البعيد أروكوث على حافة نظامنا الشمسي على مسافة 4 مليارات ميل من الأرض عامي 2015 و2019، بحثت عبر اتساع الفضاء الأسود.
وكانت المركبة الفضائية «نيو هورايزونز» على بعد مسافة معينة بحيث كانت السماء التي تم مسحها أكثر ظلاماً بعشر مرات من السماء المظلمة التي لاحظها «هابل».
ويدور «هابل» حول الأرض فقط من مسافة 340 ميلاً وعليه أن يتعامل مع التلوث الضوئي الناتج عن تأثير يسمى الضوء البروجي.
وتم تحديد التقدير السابق للمجرات بواسطة علماء الفلك الذين عدّوا كل مجرة مرئية في مجال «هابل» العميق وضربوها بناءً على المساحة الكلية للسماء.
ووفقاً لموقع «هابل» التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، فإن «الملاحظات الميدانية العميقة هي ملاحظات طويلة الأمد لمنطقة معينة من السماء تهدف إلى كشف الأجسام الباهتة من خلال جمع الضوء منها لفترة طويلة بشكل مناسب».
ومع ذلك، هذا لا يفسر المجرات البعيدة أو الباهتة التي لا يمكن رؤيتها. في حين أن الفضاء قد يبدو أسود تماماً في ظلامه الواسع، إلا أنه مضاء من خلال الوهج المنتشر للنجوم والمجرات البعيدة.
ويعد ترك النظام الشمسي الداخلي المضيء أفضل طريقة لتحديد عدد المجرات التي قد توجد في المسافة غير المرئية، وهو بالضبط ما فعلته «نيو هورايزونز». ووجدت أن المجرات البعيدة أقل وفرة مما كان يعتقد سابقاً لأن التوهج الكوني الذي تسببه ضعيف جداً.
وتم قبول الدراسة للنشر في مجلة الفيزياء الفلكية وقُدّمت في الاجتماع 237 للجمعية الفلكية الأميركية الذي يحدث عبر الإنترنت بسبب وباء «كورونا».
وقال المؤلف المشارك في الدراسة مارك بوستمان، عالم الفلك في معهد علوم تلسكوب الفضاء في بالتيمور: «إنه رقم مهم يجب معرفته... كم عدد المجرات الموجودة؟» وأضاف: «نحن ببساطة لا نرى الضوء من تريليوني مجرة».
وأعتقد علماء الفلك سابقاً أن 90 في المائة من المجرات في الكون ظلت مخفية عن رؤية «هابل»، لكن الحساب الجديد أقل من ذلك بكثير.
بدوره، أوضح مؤلف الدراسة الرئيسي تود لوير، عالم الفلك في مختبر أبحاث الفلك البصري والأشعة تحت الحمراء الوطني التابع لمؤسسة العلوم الوطنية، في بيان: «خذ كل المجرات التي يمكن أن يراها (هابل)، ضاعف هذا العدد، وهذا ما نراه، لكن ليس أكثر».


مقالات ذات صلة

اتفاق سعودي – أميركي على مواصلة العمل لاستكشاف الفضاء

الخليج مدير وكالة الفضاء الأميركية يؤدي العرضة مع رئيس جامعة الأمير سلطان ومسؤولين (تصوير: تركي العقيلي) play-circle 00:18

اتفاق سعودي – أميركي على مواصلة العمل لاستكشاف الفضاء

كشف بيل نيلسون مدير وكالة الفضاء الأميركية «NASA» عن توقيع اتفاق إطاري لمواصلة العمل بين الرياض وواشنطن في استكشاف الفضاء.

غازي الحارثي (الرياض)
علوم كبسولة ستارلاينر الفضائية في كيب كانافيرال بفلوريدا بعد تأجيل إطلاقها (أ.ف.ب)

بعد تأجيل الموعد... «ناسا» تسعى لإطلاق أول رحلة مأهولة لـ«ستارلاينر»

«ناسا» أجلت الموعد المستهدف للمحاولة التالية لإطلاق كبسولة ستارلاينر الفضائية من إنتاج بوينغ لاستبدال صمام الضغط في صاروخها الداعم.

«الشرق الأوسط» (فلوريدا)
يوميات الشرق صور لسديم رأس الحصان الشهير كما أظهرها تليسكوب «جيمس ويب» (ناسا - أ.ب)

بتفاصيل غير مسبوقة... «جيمس ويب» يلتقط صوراً لسديم رأس الحصان

التقط التلسكوب الفضائي ذات القدرات الكبيرة «جيمس ويب» صوراً هي الأكثر تفصيلاً حتى اليوم لسديم رأس الحصان.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
علوم رئيس «وكالة الفضاء والطيران الأميركية» (ناسا) بيل نيلسون (إ.ب.أ)

«ناسا» تتخوف من «عسكرة» الصين للفضاء و«امتلاكها» للجزء الغني من القمر

حذر رئيس «وكالة الفضاء الأميركية» (ناسا) من تعزيز الصين لقدراتها الفضائية باستخدام برامج مدنية لإخفاء أهداف عسكرية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
علوم صورة قدمتها «ناسا» لجسم أسطواني مزق منزلاً في نابولي بولاية فلوريدا (أ.ب)

حطام من محطة الفضاء الدولية يسقط على منزل بفلوريدا

أكدت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) اليوم (الاثنين) أن جسماً سقط الشهر الماضي من السماء على منزل رجل أميركي كان قطعة كبيرة من الحطام المقذوفة من محطة الفضاء.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
TT

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو (حزيران) المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال الدورة الـ77 لـ«مهرجان كان السينمائي» مؤخراً. كان الفيلم قد عُرِض، الخميس، ضمن قسم «نظرة ما» بـ«مهرجان كان»، بوصفه أول عمل سعودي يتمكن من الوصول إلى قائمته الرسمية، وينافس في مسابقته المرموقة، محققاً إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية، على يد مخرجه توفيق الزايدي، وبطولة كل من ماريا بحراوي، ويعقوب الفرحان. وشهد إقبالاً جماهيرياً واسعاً، حيث نفدت تذاكره خلال ساعات قليلة، مما يؤكد إعجاب النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

بوستر فيلم «نورة»

وصُوِّر الفيلم بالكامل في مدينة الفن والتاريخ «العُلا»، شمال غربي السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40 في المائة من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محلياً. ويُقدم تجربة سينمائية درامية فريدة تدور أحداثها بقرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تلتقي الفتاة الحالمة نورة، الفنان نادر الذي تخلى عن شغفه بالرسم ليعلم أطفال القرية. وعُرض العمل، المدعوم من «صندوق البحر الأحمر للسينما»، للمرة الأولى عالمياً في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية «فيلم العُلا».

«نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

وتؤكد المؤسسة التزامها بدعم السينما العربية وإبرازها على الصعيد العالمي، حيث تقدم عبر برامجها المتنوعة؛ كـ«صندوق البحر الأحمر» و«سوق البحر الأحمر» و«معامل البحر الأحمر» فرصاً مميزة لصناع الأفلام العرب لتطوير مشاريعهم وعرضها على جمهور عالمي، بما يسهم في تعزيز مكانتها على الساحة العالمية، وفتح آفاق جديدة للمواهب.