الأوقاف ترفض الأعمال الإسرائيلية في باحة الأقصى

الأوقاف ترفض الأعمال الإسرائيلية في باحة الأقصى

اتهامات لإسرائيل بالعمل على تغيير ملامح المدينة العربية
الخميس - 30 جمادى الأولى 1442 هـ - 14 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15388]

أجرت طواقم هندسية إسرائيلية أعمال مسح هندسي وأخذ قياسات، داخل ساحات المسجد الأقصى وصحن قبة الصخرة المشرفة، في خطوة وصفها الفلسطينيون بأنها مستفزة.
وأكدت دائرة الأوقاف الإسلامية، بالقدس، أن طواقم مساحة تابعة لسلطات الاحتلال مزودة بمعدات خاصة اقتحمت المسجد الأقصى، بحراسة أمنية مشددة، وأجرت عمليات مسح هندسي وتصوير لباحات الأقصى وصحن قبة الصخرة. وأضافت دائرة الأوقاف أن طواقم المساحين اقتحموا الأقصى دون إذن منها، ورفض ضباط شرطة الاحتلال إخراجهم من المكان.
وتعد الأوقاف التابعة للملكة الأردنية، هي الجهة المسؤولة عن أي أعمال في المسجد الأقصى، باعتبار أن الأردن هو المشرف على المواقع الدينية في القدس. وقال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، إن ما حدث عمل استفزازي وخطير، مؤكدا رفض الأوقاف بشكل قاطع أي إجراء إسرائيلي داخل المسجد.
وجاءت الخطوة بعد أيام على تنفيذ السلطات الإسرائيلية أعمال حفر تحت ساحة البراق، تركت اهتزازات وتشققات في المتحف ومناطق أخرى قريبة.
واتهم عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير رئيس دائرة شؤون القدس، عدنان الحسيني، أمس الأربعاء، إسرائيل بالعمل على تغيير ملامح المدينة المقدسة. وقال الحسيني، إن إسرائيل تعمل على غسل العقول وتغيير ملامح المدينة، ضمن الخطط الاحتلالية لجلب عشرة ملايين سائح في العام، محذراً من أن القضية سياسية بامتياز وتهدف لتزوير الرواية والتاريخ والحقائق.
وأضاف «الأعمال والحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال في منطقة حائط البراق، جاءت على حساب القيمة الأثرية لتلك المنطقة هي عملية عبث بالآثار والمقتنيات التاريخية».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة