طهران تحذر سيول من «تسييس» احتجاز ناقلتها النفطية

طهران تحذر سيول من «تسييس» احتجاز ناقلتها النفطية

ظريف: نظرتنا لكوريا الجنوبية سلبية بسبب تجميد الأصول
الثلاثاء - 29 جمادى الأولى 1442 هـ - 12 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15386]
عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني يستقبل نظيره الكوري الجنوبي تشوي جونغ كون في طهران أول من أمس (أ.ف.ب)

بعد أسبوع على احتجاز زوارق «الحرس الثوري» ناقلة نفط كورية جنوبية في المياه الدولية بمضيق هرمز، حذرت طهران كوريا الجنوبية من أن «تسييس» مسألة الاحتجاز «لن يساعد» في حل القضية، داعية الولايات المتحدة وفرنسا إلى عدم التدخل في هذه القضية.
وطالبت سيول بالإفراج سريعاً عن الناقلة «هانكوك تشيمي» وأفراد طاقمها العشرين. ووصل نائب وزيرة خارجيتها تشوي جونغ كون إلى طهران، الأحد، في زيارة كانت مقررة سلفاً، بحث خلالها مسألة الناقلة، إضافة إلى مطالبة طهران لسيول بالسماح لها باستخدام أرصدة إيرانية.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، قوله في مؤتمر صحافي، أمس: «قلنا مراراً (...) للأطراف التي تدخلت؛ أكانت الولايات المتحدة أم فرنسا، إن المسألة لا تعنيهم على الإطلاق، ولا يساهمون في حل هذه المشكلة الفنية في حال قاموا بتسييسها». وأضاف: «أُبلغ الوفد الكوري الجنوبي بذلك».
أما وكالة الأنباء الألمانية، فقد نسبت إلى خطيب زاده قوله إن «تسييس قضية ناقلة النفط الكورية الموقوفة، من جانب الحكومة الكورية ودول أخرى، لن يساعد في حل هذه القضية».
ونقل التلفزيون الإيراني، مساء الأحد، أن عباس عراقجي، نائب وزير الخارجية الإيراني، أبلغ نظيره الكوري الجنوبي بأن على سيول «الامتناع عن تسييس القضية والدعاية غير المثمرة، والسماح بمواصلة الإجراءات القانونية».
وأبلغ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف المسؤول الكوري الجنوبي بأن بلاده تنظر بـ«سلبية» إلى كوريا الجنوبية.
ونوه ظريف بأن «أكبر موانع تنمية العلاقات بين البلدين في الوقت الحاضر، القيود المفروضة على أصول إيران في البنوك الكورية الجنوبية»، وأضاف: «الخطوة غير القانونية للبنوك الكورية الجنوبية، أضرت بصورة سيول لدي، وأصبحت النظرة إليها سلبية لدى الإيرانيين»، حسبما نقلت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري».
وأشارت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية، الأحد، إلى أن تشوي سيفاوض من أجل «الإفراج السريع» عن ناقلة النفط وطاقمها الذين احتجزتهم قوات «الحرس» الإيراني، الأسبوع الماضي، بدعوى مخالفتها «القوانين البيئية البحرية».
وأفاد خطيب زاده بأن الوفد الكوري الجنوبي طرح «أسئلة عن المشكلات الفنية المرتبطة بالسفينة، والتي أجبنا عنها».
ودعت واشنطن وباريس إلى الإفراج عن الناقلة بشكل «فوري». وأدانت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان توقيف الناقلة، عادّةً أن «هذا الحادث يغذّي التوترات في المنطقة».
من جهته، عدّ متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية أن الاحتجاز «محاولة واضحة لابتزاز المجتمع الدولي بهدف تخفيف ضغط العقوبات» التي أعادت واشنطن فرضها على طهران بدءاً من عام 2018 بعد قرار الرئيس دونالد ترمب سحب بلاده بشكل أحادي من الاتفاق المبرم بين طهران والقوى الكبرى حول البرنامج النووي الإيراني.
والأسبوع الماضي، اتهم المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، كوريا الجنوبية باحتجاز أرصدة بقيمة 7 مليارات دولار «رهينة» لديها، وعدم السماح باستخدامها في ظل العقوبات المفروضة من واشنطن. ورفض في الوقت نفسه أن يكون «الحرس الثوري» أقدم على احتجاز رهائن.
وكانت إيران من أبرز موردي النفط إلى كوريا الجنوبية؛ أحد أقرب حلفاء الولايات المتحدة في شرق آسيا. لكن سيول توقفت عن شراء هذا النفط بعدما أعادت واشنطن فرض العقوبات.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة