عرائس «القرنة» المصرية تحتفل بذكرى ميلاد مبتكرها

عرائس «القرنة» المصرية تحتفل بذكرى ميلاد مبتكرها

في معرض يضم لوحات ومقتنيات للراحل ممدوح عمار
الأحد - 27 جمادى الأولى 1442 هـ - 10 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15384]

في مناخ غير دارج في المعارض الفنية، اجتمع الحضور في غاليري «خان المغربي» حول كعكة عيد ميلاد، محاطين بلوحات عرائس «القرنة» التي شاركت الاحتفال بذكرى ميلاد مبدعها ومبتكرها الغائب الحاضر ممدوح عمار، حيث تم تنظيم معرض في ذكرى يوم ميلاده يضم عدداً من لوحاته، ومقتنياته من أعمال أبرز من رافقوه من أساتذة وتلاميذ خلال رحلته التشكيلية الطويلة التي تمتد لأكثر من نصف قرن.

ففي قرية القرنة الكائنة بمحافظة الأقصر (جنوب مصر) تملكت الملامح المحلية وسحرها من مخيلة الفنان المصري الراحل ممدوح عمار، (1928 - 2012)، حتى أنها رافقته خلال سنوات اغترابه الطويلة في بعثته الدراسية بأوروبا، فرسم هناك مجموعته الشهيرة المستوحاة من العرائس المرتبطة بالموالد الشعبية وعرفت باسم «عرائس القرنة»، وعرضت تلك اللوحات في إيطاليا في ستينيات القرن الماضي، وهي المجموعة التي يتم عرضها في المعرض الحالي بمناسبة ذكرى ممدوح عمار لتتوسط عدداً من أعمال أساتذته، وأصدقائه، وتلامذته وأحفاده، تحت عنوان «باقة من المحبة لممدوح عمار»، الذي يستمر حتى منتصف شهر يناير (كانون الثاني) الجاري.

ويعد الفنان الراحل ممدوح عمار، أحد أبرز فناني جيله، بدأ حياته الفنية منذ خمسينيات القرن الماضي ما بين إبداع الفن التشكيلي، والتدريس الأكاديمي في كلية الفنون الجميلة المصرية، وقضى فترة دراسته بين مصر والصين وفرنسا وإيطاليا، إلا أن تجربته سادها الانفعال الدائم ببيئته المحلية ببصمته الفنية الجامعة بين الانطباعية والسريالية، وحسب عبير حليحل، صاحبة فكرة المعرض وزوجة ابن الفنان الراحل، فإن هذا المعرض ليس معرضا استيعاديا لممدوح عمار بالمعنى التقليدي، وتقول في حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «المعرض هو الأول له منذ رحيله، ويتزامن مع ذكرى يوم مولده في شهر يناير (كانون الثاني)، ففكرنا أن يكون حاضراً فيه بأعماله، وأعمال أصدقائه وتلاميذه من الفنانين وحتى أعمال أحفاده، لتكون أقرب لفكرة عيد ميلاد احتفالي».

وبحسب حليحل فإن فترة جائحة كورونا كانت فرصة كبيرة لها لتأمل وفرز كنوز الراحل ممدوح عمار في بيته بمنطقة المنصورية، بمحافظة الجيزة، (غرب القاهرة)، ذلك البيت الذي تقول «لمست في بيته الاحتفاء الشديد بقيمة الوفاء، فهو يحتفظ بمقتنيات وإهداءات جميع أساتذته وزملائه الفنانين عبر تاريخه، التي يتم عرض جزء منها في المعرض القائم حاليا، على غرار أساتذته الفنان هدايت شيرازي، ومعلمه الفرنسي الذي تأثر به كثيراً بيبي مارتان، والفنان عبد العزيز درويش، والفنانة إكرام عمر، ومن أصدقائه هبة عنايت، وزكريا الزيني، وفنان الكاريكاتير جورج بهجوري الذي رسم لممدوح عمار أكثر من بورتريه، ومن تلاميذه الفنانين هرانت كشيشيان، وشريف عليش، وتوفيق هلال، وريم عاصم، وعصام أنور، وسمير عبد الفضيل، وأحمد شهاب، ورانية الحلو، وكذلك لوحات لأحفاده التي تقول عبير إنها «محاولة لتحقيق فكرة التواصل الإبداعي بين الأجيال، وإشراك جيل الأحفاد في معايشة تاريخ الأجداد».

وفي لوحات «عرائس القرنة» بالمعرض تتعدد المواقف التي تظهر فيها تلك العروسة الشعبية، فهي مرة تحمل جرار الفخار، وفي لوحة أخرى تتزين أمام مرآة، وفي أخرى جعلها ترتدي فستاناً أنيقاً وكأنها ترقص على أنغام موسيقى كلاسيكية، وفي مرة أخرى تبكي بعين واسعة تتوسط وجهها دمعا حاراً تقول عبير عن تلك اللوحة: «كان الراحل يقول إن هذه العين كانت وكأنها العين التي كان يرى بها مصر خلال فترة غربته، لتكون بمثابة نافذة على شعور ممدوح عمار في تلك الفترة التي كان يرسم فيها عرائسه خلال سنوات غربته في فرنسا، كانت دموع العروسة بكاء غربته».

وتتميز عرائس القرنة المستوحاة من عرائس المولد الشعبية التي أبدعها عمار بالتوظيف الفني الثري الذي جمع فيه الفنان الراحل بين الكولاج والألوان، فتظهر بعضها على خلفية أوراق صحف قديمة، ويأتي شغفه بالعرائس ضمن مشروع ممدوح عمار المغرم بالملامح الفطرية والتراث الشعبي لأهل الأقصر بشكل خاص، والفضاء الواسع الذي تركه لملامح البشر العاديين كما في القاهرة القديمة، والسيرك ويوميات الصيادين، وملامح الطبيعة، علاوة على لوحاته التي تتقاطع مع العديد من المحطات التاريخية الشهيرة في مصر ومنها جداريات تصور نصر حرب أكتوبر المعروضة في بانوراما حرب أكتوبر، ولوحته الشهيرة «مناحة» المعروضة بمتحف دنشواي، بمحافظة المنوفية (دلتا مصر) وتصور الحالة الشعورية للفلاحين آنذاك عقب حادثة دنشواي الشهيرة التي تسبب فيها الاستعمار البريطاني في أوائل القرن العشرين.


مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة