مغربيات في مخيم الهول ينتظرن الترحيل إلى بلدهن

مغربيات في مخيم الهول ينتظرن الترحيل إلى بلدهن

«عودة قوية» لتنظيم «داعش» إلى البادية السورية
الأحد - 27 جمادى الأولى 1442 هـ - 10 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15384]
مغربيتان في مخيم الهول (الشرق الأوسط)

بأمل كبير، تتابع المغربية مهيرة، مع سواها من بنات بلدها يقمن في مخيم الهول (شمال شرقي سوريا)، الأنباء الواردة من الرباط عن اجتماعات تعقدها لجنة برلمانية خاصة للنظر في أوضاع المغاربة العالقين في مخيمات اللجوء، مؤكدات أنهن ينتظرن تأشيرات السفر للعودة إلى بلدهن.

وعقب الأنباء المغربية، زارت «الشرق الأوسط»، هذا المخيم، الذي يبعد نحو 45 كيلومتراً شرق مدينة الحسكة، وبه قسم خاص بالنساء الأجنبيات وأطفالهن المتحدرين من دول غربية وعربية، ويبلغ عددهم نحو 12 ألفاً، من بينهم 3177 امرأة، أما البقية فأطفال دون سن الـ15. وتأتي النساء المغربيات على رأس العربيات المهاجرات، حيث يبلغ تعدادهن نحو 582 وقرابة 500 طفل. وروت مغربيات لـ«الشرق الأوسط» قصصهن وكيف انتسب أزواجهن وآباؤهن إلى «داعش»، وانتهى بهن الحال مع أطفالهن في هذا المخيم.

إلى ذلك، أشار «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إلى عودة قوية لتنظيم «داعش» إلى البادية السورية، وأفاد بأن «الطائرات الحربية الروسية تواصل تحليقها في أجواء البادية، تزامناً مع تنفيذها غارات مكثفة على مناطق انتشار التنظيم (داعش) في ريف حماة الشرقي ضمن البادية، وسط استمرار الاشتباكات بين عناصر التنظيم من جانب، وقوات النظام والميليشيات الموالية لها من جانب آخر، في هجوم عنيف ينفّذه الأول على مواقع الأخير منذ الجمعة (أول من أمس)، تمكن خلاله من التقدم والسيطرة على نقاط في منطقتي الشاكوزية والرهجان، ولم تتمكن قوات النظام من احتواء هجمات التنظيم حتى اللحظة على الرغم من المشاركة الروسية الكبيرة».
...المزيد


سوريا داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة