دخل في غيبوبة بسبب «كورونا»... وصوت زوجته ساعده على الاستيقاظ منها

دخل في غيبوبة بسبب «كورونا»... وصوت زوجته ساعده على الاستيقاظ منها

الجمعة - 25 جمادى الأولى 1442 هـ - 08 يناير 2021 مـ
الزوجان الأميركيان دون ولاسي غيلمر (فوكس نيوز)

أثبت زوجان أميركيان صحة المقولة الشهيرة أن «الحب لا حدود له»، بعد أن قال رجل يبلغ من العمر 43 عاماً أُصيب بفيروس «كورونا» وتم نقله إلى المستشفى لمدة شهرين، إن صوت زوجته ساعده في الاستيقاظ من الغيبوبة، وفقاً لشبكة «فوكس نيوز».
وفي يوليو (تموز)، ثبتت إصابة دون غيلمر من ولاية كارولاينا الجنوبية بـفيروس «كورونا». وبعد أيام قليلة من نتيجة الاختبار الإيجابية، تم نقله إلى المستشفى - وظل هناك لأكثر من 60 يوماً.
وقال غيلمر إنه تلقى بلازما لعلاجه مرتين في أثناء إقامته بالمستشفى، بالإضافة إلى عقار «ريمديسيفير» المضاد للفيروسات، والذي ثبت أنه فعال في تقليل وقت الشفاء لمرضى «كوفيد - 19» الذين يدخلون المستشفى. ولكن، وفقاً لغيلمر، «لم يكن هناك أي شيء ينفع معه».
ويتذكر قائلاً: «لم يكن هناك شيء يساعدني على التعافي، لذلك لن أنسى أبداً عندما أتوا بأوراق كي أوقّعها قبل وضعي على جهاز التنفس الصناعي. لقد أخافني ذلك».
وعندما فشلت درجة حرارة غيلمر في الانخفاض، وضعه الأطباء في غيبوبة طبية.
ويزعم الرجل أن كلمات تشجيع زوجته ساعدته على النجاح والاستيقاظ منها.
وقالت لاسي غيلمر، زوجة دون: «لقد أخبرته أنه يقوم بعمل رائع، وأنهم يعتنون به بشكل جيد. لقد كان في أيدٍ رائعة».
في النهاية، استيقظ غيلمر وخرج من المستشفى في 11 سبتمبر (أيلول) بعد شهرين فقط من دخوله لأول مرة.
وقال: «أقسم أنني سمعتها... أقسم أنني سمعت صوتها، وبحلول الوقت الذي غادرت فيه المستشفى، كانت حالتي مستقرة. إنها ملاكي. إنها سبب وجودي هنا».
واحتاج الأميركي إلى العلاج الفيزيائي بعد معركته مع «كوفيد - 19»، وقال إنه كان عليه إعادة تعلم كيفية المشي. بعد أشهر، أوضح غيلمر أنه لا يزال بحاجة إلى علاج فيزيائي مرتين في الأسبوع في طريقه المستمر نحو الشفاء التام.
وقال عن زوجته: «أقول لها في كثير من الأحيان إنني لم أعرف أنه كان بإمكاني أن أكون قوياً مثلها».


أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا فيروس كورونا الجديد الصحة

اختيارات المحرر

فيديو