دراسة: قدماء المصريين استخدموا نباتات القنب

دراسة: قدماء المصريين استخدموا نباتات القنب

الأربعاء - 23 جمادى الأولى 1442 هـ - 06 يناير 2021 مـ

لعب نبات القنب، بجميع أشكاله، دوراً مهماً في العديد من المجتمعات في جميع أنحاء العالم لآلاف السنين. نظراً لتنوع النبات وأهميته في استخدامات كثيرة، بما فيها صناعة الورق، والمنسوجات، والغذاء، والوقود.

وقدمت مجلة «كانكس» العلمية المتخصصة في علم النباتات، نظرة على كيفية استخدام القنب في بعض المجتمعات الأكثر تميزاً في العالم القديم، ومن أهمها المجتمع المصري القديم.

لا تزال مصر القديمة واحدة من أكثر المجتمعات القديمة شهرة ومعرفة، حيث تمت الإشارة إليها في الثقافة الشعبية من خلال الأفلام والتلفزيون والموسيقى في معظم العصور الحديثة.

وتعرفنا على اللغة الهيروغليفية والآلهة المصرية، ولا يزال العديد من الإنجازات المصرية غير معروف لنا.

وعلى سبيل المثال، كان المصريون يحظون بالتبجيل لقدراتهم الطبية في العصور القديمة مع شخصيات بارزة من بلدان مثل اليونان وروما الذين أشادوا بالمعرفة الطبية للقدماء المصريين. على سبيل المثال، في الأوديسا، لاحظ المؤرخ والشاعر الإغريقي «هوميروس» أن «كل شخص في مصر طبيب ماهر». وقد يشير هذا إلى حقيقة أن النساء، مثل الرجال، كانوا قادرين على ممارسة الطب في مصر، وهو امتياز لا تشاركه النساء في العديد من المجتمعات القديمة الأخرى.

ويعتقد العديد من المؤرخين وعلماء الآثار أن القنب ربما يكون قد تم تضمينه في عدد من العلاجات المصرية القديمة لمجموعة متنوعة من الأمراض.


دليل على استخدام القنب في مصر القديمة

البرديات القديمة

يأتي الكثير من معرفتنا بحياة وعادات المصريين القدماء من ورق البردي الباقي منذ ذلك الوقت، وتم تصنيع ورق البردي من الخنادق الخشبية للنبات الذي يحمل نفس الاسم -وهو الاسم الذي تطور منذ ذلك الحين حتى عصرنا وسمي «الورق».

وقد نجحت هذه المخطوطات القديمة في الحفاظ على العديد من أسرار تلك الفترة، من الموضوعات السياسية والقانونية إلى الزراعة والتقنيات الطبية.

ومن حين لآخر، تظهر كلمة «شمشيمت» في هذه النصوص -خصوصاً فيما يتعلق بالطب. ويعتقد العديد من الخبراء أن «شمشيمت» هو الاسم الذي يطلق على القنب.


كيف تم استخدام القنب طبياً؟

كان الطب المصري القديم سابقاً لعصره بكثير، واكتسب شهرة الحضارة بين معاصريه. ومع ذلك، فإن أساس الممارسة الطبية المصرية بُني على الاعتقاد بأن المرض والعلل نتجا عن قوة شريرة تدخل الجسم. واعتقد الأطباء المصريون أن مجموعات معينة من المنتجات النباتية والحيوانية يمكن أن تساعد في طرد هذه القوى الشريرة.

ويُعتقد أن بردية «رامسيوم» وهي واحدة من أقدم السجلات الطبية التي تم اكتشافها، يعود تاريخها إلى نحو عام 1750 قبل الميلاد. وتحتوي هذه الوثائق على معلومات حول كيفية علاج الأمراض والعلل المختلفة في مصر القديمة، بما في ذلك أمراض الطفولة، والإصابات الناجمة عن البراكين، وعملية الولادة، بالإضافة إلى المعلومات المتعلقة بالتشريح البشري.


الزَّرَق (الجلوكوما)

كان من أبرز تعليمات استخدام القنب طحن النبات بالكرفس وتركه طوال الليل، وتم استخدام هذا المستحضر في صباح اليوم التالي لغسل عيون المرضى الذين يعانون من الجلوكوما.

وبشكل مثير للدهشة هناك أدلة حديثة تدعم فكرة أن مركبات القنب يمكن أن تساعد في علاج الجلوكوما.


الصحة النسائية

يتم الاحتفال ببرديات «إيبرس» كأقدم مجلة طبية كاملة تم اكتشافها على الإطلاق، ويعود تاريخها إلى نحو 1500 قبل الميلاد. وتدعو إحدى التركيبات الطبية المحددة في هذه الوثيقة إلى طحن «شمشيمت» (القنب) في العسل قبل وضعه داخل المهبل «لتبريد الرحم والتخلص من حرارته».

ومن المحتمل أن تكون خصائص القنب المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة الموثقة جيداً قد لعبت دوراً في هذا العلاج، بالإضافة إلى العلاجات الأخرى التي استخدمها المصريون في ذلك الوقت.

ومن المثير للاهتمام، أنه يتم الآن استكشاف القنب لإمكانية علاج آلام الدورة الشهرية وعدم الراحة.


استخدامات طبية أخرى

تم وصف استخدام آخر للقنب في بردية «إيبرس» لعلاج ألم «إصبع اليد أو إصبع القدم». ويتم الجمع بين القنب والعسل والمغرة والراتنغ، وهي نباتات التحوط لإنتاج ضمادة للمنطقة المصابة، والاستفادة منها للخصائص المضادة للالتهابات.

وتُظهر بردية مصرية قديمة أخرى، وهي بردية برلين، وتشير إلى أن شمشيمت (القنب) ربما استُخدم أيضاً في «مرهم للتحضير للتخلص من الحمى».


الاستخدامات الروحية والاحتفالية

قد تكون الطقوس الجنائزية عند قدماء المصريين هي الأكثر شهرة بين جميع المجتمعات القديمة. عملية تحنيط ودفن شخصيات بارزة بممتلكاتهم القيمة لاستخدامها في الآخرة. ومع ذلك، فوجئ العلماء وعلماء الآثار في البداية باكتشاف لقاح القنب على بقايا مومياء رمسيس الكبير الذي حكم مصر عام 1213 قبل الميلاد.

وتم اكتشاف آثار للقنب في مومياوات مصرية قديمة أخرى، على سبيل المثال، اكتشف عدد من الدراسات من التسعينات آثاراً لمركب «تي هتش سي» المركب الأساسي لزهرة القنب في بقايا العديد من المومياوات، وتم العثور على مومياء يُعتقد أنها دُفنت نحو عام 950 قبل الميلاد ترسبت بها كمية كبيرة من رباعي هيدروكانابينول، إلى جانب النيكوتين والكوكايين، داخل أنسجتها.

وتم العثور على نسبة عالية من «تي هتش سي» في الرئتين، مما يشير إلى أن دخان القنب قد تم استنشاقه من الشخص المسنّ، وقد يكون دخان القنب قد استُخدم في الطقوس الروحية أو الاحتفالية أو كتطبيق طبي لعدد من الأمراض والعلل.

وهتا تُصوَر أن الآلهة المصرية منهم «شيشات»، إله الكتابة وحفظ السجلات، احتفظت بورقة على شكل نجمة ذات سبع نقاط فوق رأسها. يعتقد الكثيرون أن هذا توضيح لأوراق القنب، مما يشير إلى الأهمية التي كانت تُولى للقنب في المجتمع المصري القديم.


الاستخدامات الصناعية

بينما يبدو أن قدماء المصريين استخدموا القنب بشكل فريد مقارنةً بمعاصريهم، فقد استُخدم النبات أيضاً على نطاق واسع في تطبيقات أكثر شيوعاً. وتم العثور على أقمشة وحبال القنب في مواقع قديمة في جميع أنحاء العالم من الصين إلى بلاد فارس.

ويُعتقد أن ألياف القنب كانت تُستخدم حتى من العمال كجزء من طريقة بارعة لتفكيك الأحجار الكبيرة. ويتم عن طريق حشر نسيج القنب في شقوق صخرة كبيرة ويغطى بالماء وعندما يبدأ النسيج في التمدد، يحدث شق أكبر، مما يؤدى إلى كسر في الحجر بالنهاية.


اختيارات المحرر

فيديو