إحالة 10 متهمين بـ «اعتداءات بروكسل» إلى المحاكمة

إحالة 10 متهمين بـ «اعتداءات بروكسل» إلى المحاكمة

صلاح عبد السلام يتصدر لائحة موقوفي هجوم 2016
الأربعاء - 23 جمادى الأولى 1442 هـ - 06 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15380]
صلاح عبد السلام لدى مثوله أمام المحكمة في جلسة سابقة (أ.ف.ب)

أُحيل الفرنسي صلاح عبد السلام وتسعة متهمين آخرين في ملف الاعتداءات الإرهابية في بروكسل عام 2016، أمس إلى محكمة جنايات بعد نحو خمس سنوات على العمليتين الانتحاريتين اللتين أوقعتا 32 قتيلاً في بروكسل، على ما أعلن القضاء البلجيكي.
وفي القرار الذي صدر في جلسة مغلقة، مضى القضاء البلجيكي أبعد مما طلبه مكتب المدعي العام الاتحادي، الذي طالب بمثول ثمانية مشتبه بهم (بينهم عبد السلام، الوحيد الذي لا يزال على قيد الحياة) أمام المحكمة، وليس عشرة.
وأسقطت التهم عن ثلاثة من المتهمين الثلاثة عشر في هذه القضية لعدم وجود أدلة كافية، وفق ما أكد المتحدث باسم مكتب المدعي العام الاتحادي إريك فإن دويز، الذي رفض تحديد هويتهم.
من غير المتوقع إجراء المحاكمة قبل النصف الثاني من عام 2022 في بروكسل، علماً بأن قرار المجلس قابل للاستئناف. وبالنسبة إلى إحالة المشتبه بهم إلى الجنايات، يتعين الحصول على الموافقة النهائية لسلطة أخرى، هي دائرة الاتهام. في 22 مارس (آذار) 2016، أسفرت هجمات انتحارية على مطار بروكسل الدولي ومحطة المترو في المدينة عن 32 قتيلاً وأكثر من 340 جريحاً وتبناها تنظيم «داعش».
وصدر الأمر بتنفيذ هذه الهجمات من سوريا وخططت لها خلية فرنسية - بلجيكية مسؤولة كذلك عن اعتداءات نوفمبر (تشرين الثاني) في باريس التي أسفرت عن 130 قتيلاً. بعد أربع سنوات من التحقيق، وُجّهت التهم إلى 13 شخصاً، بينهم صلاح عبد السلام، الذي قام بإيصال الانتحاريين الثلاثة إلى «ستاد دو فرانس» في باريس ليلة الهجمات. وتم توجيه الاتهام لعبد السلام (29 عاماً) المعتقل حالياً في فرنسا بـ«المشاركة في أنشطة تنظيم إرهابي» ويواجه عقوبة السجن مدى الحياة. من بين المشتبه بهم التسعة الآخرين الذين تمت إحالتهم إلى الجنايات أمام هيئة محلفين، أسامة عطار، الذي يشتبه بأنه خطط للهجمات، ومن المرجح أنه قضى في سوريا ويمكن محاكمته غيابياً، كما حدث في 13 نوفمبر، عندما تصدر اسمه لائحة المتهمين. كما يواجه الحكم بالسجن المؤبد محمد عبريني الذي أقر بأنه الرجل «صاحب القبعة» الذي كان يجر حقيبة محشوة بالمتفجرات على عربة إلى جانب الانتحاريين في المطار. وبعد ذلك ترك الحقيبة وفر من المكان، إضافة إلى أسامة كريم الذي عاد بدوره بعدما اصطحب الانتحاري إلى المترو. ولم يحضر أي منهم في ديسمبر (كانون الأول) جلسات الاستماع التي استمرت ثلاثة أيام أمام القضاء الذي استمع إلى إفادة محامي المشتبه بهم والادعاء. ولم يطعن المحامون في طلبات الادعاء. من بين المتهمين الـ13 الذين تراوح أعمارهم بين 27 و42 عاماً، طالب المدعي الاتحادي بإسقاط التهم عن ثلاثة منهم ومحاكمة اثنين آخرين أمام محكمة جنائية بتهمة «المشاركة في أنشطة جماعة إرهابية». وتم الرد على ذلك بشكل جزئي فقط.
واعتبر القضاء أن الأخوين إسماعيل وإبراهيم فارسي، المشتبه بهما في تقديم مساعدة لوجيستية للانتحاريين، يجب أن يحاكما أمام محكمة الجنايات وليس في الجنح، وفق ما ذكر مصدر قضائي. وليس من المتوقع إجراء محاكمة أسوأ هجوم وقع على الأراضي البلجيكية منذ الحرب العالمية الثانية قبل 18 شهراً؛ إذ يتعين على فرنسا أن تحاكم منفذي هجوم 13 نوفمبر، المقررة في باريس من 8 سبتمبر (أيلول) 2021 إلى نهاية مارس 2022. وتمت تهيئة المقر الرئيسي السابق لحلف شمال الأطلسي في بروكسل، والذي يمتد على مساحة كبيرة فائقة الأمان، لاستيعاب آلاف الأشخاص المعنيين بهذه القضية الاستثنائية.
وتعد المحاكمة المقبلة الثانية بالنسبة لعبد السلام في بلجيكا. وحكم على هذا الفرنسي من أصل مغربي غيابياً في بروكسل في أبريل (نيسان) 2018 بالسجن 20 عاماً بتهمة محاولة قتل ذات طابع إرهابي لمشاركته في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة في بروكسل في 15 مارس 2016، قبل ثلاثة أيام من توقيفه في مولنبيك، مسقطه في بلجيكا.


الاتحاد الاوروبي Europe Terror

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة