اقتتال كردي على حدود سوريا والعراق... وتوتر داخلي شرق الفرات

اقتتال كردي على حدود سوريا والعراق... وتوتر داخلي شرق الفرات

«البيشمركة» اتهمت «وحدات حماية الشعب» بالتدخل بعد تسلل عناصر «حزب العمال» إلى كردستان
الخميس - 3 جمادى الأولى 1442 هـ - 17 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15360]

جرت اشتباكات مسلحة بين قوات «البيشمركة» في كردستان العراق من جهة، و«وحدات حماية الشعب» الكردية شمال شرقي سوريا من جهة ثانية، ذلك بعد يومين من توتر بين قوى كردية في غرب الفرات.
وحمل وكيل وزارة «البيشمركة» في حكومة إقليم كردستان العراق، سربست لزكين، في مؤتمر صحافي، أمس، «وحدات حماية الشعب» المسؤولية عن التسلل إلى داخل الإقليم ومهاجمة نقطة لقوات «البيشمركة» في منطقة سحيلا الحدودية. وقال إن ثمانية مسلحين من «حزب العمال الكردستاني» حاولوا ليل أول من أمس التسلل عبر حدود الإقليم الكردي، لكن «البيشمركة» حاولت منعهم من ذلك، مضيفاً أن قوة مؤلفة من نحو 60 عنصراً تابعين لـ«وحدات حماية الشعب» هاجمت بعد ذلك مواقع «البيشمركة» في سحيلا بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة «ما أدى إلى اندلاع اشتباك مسلح بين الجانبين استمر لنحو ساعتين. ثم اندحروا وعادوا خائبين».
و«جرت محاولات عديدة لتراجع تلك القوات المؤلفة من 8 عناصر، حيث تراجع 3 منهم لكن الباقين حاولوا الدخول إلى إقليم كردستان، ولم تسمح لهم قوات البيشمركة بالتسلل بطريقة غير شرعية، خاصة إلى تلك المنطقة التي تعد حساسة، في منطقة سحيلا وبيشابوور المعروفتين في إقليم كوردستان»، وفقاً للزكين.
ووجه لزكين انتقادات لـ«قوات سوريا الديمقراطية» التي تنتمي «وحدات حماية الشعب» الكردية إليها، متهماً إياها بـ«الخضوع لأوامر حزب العمال الكردستاني»، وطالب التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة إلى التدخل في الموضوع.
وأفادت قناة «روداو» بأن الاشتباك الذي حصل ليلة الأحد - الاثنين خلّف قتيلاً في صفوف «البيشمركة».
في المقابل، أكد حزب «الاتحاد الديمقراطي الكردي» السوري أنباء عن استهداف «البيشمركة» مجموعة من قوات «الكريلا» التابعة لـ«حزب العمال» قرب آمدية، ما أسفر عن «خسائر في الأرواح وإصابات في الطرفين».
كما استنكر قائد «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، مظلوم عبدي، على «تويتر» استهداف عناصر لـ«حزب العمال» من «البيشمركة»، داعياً إلى «وضع حد للاقتتال بين الأكراد». كما حذر من استهداف مقار «المجلس الوطني الكردي» وأي أحزاب سياسية أخرى في سوريا، مضيفاً: «قوات الأمن الداخلية ستؤدي مهامها وفقاً للقانون». وقال: «أدين هجوم الحزب الديمقراطي الكردستاني على مقاتلي حزب العمال الكردستاني في آميدي، وهذا يتسبب بخسارة مكاسب القضية الكردية». ودعا إلى «إنهاء الهجمات وحل المشكلة بالحوار».
ومنذ أكثر من شهر، تمت إعادة نشر «بيشمركة» في مناطق في دهوك، ما أدى إلى حدوث مواجهات بينها وبين «حزب العمال». وسبق أن قتل مقاتل في «بيشمركة» وأصيب ثلاثة آخرون بإطلاق نار مماثل في ناحية جمانكي.
إلى ذلك، حمّل «المجلس الوطني الكردي» الأجهزة الأمنية التابعة لـ«حزب الاتحاد الديمقراطي» مسؤولية الهجوم على مكاتبه وحرقها في عامودا والدرباسية بالحسكة شرق الفرات قبل يومين، داعياً «قوات سوريا الديمقراطية» إلى التحرك.
وأدان في بيان، يوم الثلاثاء، الأعمال التي وصفها بأنها «ترهيبية تقوم بها هذه المجموعات المسلحة»، داعياً «قيادة (قسد) إلى العمل على إيقاف هذه الأعمال التي تضر بالعملية التفاوضية».
وكانت مكاتب تابعة لـ«المجلس» تعرضت للاعتداءات، يوم الأحد الماضي، إذ أقدمت مجموعة مسلحة بالاعتداء على مكتبه في الدرباسية، إلى جانب محاولة حرق سيارة نائب رئيس المجلس المحلي هناك.
كما استهدفت مجموعة أخرى مقر «الحزب الديمقراطي الكردستاني - سوريا» في الحي الغربي في القامشلي بزجاجات حارقة، إضافة إلى إنزال «العلم الكردي» من على مبنى مكتب تابع لـ«حزب يكيتي الكردستاني - سوريا»، كما قال المجلس في بيان له. والاثنين، أقدم مجهولون على حرق مكتب المجلس في مدينة عامودا بريف الحسكة.
واعتبر «المجلس» في بيانه أن التصعيد الأخير هدفه «ترهيب الشارع الكردي واستهداف المفاوضات الجارية بين المجلس وأحزاب الوحدة الوطنية الكردية، التي أبدى المجلس دائماً حرصه واستعداده على الاستمرار بها للوصول إلى اتفاق يخدم شعبنا وقضيته».
وفي أبريل (نيسان)، بدأ «المجلس الوطني» و«حزب الاتحاد الديمقراطي» محادثات لإنهاء حالة الانقسام بدعم الولايات المتحدة وفرنسا. وتوصلا في يونيو (حزيران) إلى رؤية مشتركة. وقال عبدي الذي يدعم الحوار: «لا يحق لأي أحد الاعتداء على مكاتب المجلس الوطني الكردي في سوريا أو أي حزب سياسي آخر في روج آفا»، مضيفاً أن «قوى الأمن الداخلي ستعمل على متابعة الحادثة وفق القانون».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة