«الصحة» السعودية: أولوية لقاح «كورونا» لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة

«الصحة» السعودية: أولوية لقاح «كورونا» لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة

دعت الجميع للحصول عليه بمن فيهم المتعافون
الأحد - 28 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 13 ديسمبر 2020 مـ
الدكتور محمد العبد العالي المتحدث الرسمي لوزارة الصحة السعودية (الشرق الأوسط)

أكدت وزارة الصحة السعودية أن الخطوات التي اتخذتها المملكة في اعتماد اللقاح المضاد لفيروس «كورونا»، هي الخطوات الرسمية التي تتبعها هيئة الغذاء والدواء السعودية في اعتماد اللقاح، وهي من الهيئات المرموقة على المستوى العالمي.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية، الدكتور محمد العبد العالي، خلال مؤتمر صحافي، اليوم (الأحد)، إن الهيئة لديها إجراءات صارمة ودقيقة جداً للتأكد من قوة الدراسات وجميع الجوانب المتعلقة بمأمونية وسلامة وفاعلية هذه اللقاحات قبل السماح لها.

وأضاف الدكتور العبد العالي، قائلاً: «كثير من البشائر في التقارير المتعلقة بلقاحات فيروس (كورونا)، ونذكّر بأن العالم يتعامل مع هذا الشأن بالكثير من العزيمة والأمل، ولا يوجد أي تنازلات أو مجاملات في هذا الصدد، ونأمل مواصلة الجهود واستمرار مسؤوليات الجميع واستشعار قيمة هذه اللقاحات». وأشار إلى أن وزارة الصحة تُقدّر أن يمر أفراد المجتمع في هذه المرحلة بشيء من المخاوف والتساؤلات حول فاعلية وأمان اللقاحات، وفي نفس الوقت تذكّر الوزارة الجميع بأن الجهات الرسمية بمنصاتها وحساباتها الرسمية هدفها صحة الجميع وأول من يتواصل لتفنيد أي مغالطات أو شائعات.

وأوضح المتحدث أن أخذ اللقاحات يسهم في حفظ الحياة وحماية المجتمعات، والمحافظة على الصحة العامة، مشيراً إلى أنه بإمكان كل شخص الحصول على اللقاح دون الحاجة لإجراء فحوصات مسبقة.

وأوصت وزارة الصحة السعودية بالحرص على الحصول على اللقاح، ومن جملة من توصيهم المتعافون من الفيروس، حيث لم تثبت الدراسات عدم احتمالية إصابتهم مجدداً.

وقال العبد العالي: «سيكون الحصول على اللقاح بمراحل ولكل مرحلة أولوياتها، والأولوية في أخذ اللقاح سيكون لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة».

وذكر الدكتور العبد العالي أن العالم لا يزال يشهد رصداً لفيروس «كورونا»، وبعض الدول عاد لها النشاط بما تسمى الموجة الثانية.

وحذر من تداول الشائعات المتعلقة باللقاحات، قائلاً: «هنالك شائعات ومغالطات يجب أن نحذر من تناقلها، فأي جديد سيُشارك معكم عبر الحسابات الرسمية وبصدق وشفافية».

من جهته، قال نائب رئيس الهيئة العامة للغذاء والدواء لقطاع الدواء الدكتور عادل الهرف، إن أبرز الدراسات التي يتم تقييمها، الدراسات ما قبل السريرية «التجارب على الحيوانات المخبرية»، ثم الدراسات السريرية «التجارب على البشر»، ثم دراسات جودة اللقاح. وأضاف أن متابعة اللقاح بعد استخدامه، وهي مرحلة نشطة، تهدف إلى ضمان سلامته والكشف المبكر عن أي أعراض جانبية قد تحدث، مشيراً إلى أن جرعات اللقاح ستتم على مرحلتين.

وأوضح الدكتور الهرف أن اللقاح «مثله مثل أي لقاح أو دواء، هناك دواعٍ ومحاذير من الاستخدام، ونطمئنكم بأن الجهات الصحية سيكون لديها جميع المعلومات اللازمة لإعطاء هذا اللقاح من حيث الفئات التي ينصح بها والمستثناة، ولا يشكل ذلك قلقاً».

وحول الإجراءات المتبعة لأخذ الجرعات، قال نائب رئيس الهيئة العامة للغذاء والدواء لقطاع الدواء، إنه «ستكون هناك جرعتان من اللقاح بينهما قرابة 20 يوماً، ولا بد من الالتزام بمواعيدهما حتى تحدث الفائدة الكبرى».

وسجلت وزارة الصحة السعودية، اليوم، 139 إصابة جديدة بفيروس «كورونا»، ليصبح العدد الإجمالي للحالات المؤكدة 359 ألفاً و888 حالة.

وقالت الوزارة إنها سجلت 202 حالة تعافٍ جديدة، ليصبح الإجمالي 350 ألفاً و549 حالة.

كما سجلت 12 حالة وفاة جديدة، ليرتفع الإجمالي إلى 6048 حالة وفاة.

وبلغت الحالات النشطة 3291 حالة، منها 499 حالة حرجة تتلقى العناية الفائقة.


السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو