«أفكار عربية» لمواجهة إيران وتركيا في سوريا

«أفكار عربية» لمواجهة إيران وتركيا في سوريا

طهران تحتفي بالمقداد وتدعو لـ «إنهاء الوجود الأميركي» شرق الفرات
الأربعاء - 24 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 09 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15352]
مروحية روسية فوق دورية للجيشين الروسي والتركي شمال شرقي سوريا أول من أمس (أ.ف.ب)

تُجرى مشاورات بين أطراف عربية وقوى سورية معارضة، لـ«تعزيز الدور العربي» في سوريا ومواجهة النفوذين الإيراني والتركي.

وزاد منسوب القلق العربي من «أثر التدخلات الإقليمية على وحدة سوريا»، باعتبار أن تركيا تسيطر عبر فصائل موالية أو بشكل مباشر على أكثر من 10% من مساحة الأراضي السورية، وتحاول توسيع نفوذها. كما أن إيران تعمّق تغلغلها تحت غطاء روسيا أو بالتحالف مع دمشق في جنوب سوريا وشرقها. وتبلغ المبعوث الرئاسي الروسي ألكسندر لافرنتييف خلال زيارته الأخيرة إلى عمان، بملاحظات حول عدم وفاء بلاده بالاتفاق المبرم في منتصف 2018 وقضى بـإبعاد تنظيمات إيران عن جنوب سوريا مقابل عودة القوات الحكومية السورية وتخلي حلفاء المعارضة عن فصائلها.

وطرح معارضون سوريون أفكاراً كثيرة لـ«تعزيز الدور العربي»، بينها دعم تكتل جديد للمعارضة يقابل «هيئة التفاوض» أو «الائتلاف» اللذين يُنظر إليهما على أنهما تحت نفوذ أنقرة، خصوصاً بعد عدم حل «عقدة المستقلين» في «الهيئة». كما طرحوا توسيع «الفيلق الخامس» الذي تدعمه «قاعدة حميميم»، ليضم آلاف المقاتلين والنهل من «الخزان البشري» الذي يضم 70 ألف متخلف عن الجيش السوري، تحاول طهران جذبهم.

بدوره، استقبل الرئيس الإيراني حسن روحاني بحفاوة وزير الخارجية السوري الجديد فيصل المقداد، وتعهد خلال اللقاء مواصلة دعم دمشق. وقال: «نؤمن بأن مسار آستانة يخدم مصالح سوريا ووحدة أراضيها، وسنكمل هذا المسار بجدية».

وأبلغ أمين مجلس الأمن الإيراني علي شمخاني، المقداد ضرورة «وضع نهاية للوجود الأميركي الشرير في منطقة» شرق سوريا.
... المزيد


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة